الأخبار |
الحواسيب المستعملة تجارة حولها علامات استفهام … رئيس جمعية المخلصين الجمركيين يحذر من إدخال «نفايات الحواسيب» إلى البلد  لتبرير استمرار وجود القوات الأميركية المحتلة … «التحالف الدولي»: داعش ما يزال يشكل تهديداً في سورية والعراق!  الصحفيون ينتخبون مجلسهم والزميل هني الحمدان يتصدر الأصوات … اجتماع اليوم في القيادة المركزية للحزب فهل نشهد وجوهاً جديدة تلبي الآمال؟  النظام التركي يضغط على إرهابييه لتسريع الانصهار مع «النصرة» … الجيش على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي أوامر لتحرير إدلب  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة  هوامش ربح الألبسة كبيرة وغير مضبوطة … عقلية التجار «بأي سعر فيك تبيع بيع»  بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي بعد اجتماعه مع معارضين  مؤتمر الصحفيين ..المشكلة فينا ..!!.. بقلم: يونس خلف  زلزال في البحر المتوسط شعر به سكان مصر ولبنان وسورية وتركيا  إعلام إسرائيلي: خطاب نصر الله أمس من أهم الخطابات في السنوات الأخيرة  نظام تعريف الأجهزة الخليوية يتصدر شكاوى المستخدمين.. و”هيئة الاتصالات” تعد بحل متوازن  سقوط "رؤوس داعش".. كيف يؤثر على الإرهاب في العراق؟  دراسة بحثية بـعنوان «إستراتيجية الحكومة 2021 والمشاريع الصغيرة» … بدران: عجز الميزان التجاري 4.5 مليارات دولار  رئيسي: سنتابع المفاوضات النووية إن لمسنا جدّية  أوستن: نراقب الأسلحة الصينية المتطوّرة عن كثب  باريس: الحكومة البيلاروسية طردت السفير الفرنسي  هل يعطي أردوغان الضّوء الأخضر لتنفيذ عمليّة عسكرية شمال سوريا؟  تحديات أفريقية جديدة بعد نهاية «برخان».. بقلم: د. أيمن سمير  بدء تنفيذ التسوية في بلدة وقريتين بريف درعا الشرقي والجيش ينتشر في «الجيزة»     

أخبار سورية

2021-03-04 09:25:35  |  الأرشيف

إبراهيم لـ الأزمنة: البطاقة الحالية مازال معمولاً بها وسارية المفعول وسيتم استبدالها عندما تتوفر الامكانات والظروف المناسبة.

كثيرة هي التساؤلات التي تنتظر الإجابة عنها بخصوص قانون الأحوال المدنية السوري الجديد، الذي أقره مجلس الشعب ، لا سيما تلك المتعلقة بإمكانية تجديد السوريين في دول الاغتراب لبطاقاتهم الشخصية في ظل إغلاق السفارات، عن هذا الموضوع التقى موقع مجلة الأزمنة المقررة في لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس الشعب( النائب ) السيدة غادة إبراهيم فكان لنا معها الحوار الآتي :

بعد أن اقر مجلس الشعب قانون الاحوال المدينة.. يسأل الكثيرون لماذا الان ..؟

في ظل ما تعرضت له سورية من حرب كونية أثرت على كافة البنى ومفاصل العمل ومنها وثائق سجلات أمانات السجل المدني الذي تعرض الكثير منها للتخريب، فأصبحت الحاجة ماسة لإصدار قانون جديد يعالج الثغرات ويواكب التطورات الجديدة وخاصة أننا نسير باتجاه الحكومة الالكترونية ونظام الأتمتة ، لأننا مقبلون على مرحلة إعادة الإعمار بكل ما تحتاجه من متطلبات وأولها تطوير القوانين وتبسيطها لخلق بيئة قانونية تشريعية تنعكس بشكل إيجابي لمصلحة الوطن والمواطن وتقديم الخدمات بأسهل الطرق وهذا المشروع يصب في هذا المجال.لا يتوفر وصف.

يشير البعض الى ان القانون سيكون لمرحلة قادمة وليس للمرحلة الراهنة ؟

إن القوانين لها صفة الاستمرار والديمومة وهي حاجة ماسة وفق رؤى واستراتيجية تؤسس لها من خلال القوانين واستجابة لضرورة التأسيس لمرحلة قادمة وخاصة وأن تخص القوانين والتشريعات المعمول بها حالياً أصبحت معيقة وعاجزة عن مواكبة التطورات الجديدة التي تحتاج إلى قوانين أكثر دقة ومرونة .

سأل العديد من المغتربين عن مصيرهم كيف سيتم استبدال هوياتهم الشخصية في ظل اغلاق السفارات؟

بكل تأكيد القوانين تصبح نافذة من تاريخ صدورها، لكن هذا لا يعني أننا ملزمين باستبدال البطاقة الشخصية مباشرة فالقانون لم ينص على ذلك .

والبطاقة الحالية مازال معمولاً بها وسارية المفعول وسيتم استبدالها عندما تتوفر الامكانات والظروف المناسبة .

أشار البعض الى ان مشروع القانون يجب ان يؤجل للمرحلة المقبل بعد الانتهاء من الازمات التي يعيشها المواطن ؟

في ظل الحرب والأزمات يكثر الفساد وتطوير القوانين وتحديثها وفق المتطلبات الراهنة من شأنه الحدّ من الفساد وتجفيف منافذه وهذا مطلب كل مواطن لذلك أتى هذا القانون في التوقيت المناسب ، ولا يمكن أن ننتظر انتهاء الأزمة وخاصة أننا نعيش حرياً متعددة الجوانب والأوجه وخاصة الحرب الاقتصادية الحالية، فتحن دولة قانون ومؤسسات ونعمل وفق رؤية ومنظور استراتيجي متطور لما فيه مصلحة الوطن والمواطن من خلال القوانين المتطورة التي تحقق هذه الغاية .

احدى التعليقات تسأل لماذا لم تجري اللجنة الدستورية ندوات تلفزيونية للتعريف بالقانون الجديد ؟

هذا من مهمة الاعلام ولم تتم دعوتنا إلى أي لقاء أو ندوات لإلقاء الضوء وشرح مضمون هذا القانون المتطور .

بعيداً عن الرسمية ..شخصياً كيف وجدتِ هذا القانون ؟

يعتبر القانون الأحوال المدينة الجديد قانون متطور وحضاري وهو يمس كل مواطن ويتلاءم مع التطورات الجارية والمتطلبات الأساسية في تبسيط الإجراءات وتحقيق ميزات كبيرة أهمها :

( مبدأ الأمانة الواحدة ) أي جعل أمانات السجل المدني المنتشرة في سورية أمانة واحدة وبالتالي هي قاعدة بيانات وطنية حيث يمكن لكل مواطن أن يحصل على الخدمات ويسجل الوقعات في أي مركز سجل مدني في الدولة حيث كانت سابقاً من السجل المدني التي فيها قيده حصراً .

كذلك يحقق هذا القانون ميزة هامة وهي الرقم الوطني الذي يمنح للمواطن بمجرد تسجيله في السجل المدني وهذا يؤدي لحل الكثير من مشكلات التشابه بالأسماء .

وأيضاً يهدف القانون إلى تنفيذ كافة الأعمال الكترونياً من تسجيل وأرشفة وبالتالي الانتهاء من الورقيات .

دمشق_ الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 4038

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3554
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021