الأخبار |
روسيا.. توقعات بوصول الصادرات الزراعية إلى 30 مليار دولار في 2021  اليابان: نوايا الصين العسكرية "غير واضحة"  لأول مرة.. ترامب يعترف بالهزيمة  "دايلي ميل" تقدم قراءة خبير بلغة الجسد للقاء بوتين - بايدن في جنيف  هل ستروي التصريحات عطش أبناء السويداء أم سيبقى للترهل كلمته؟!  معظم السوريين ليس لديهم حسابات مصرفية يجب أن يكون الجوال وسيلة لتحويل الأموال  «التحالف» يفشل في حسم معركة «معسكر الخنجر»  تصدير البندورة إلى العراق وراء ارتفاع أسعارها … لجنة تجار الخضار: توقعات بانخفاض أسعارها خلال العشرة أيام  انسحاب مرشح ثالث من الانتخابات الرئاسية الإيرانية.. والسباق يحتدم بين 4 مرشحين  معظم السوريين ليس لديهم حسابات مصرفية يجب أن يكون الجوال وسيلة لتحويل الأموال  اختيار مواقع شواطئ مفتوحة لذوي الدخل المحدود في طرطوس وشاطئ نموذجي بأسعار رمزية الشهر القادم  الجزائر.. ستّ كتل كبرى تتقاسم المقاعد: برلمان بلا أغلبية  وسيأتي يوم وسيسألون!.. بقلم: عائشة سلطان  مقتل شابة ووالدتها بسبب صورة على فيسبوك  بغداد تواصل رصد محاولات تسلل بين الحدود العراقية – السورية  سفينتان حربيتان إيرانيتان تتجهان إلى سورية لإجراء مناورة بحرية مع روسيا     

أخبار سورية

2020-10-20 02:45:52  |  الأرشيف

قصة واقعية عن “طابور خامس” يعرقل الاستثمار في بلد يجهد لتعزيز بنيته الإنتاجية..!.

حسن النابلسي
لا تقتصر معاناة “الاستثمار” في بلادنا على العقوبات الاقتصادية، وتفضيل أصحاب “رؤوس الأموال الجبانة” بيئات أخرى أكثر جذباً ومرونة من بيئة بلادنا، سواء لجهة القوانين والتشريعات، أو لجهة التحويلات المالية المقيدة بسبب العقوبات، بل للفساد دور ليس بالقليل يطال للأسف ما بقي من مستثمرين يجهدون باتجاه تنمية عجلة الإنتاج، وإليكم هذه القصة- المُدعّمة بالوثائق- والتي تظهر فساد بعض المفاصل الصغيرة في الجهات العامة.
بالفم الملآن وبكل جرأة طلب أحد مهندسي مديرية صناعة اللاذقية المكلّف بإبداء الرأي حول التصدير المؤقت لآلات معمل عائد لإحدى شركات القطاع الخاص، مبلغاً من المال من صاحب المعمل، وعندما رفض الأخير كان جواب المهندس: “بعتذر مشان ما أخّرك” وأعاد كامل الملف إلى جمارك اللاذقية بلا أي رأي!.
في التفاصيل تبيّن الوثائق المتعلقة بالتصدير المؤقت لترميم معمل “مختص بتجديد الإطارات” في إحدى الدول المجاورة، كان قد تعرّض للنهب والتخريب في مدينة الشيخ نجار الصناعية في حلب بداية الأحداث، أن الشركة صاحبة المعمل حصلت على موافقة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، وذلك بعد عرض الموضوع على اللجنة الاقتصادية، والتي أوصت بالموافقة عليها، وبالفعل أصدر رئيس مجلس الوزراء كتاب الموافقة على توصية اللجنة برقم 14593/1 تاريخ 13/10/2019.
بناء على ما تقدم أرسلت وزارة الاقتصاد إلى مديرية الجمارك العامة كتاباً بذلك مصدقاً أصولاً، وقامت الأخيرة بتحويله إلى مديرية جمارك اللاذقية “لإجراء المقتضى النظامي أصولاً”، والتي قامت بدورها بمراسلة مديرية صناعة اللاذقية لإبداء الرأي.
وبالعودة إلى ما بدأنا به قصتنا، يفيد كتاب موجّه أصولاً من صاحب المعمل إلى وزير الصناعة، يوضح فيه تفاصيل ما تعرّض له من ابتزاز حال دون التصدير المؤقت لآلات معمله “لشغل المطاط مع متمماتها لقولبة أو تلبيس الإطارات الخارجية الهوائية الجديدة من البند الجمركي /8477.51.00/ المستورد بموجب بيان الاستيراد IM42  رقم 511 مانيفست رقم 630 تاريخ 11/3/2009” وذلك بغرض إجراء الإصلاح والإعادة، إذ بيّن أنه وبعد أن حصل على موافقة التصدير المؤقت، تم شحن أجزاء المعمل إلى ميناء اللاذقية، وبعد كشف الجمارك، أحيلت الأوراق إلى مديرية الصناعة في اللاذقية، ولدى مراجعة الأخيرة من قبل المخلص الجمركي لاستلام الأوراق وبيان الرأي، تبيّن أنه تم تكليف أحد المهندسين بالكشف على الآلات وتصويرها بجواله، والذي رفض تسليمها للمخلص الجمركي، طالباً منه حضور صاحب الشركة شخصياً!.
وحسب الكتاب المرسل إلى وزارة الصناعة فقد تم بالفعل اللقاء بين صاحب الشركة وهذا المهندس في أحد المقاهي، وبعد نقاش طويل حول شرح محتوى الآلات حسب الفاتورة المرفقة التي تم بموجبها الاستيراد، طلب المهندس مبلغاً من المال حتى يوقع على الكشف، ولما رفض صاحب الشركة طلبه قال كما ذكرنا آنفاً: “بعتذر منك مشان ما أخّرك”!.
وبيّن صاحب المعمل أن الأمر لا يقتصر فقط على هذا المهندس، بل أيضاً طلب موظفان من قسم الصادرات في جمارك اللاذقية الطلب نفسه من المخلص الجمركي، مؤكداً أن آلات المعمل لاتزال منذ شهر آذار الماضي موجودة في ميناء اللاذقية بانتظار الإفراج عنها والسماح بإعادة تصديرها!.
ونختم قصتنا هذه بالإشارة إلى أن هناك تعهداً من قبل صاحب الشركة لمديرية الجمارك بإعادة الآلات المصدرة لغاية الإصلاح والإعادة، وفي حال عدم إعادتها يترتب عليه دفع قيمة الآلات المصدرة كاملة مع الغرامات!.
لا شك أن ما سبق ذكره يعد خطيراً جداً لجهة تقويض الاستثمار في بلد متعطش له في ظل ما يكابده من عقوبات وحصار، ويعوّل على كسر الأخيرة من خلال الاعتماد على الذات عبر بوابة الاستثمار، وتفعيل البنية الإنتاجية!.
لن نطيل بسردية أهمية الاستثمار وحاجة البلاد والعباد له في هذا الظرف الحساس جداً، ونشير ختاماً إلى ضرورة اضطلاع الجهات الرقابية والمحاسبية بمهامها أصولاً، ونبيّن لها وللحكومة وفريقها الاقتصادي أن قصتنا هذه هي غيض من فيض!.
البعث
عدد القراءات : 3257
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021