الأخبار |
ماهر الأخرس يعانق الحرية: أشعر بالنصر الكبير على أقوى قوة في الشرق الأوسط  "الأونروا" تحذر: نحن على حافة الهاوية وليس لدينا التمويل اللازم  وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي  مصر تحسم الجدل بشأن "3 أيام مظلمة" ستتعرض لها الأرض أواخر 2020  السويد...كورونا يطول العائلة الحاكمة ويصيب الأمير كارل فيليب وزوجته  تجمع بين الاتزان والجمال والإقناع.. نور هزيمة: أثق بنفسي.. وهذا هو مفتاح الوصول إلى قلبي  روح القانون...بقلم: سامر يحيى  أمام السيد الرئيس بشار الأسد الدكتور فيصل المقداد يؤدي اليمين الدستورية ..وزيراً للخارجية والمغتربين.  وفاة زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي  الجعفري: يجري نهب الموارد السورية.. والاحتلال الأميركي يسعى لإضفاء الشرعية على التنظيمات الإرهابية  البرلمان الأوروبي يستعد لفرض "عقوبات قاسية" على تركيا  تحسبا للموجة الثانية من تفشي "كورونا"... بيان من الحكومة المصرية بشأن غلق المساجد  بايدن يطوي صفحة “أمريكا أولاً” التي اتبعها ترامب: بلادنا عادت ومستعدة لقيادة العالم  ضبط أكثر من 90 طنا من الكوكايين في عملية مشتركة لـ29 دولة  الحكومة توجه وزاراتها لإعداد خططها الإسعافية للعام القادم  إيران تستعد لاختبار لقاح محلي ضد كورونا على البشر  في سابقة من نوعها.. أستراليا تنزع جنسية رجل دين إسلامي  ترامب ونتنياهو.. خط سري وتكتم شديد و 70 يوما خطيرة  مركز الأرصاد الإماراتي يحذر من اضطراب البحر في الخليج     

أخبار سورية

2020-10-12 04:40:22  |  الأرشيف

موسم الحرائق الأقسى: متى تُستبَق الكارثة؟

طارق علي - الأخبار
أخمدت وحدات الإطفاء والدفاع المدني، بمشاركة الجيش السوري، الحرائق المشتعلة على امتداد المساحات الحرجية والزراعية في محافظتَي اللاذقية وطرطوس. جاء ذلك بعدما تمكّنت الموجة الأقسى من الحرائق منذ الصيف الماضي من التهام آلاف الدونمات، في تكرار لمشهدٍ قديم - جديد لا يبدو أن أيّ إجراءات اتُّخذت لتفاديه
مرّة جديدة، كانت سوريا على موعد مع اندلاع حرائق على نطاق واسع، وبتوقيت واحد فجر يوم الجمعة الفائت، أثار الشكوك حول ما إذا كانت الحرائق مفتعلة لأهداف سياسية أو عسكرية. لكن تلك الشكوك لم تجد طريقها نحو الحسم، في ظلّ غياب الحديث الرسمي عن عمل تخريبي أو إرهابي، لتظلّ الرواية السائدة هي أن المناخ الجاف، ومعه الرياح الشرقية القوية، كانا العامل الرئيس في اتّساع رقعة الحرائق، لتشمل مساحات جديدة لم تطلها سابقاً، ولتكون هذه الموجة هي الأقسى منذ الصيف الفائت.
وبلغت خطورة النيران أعلى مستوياتها في اللاذقية، عندما وصلت إلى الأكواخ الشاطئية في منطقة البسيط، وأحرقت بعضها، قبل أن تستعر في شرق اللاذقية، لتصل إلى القرداحة، ممتدّة إلى مستودعات التبغ المركزية، ومتسبّبةً بانهيار أجزاء من مباني «الريجي»، ومن ثمّ إلى «مشفى القرداحة الوطني»، دافعةً الجهات المعنيّة إلى إخلاء المرضى إلى «مشفى جبلة الوطني». ويوم أمس، استمرّت الحرائق في التهام الأراضي، حتى وصلت إلى الحفة شرق اللاذقية، وإلى جبال قلعة قحطان، ومحيط وادي الملوك السياحي. ولو لم يسارع رئيس بلدية الحفة إلى التحذير من وجود 150 طناً من مادّة نيترات الأمونيوم في مستودعات المصرف الزراعي في الحفة، ليصار لاحقاً إلى نقلها وتأمينها في مناطق أخرى، لكانت وقعت الكارثة. وخلّفت الحرائق في اللاذقية ثلاث وفيات و70 مصاباً بالاختناق، وأدّت إلى نزوح مئات المدنيين، فيما سُجّلت عمليات إجلاء لعدد من سكان قرية بسوت شرقي جبلة، قبل أن يعود السكان إلى منازلهم أمس، عقب إخماد الحرائق وتبريد محيطها.
وفي طرطوس، سُجّلت 10 حالات اختناق جرّاء اشتعال 59 حريقاً. وعانت المحافظة، هي الأخرى، من انتشار متسارع للحرائق التي وصلت حتى قمة جبل السيدة، وهاجمت كنيستها في ريف طرطوس الجنوبي الشرقي، على الحدود الإدارية بين حمص وطرطوس، وصولاً إلى بلدة كفرون حيدر في منطقة الكفرون المجاورة لمشتى الحلو، ما اضطّر بعض العائلات إلى مغادرة منازلها بفعل اقتراب الحرائق منها. وبعد إخماد النيران والسيطرة عليها في اليوم الأول، عادت إلى الاشتعال بصورة أكبر في اليومين الثاني والثالث، ابتداءً من قرى بانياس على الساحل السوري شمالي طرطوس، وكذلك في نقاط الدريكيش والقدموس ووادي العيون في ريف طرطوس، والتي احترقت بعض أراضيها المزروعة بالرمان والتفاح.
من جهتهما، أرسلت محافظتا ريف دمشق والقنيطرة وحدات من الإطفاء لمؤازرة الدفاع المدني في نقاط انتشار الحرائق على الساحل، حيث عملت تلك الوحدات مع الجيش وقوى الأمن الداخلي، بمساعدة مباشرة ومكثّفة من الأهالي، على تطويق الحرائق وصولاً إلى إخمادها بشكل كامل يوم أمس، وتبريد المناطق التي استهدفتها، «مع إبقاء المراقبة المستمرّة على البؤر التي يُخشى من تجدّد النيران فيها، وامتدادها باتجاه مناطق جديدة، في ظلّ استمرار الحالة الجوية السائدة المترافقة مع الرياح الشرقية»، بحسب مدير الأحراج في وزارة الزراعة حسان فارس.
وفي حين رفع بعض المزارعين والأهالي أصواتهم، محمّلين الحكومة مسؤولية جزء ممّا حصل، على اعتبار أنها كانت قد تعهّدت، عقب الحرائق الأخيرة قبل شهر، باتخاذ كلّ التدابير والإجراءات اللازمة لمنع تكرار ما حصل، إلا أنه اتضح أن تعهّداتها تلك ظلّت في إطار الكلام، على اعتبار أن آلاف الدونمات الزراعية عادت واحترقت، ومعظمها بساتين مزروعة بالزيتون، الذي يُعدّ مصدر دخل أساسياً لسكان الجبال والقرى، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه «حتى لو أمكن إعادة الأشجار، فإنها ستحتاج الى عشرات السنين لتعود إلى إنتاجيّتها»، بحسب المزارعين.
 
عدد القراءات : 6169

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020