الأخبار |
في سابقة من نوعها.. أستراليا تنزع جنسية رجل دين إسلامي  قصور أمميّ عن معالجة الجذور: «ليبيا الجديدة» لم تولد بعد  الخرطوم لتل أبيب: حاضرون لمحاصرة المقاومة  "ميدل إيست آي": ترامب يعيق عودة بايدن إلى الاتفاق النووي الإيراني  كباش روسي ــــ تركي في جنوب القوقاز: قره باغ أمام تحدّيات اليوم التالي  ممنوع الدخول.. بقلم: سارة عبد الرحمن الريسي  لافروف: التدخل الأمريكي في سورية والعراق وليبيا أدى إلى انتشار الدمار والخراب في تلك الدول  أولمبياد طوكيو… الاستحقاق الأبرز لرياضيينا في العام المقبل وتوقع بزيادة عدد المتأهلين  تحسبا للموجة الثانية من تفشي "كورونا"... بيان من الحكومة المصرية بشأن غلق المساجد  بايدن يطوي صفحة “أمريكا أولاً” التي اتبعها ترامب: بلادنا عادت ومستعدة لقيادة العالم  عدوان إسرائيلي باتجاه جنوب دمشق أسفر عن خسائر مادية  غوتيريش قلق بشأن إقليم تيغراي ويوجه طلبا للطرفين المتصارعين في إثيوبيا  لخلل في التنسيق والتعاون..خريجون دون وظائف.. وسوق العمل دون فرص؟!  الحكومة توجه وزاراتها لإعداد خططها الإسعافية للعام القادم  وزير الصحة: الإصابات بـ«كورونا» بازدياد ولا قرار بالإغلاق الجزئي حتى الآن  21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام  إدارة بايدن.. حضور نسائي كبير وبمناصب حساسة لأول مرة  لقاح «سبوتنيك 5» الروسي ضد كورونا بـ20 دولاراً وأرخص 3 مرات من غيره  الصين ترد على البابا فرنسيس بشأن الإيغور  انفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي     

أخبار سورية

2020-06-21 06:00:26  |  الأرشيف

١٤١ ألف طن إنتاجنا المحلي من الليمون .. فأين ذهب ليموننا من الأسواق؟

حسام قره باش   
تتعدد آراء المواطنين عن أسباب فقدان مادة الليمون من بيوتهم و الأسواق حتى صار سعر الكيلو الواحد حوالي ٥٠٠٠ ليرة سورية هذا إن وجد .
فمنهم من يقول إن التصدير هو من حرمنا من ليموننا الذي تشتهر به بلدنا و منهم من يرى أن تهريبه إلى دول الجوار هو السبب ليقاطعه آخر بأنها لعبة التجار من خلال الاحتكار للتحكم بأسعاره.
عن واقع مادة الليمون بشكل خاص و الحمضيات بشكل عام صرح سهيل حمدان مدير مكتب الحمضيات في وزارة الزراعة بأن الحمضيات في سورية تتعدد بمختلف أصنافها و الموسم الحالي انتهى و لا يوجد إنتاج محلي و سيبدأ الموسم القادم بالنضج في أوائل أيلول و يستمر حتى شهر أيار .
و أضاف حمدان إن الإنتاج المحلي من الحمضيات بشكل عام كان جيداً خاصة الليمون الحامض إذ بلغ ١٤١ ألف طن و هو إنتاج يكفي حاجة السوق المحلية مع تصدير الفائض منه و كذلك بلغ إنتاج البرتقال حوالي ٦٥٠ ألف طن و اليوسفي ١٨٠ ألف طن و الكريفون و البوملي ١١٠ ألف طن.
و اقترح حمدان حسب رأيه و خبرته الفنية أن يتم تخزين الحمضيات ضمن برادات تتوافر فيها شروط التخزين المناسبة كون أصناف الحمضيات عندنا تمتلك كل مقومات التخزين من شهرين إلى ستة أشهر لأنها ذات قشرة قاسية ما عدا الأصناف الرخوة.
فالتخزين يتم لفترات زمنية ثم يعاد إطلاقه في الأسواق و بذلك يحافظ على وجوده في الأسواق و بسعر مقبول و يمكن تصدير قسم منه و هذا أمر جيد إقتصادياً كون إنتاجنا كبيراً.
و أضاف حمدان إنه لا يجوز قطف الليمون أخضر قبل نضجه حتى لا يكون قليل الحموضة و العصير بحجة طلب السوق له.
و يرى أخيراً أنه قد يتم قطاف الليمون بشكل مبكر بلون أخضر و يتم تخميره ليكتسب اللون الأصفر و بذلك يفتقد وجود العصارة فيه و هذا يعتبر عملية غش بكل معنى الكلمة .
تشرين
عدد القراءات : 5564

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3534
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020