الأخبار |
ألمانيا.. عسكري سابق موال لليمين يحاول تشكيل "قوات كوماندوز" غير رسمية  شبح سوء التغذية يطارد أطفال اليمن.. هل سيستيقظ الضمير العالمي قريباً ويوقف العدوان على هذا البلد الفقير؟  Qualcomm تكشف عن جيلها الثاني من نظارات الواقع الافتراضي والمعزز  "واتس آب" تعتزم محاسبة مرسلي الرسائل الجماعية والتلقائية  إيران والولايات المتحدة تتبادلان عالمين معتقلين  تحركات في مبنى السفارة السعودية بدمشق  منتخب سورية الأولمبي يلتقي نظيره المالي غداً في دورة الصين الدولية  الحوثي:على السعودية والإمارات وقف العدوان ورفع الحصار وإلا فإن الشعب اليمني يملك القدرة على إيلامهم  ترامب و مون يؤكدان ضرورة مواصلة المحادثات مع كوريا الديمقراطية  برلماني روسي: روسيا ترفض التدخل في شؤون فنزويلا  بومبيو: واشنطن لن تهدأ حتى تعيد كل معتقل أمريكي في إيران إلى البلاد  فيسك: مزيد من الأدلة تكشف تورط النظام السعودي في وصول الأسلحة إلى التنظيمات الإرهابية في سورية  أعلى دبلوماسي صيني يطالب بومبيو بالكف عن التدخل في شؤون بلاده  نائب الأمين العام لحزب الله: أمريكا والغرب رأس الإرهاب في العالم  السلطات الانقلابية في بوليفيا تطلب مساعدة "إسرائيل" لقمع الاحتجاجات  الدولار يواصل انخفاضه... والحكومة تفرض "طوقا جمركيا من العيار الثقيل"  الجيش الإيراني يزيح الستار عن طائرة مسيرة قتالية ستنفذ مهاما عسكرية في الخليج وهرمز وبحر عمان  النقابات العمالية الفرنسية تدعو إلى التعبئة تمهيداً لاحتجاجات أوسع  برشلونة ويوفنتوس يبحثان صفقة تبادلية  الأوروبيون يؤجلون التلويح بالعقوبات في محادثات نووية مع إيران     

أخبار سورية

2019-11-20 22:23:19  |  الأرشيف

فتيات سوريات يكافحن تأخر الزواج بتجميد البويضات ..عسى ولعلّ…

طب
 
تتعرض النظم الاجتماعية وطرق التفكير في المجتمعات التي عانت من حرب إلى تغيرات  في كثير من التفاصيل، لدرجة أنها قد تكون  تغيرات جذرية تزول من خلالها أعراف وتقاليد لتحل مكانها أخرى جديدة، ومن إحدى النتائج السلبية التي أفرزتها الحرب  تأخر سن الزواج لدى الفتيات، حيث بتنا نتابع اليوم الكثير عن نسب وإحصائيات تؤكد هذه النتيجة، ما دفع بعض الفتيات باللجوء إلى تقنية طبية وعلمية وأخلاقية محضة وهي تجميد البيوض في مراكز متخصصة بهذا الأمر، حيث تتحدث سناء ع مهندسة تعمل لدى شركة خاصة عن تجربتها الشخصية وأسبابها التي وحسب قولها دفعتها للقيام بهذا الأمر, ومنها رغبتها بعدم فقدان فرصة أن تكون أم في المستقبل خاصة وهي في عمر 38  ، تقول سناء: في حال تزوجت ربما يحالفني الحظ لأستطيع تحقيق حلم الأمومة لدي من خلال قيامي بهذه التقنية، مضيفة جميعنا يعلم الظروف السيئة التي جعلت شريحة كبيرة من الشباب  تؤجل الزواج إلى أجل غير مسمى، تشاطرها الرأي رشا. م وهي شابة تعمل ممرضة أيضاً قامت بعملية تجميد بيوض  منذ سنة تقريباً قائلة: لاحظت من خلال التماس المباشر بحكم عملي  ازدياد  أعداد الفتيات اللواتي يلجأن إلى هذا الإجراء.
 
مهمة المرأة
ندرك أن عمر الإنجاب عند المرأة محدود، ومن هنا تأتي حساسية الموضوع  حسب ما وضح الدكتور هيثم وليد عباسي “أستاذ بكلية الطب  ومشرف في معالجة العقم وطفل الأنبوب في جامعة دمشق”، مؤكداً أن هناك  آلية فيزيولوجية،  لذلك في العلم  نأخذ القصة العلمية التي تقول: إن أساس الخلق هو المرأة xx وxy هو  الطفرة الرجل والمرأة فيزيولوجياً أقوى من الرجل لكنها عضلياً أضعف منه،  إضافة إلى أن فترة استمرار الرجل بالحياة أقل من المرأة ونسبة إصابته بالأمراض أكثر لأنه بالأساس طفرة هذا هو الفرق بين الرجل والمرأة وخلال المرحلة العمرية في حياة  المرأة والتي من ضمنها طبعاً “عمر الإخصاب ” تتعرض المرأة لعدة تغيرات فيزيولوجية لذلك المرأة كل ما كبرت ساء استقلابها وتقبلها للحمل،  وجميعنا يعلم أن المهمة المنوطة بالمرأة أكبر من الرجل، لأنها أساس الحياة والخلق والبناء،  لذلك عندما نتحدث عن تجميد البيوض يجب أن نعلم ما هي  آلية التجميد، فوسطياً المرأة تعطي 400بيضة منتجة تستمر 33سنة و3أشهر وبالطبع هذا يتم في  مراكز تجمد في دمشق.
وهنا لا بد من السؤال عن العمر الذي سنسمح به للمرأة باسترجاع البيوض وهل جسمها سيتحمل أم لا.؟ وتجميد البيوض لدينا يتم بشكل روتيني طبيعي تحت ضوابط قانونية مع ضرورة توعية المرأة العازبة والمتزوجة، وأن هناك عمر معين للقيام بهذا الأمر حتى لا تعرض حياتها للخطر لأنها كل ما كبرت  بالعمر كلما ساء تحملها للحمل.
 
طبي وأخلاقي!
تجميد البويضات ليس فقط للفتيات العازبات  يتم أيضاً لحالات طبية معينة مثل السيدات المصابات بالأمراض السرطانية وسيخضعن لعلاج كيماوي أو شعاعي لأن هذه المعالجات تضر بمخزون التبويض لديهن، وبالتالي قبل خضوعهن للعلاج الكيماوي  تجمد البيوض  لديهن، هذا ما أوضحه الدكتور سامر فاروق جمالي اختصاصي طفل أنبوب وعقم في المركز البريطاني السوري، مضيفاً إنه فيما يتعلق بالشابات اللواتي كبرن بالعمر ولم تتزوجن بعد قمت بإجراء أكثر من حالة، وما زلنا حتى الآن نحتفظ  بالبيوض ضمن هذه العملية المسماة علمياً – تجميد البيوض لنستعملهم لاحقاً ضمن برنامج طفل الأنبوب-، موضحاً أن هذا الموضوع هو قناعة شخصية  وهو موضوع  علمي طبي وأخلاقي.
تعود لها
ومع التحفظ بالإحصائيات من قبل  معظم المراكز التي تجري هذه العمليات لأسباب تعود لها، يؤكد الدكتور جمالي أن تجميد البيوض يحتاج إلى قناعة شخصية ووعي من قبل الفتاة وأهلها، إضافة إلى أن تكلفته المادية كبيرة،  ومنطقياً تزداد نسبة من يقمن به في الحروب بسبب خفض فرص الزواج وما يرافقها من ظروف اقتصادية صعبة، مؤكداً أن طفل الأنبوب هو علم حديث نسبياً يرجع إلى ثلاثين سنة تقريباً، بينما  تجميد البيوض يعود إلى 15 سنة الأخيرة، مستكملاً حديثه أن طفل الأنبوب في منطقتنا  جوبه كعلم بجهل معين من قبل شريحة معينة في المجتمع أثرت على تقبله بداية ولكن مع الوقت أصبح طفل الأنبوب جزء من المعالجات الطبيعية، وبالعودة إلى تجميد البيوض يوضح جمالي أن هناك خزانات تجميد تحافظ على شروط التجميد تكفي عشر سنوات ضمن وحدة تبريد، أيضاً شروط التجميد خاصة جداً وهي فنية بحتة حيث لكل عينة  مكان محدد ورمز خاص فيها وتوثيق شديد جداً وهي شروط خاصة جداً وقانونياً يتم الأمر ضمن صيغة محددة بالاتفاق مع أشخاص راشدين بالغين بحضور قانونيين مختصين يتم توقيع العقد…
 
المصدر: موقع " الخبير السوري"
عدد القراءات : 3695

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019