الأخبار |
«لقاءات إسطنبول» تحل عقدة الانتخابات: جدول تنفيذي للمصالحة ينتظر التصديق  “Theguardian” تكشف الدور “الخفي” الذي تلعبه السعودية لإقناع دول بالتطبيع.. مقابل طائرات فتاكة ومكانة خاصة في واشنطن  إنهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!.. بقلم: طلال سلمان  زيادة حالات إفلاس الشركات في العالم بمقدار الثلث  سرقة قطرات من دم البابا الراحل بولس الثاني في إيطاليا  رغم كثرة الورشات.. تطوير مناهج “المدارس الدامجة” لايزال حبراً على ورق!  مايا الجلاد: الرياضة دعمت شخصيتي وجعلتني أكون قوية وهادئة  البيت الأبيض يغسل قذارة نتنياهو  واشنطن لبغداد: التطبيع مع إسرائيل مقابل الانسحاب  مايك بومبيو يتوجه إلى اليونان بالتزامن مع أزمة شرق المتوسط بين أثينا وأنقرة  المصالحة الفلسطينية.. الإعلان النهائي عن التوافق الوطني قبل مطلع أكتوبر  موسكو: الحملة ضد اللقاح الروسي تأخذ أبعادا غير مسبوقة  إيران و«الحرب الصامتة»: لن نمنح ترامب ورقة رابحة  مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن  واشنطن تهدّد بإغلاق سفارتها: أوقفوا استهداف مصالحنا  بيلاروسيا.. لوكاشنكو يؤدّي اليمين: واشنطن وأخواتها ينزعون شرعيّته     

أخبار سورية

2019-11-14 04:27:00  |  الأرشيف

من يعيّن هؤلاء في مواقع المسؤولية: مدير في محافظة دمشق يرى أن دمشق القديمة أكبر من سورية!

على عكس المتعارف عليه عن القيادات السياسية والديبلوماسية السورية بأنها تزن كلامها بميران الذهب؛ يبدو مفجعاً كم التصريحات الهزلية والسخيفة والغبية التي يطلقها المسؤولون المحليون؛ أي أولئك المكلفين بخدمة الناس.. لدرجة يعجز السوريون اليوم عن جمع كل هذه التصريحات التي باتت مثار تندر واستهزاء من الجميع.
آخر هذه التصريحات سجلت باسم مدير في محافظة دمشق تحمس إلى حد أنه أطلق تصريحاً لا يمكن وصفه إلا بالفارغ.. تصريح يجب أن نتبعه بألف إشارة تعجب على طريقة “توفيق” في مسلسل الخربة.
هذه المرة على التلفزيون السوري يظهر مدير مديرية دمشق القديمة مازن فرزلي، وفي خضم حديثه عن دمشق القديمة رأى إن يجب الاهتمام بهذه المدينة، لأنها وحسب ما قال هي أكبر من محافظة دمشق، وحتى أكبر من سوريا!!
لربما هذا المدير “مبسوط” بالكرسي الذي تولاه منذ فترة قصيرة، لدرجة إنه لم يعد يرى أبعد من أطراف طاولة مكتبه.
هاشتاغ سورية
عدد القراءات : 3230
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020