الأخبار |
رونالدو يكسر حاجز الصمت بعد واقعة مواجهة ميلان  الاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركي  طهران: تقرير وكالة الطاقة الذرية أظهر أن إيران تواصل التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي  الخارجية الفلسطينية تطالب بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني  منتخبنا الوطني لكرة القدم يتابع تحضيراته للقاء نظيره الصيني ضمن التصفيات المشتركة لتصفيات كأس العالم وكأس آسيا  الصدر لأمريكا: كفاكم تدخلا بشؤوننا فللعراق كبار يستطيعون حمايته  مجلس الوزراء يقر الاستراتيجية الوطنية لتطوير محصول القمح ويمنح محافظة الحسكة مساهمة مالية بقيمة 500 مليون ليرة  43 زميلاً وزميلة يتنافسون على القلم الرياضي الذهبي  لماذا تقوم السعودية بنقل معدات عسكرية إلى جنوب اليمن؟  اجتماع طارئ لمنظمة الدول الأمريكية حول بوليفيا الثلاثاء  المكسيك تمنح حق اللجوء للرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس  الجزائر.. البدء بمحاكمة متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية خلال مظاهرات  بوتين وميركل يبحثان هاتفياً الوضع في سورية  واشنطن تحث المتظاهرين في بوليفيا على عدم مهاجمة ممثلياتها الدبلوماسية  ميسي يؤجل ملف تجديد عقده  أمريكا توضح سبب إمداد أوكرانيا بالأسلحة  جعجع: الوضع خطير ودقيق جدا ويجب التطلع إلى الأمور بجدية  بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكة  أطعمة تضر الكبد... يجب تجنبها على الفور  البيت الأبيض: استقالة موراليس إشارة قوية للنظام في فنزويلا     

أخبار سورية

2019-11-08 16:29:54  |  الأرشيف

لافروف: دول الغرب تستخدم مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سورية لتحقيق أهداف جيوسياسية

 
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الدول الغربية تستخدم مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سورية لتحقيق أهداف جيوسياسية وأن بعض الدول تدفع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لاتخاذ إجراءات تخالف القرارات الأممية.
 
وقال لافروف في كلمة اليوم خلال مؤتمر حظر الانتشار النووي بموسكو”إن الدول الغربية خلال التحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية عملت على الضغط على المجتمع الدولي بدلا من استخدام الآليات التي تعتمد على المعاهدات والقرارات والمواثيق الدولية لتحقيق أهداف جيوسياسية”.
 
وأوضح لافروف أن بعض الدول تدفع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لاتخاذ إجراءات تخالف القرارات الأممية وقال: “صلاحيات المجلس التنفيذي للمنظمة كانت محددة في معرفة ما إذا تم استخدام الأسلحة الكيميائية أم لا ولكن بعض الدول وخلافا لميثاق المنظمة تحاول أن تفرض عليها تحديد من هو المذنب في استخدامها وهذا مخالف لقرارات مجلس الأمن”.
 
وأكد وزير الخارجية الروسي ضرورة التعاون في تنفيذ القرار الأممي رقم 540 المتعلق بضمان عدم وصول أسلحة الدمار الشامل إلى أيدي الإرهابيين.
 
ولفت لافروف إلى أن تهديدات انتشار الأسلحة يمكن أن تكون مادة للألعاب السياسية وتستخدم للمساومة لتنفيذ أجندات ضيقة لذا من الضروري اتباع نظام منهجي لمنع انتشار الأسلحة الكيميائية وأسلحة الدمار الشامل مشددا على أن روسيا مستعدة للتعاون مع كل من يرغب بالوصول لعالم آمن ومستقر متوازن المصالح.
 
وبين لافروف أنه لا يمكن تحقيق الإزالة الكاملة للأسلحة النووية إلا في سياق النزع العام والكامل في ظروف ضمان أمن متساو وغير قابل للتجزئة للجميع بما في ذلك بالنسبة لمالكي هذه الأسلحة وفقا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.
 
وأشار لافروف إلى أن تصرفات الولايات المتحدة تؤدي إلى هدم هيكلية الأمن في العالم حيث تعمل على استخدام القوة المباشرة وتنشر قواتها في مناطق متعددة من العالم.
 
ولفت لافروف إلى أن واشنطن لم تنفذ التزاماتها بشأن معاهدة الصواريخ كما أنها لم تظهر أي إشارات إيجابية لتمديد معاهدة ستارت 3 ورفضت الحوار بشأن موضوعات خلافية حول الأسلحة الصاروخية مبينا أن روسيا بدأت تطوير صواريخ متوسطة وقصيرة المدى ردا على إجراءات واشنطن.
 
وجدد لافروف دعوة بلاده إلى إخلاء منطقة الشرق الاوسط من أسلحة الدمار الشامل.
 
وبخصوص الاتفاق النووي الإيراني لفت لافروف إلى أن الاتفاق لم يفقد أهميته بالرغم من تصرفات واشنطن غير المقبولة وأنه من مصلحة جميع البلدان الحفاظ عليه وتهيئة الظروف المواتية لتنفيذه.
 
وفي تصريحات على هامش المؤتمر جدد لافروف التأكيد على وجوب التحقيق في أي حالات لاستخدام الأسلحة الكيميائية بشكل مستقل مشيرا إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لم تضمن هذا الأمر حتى اللحظة.
 
وقال لافروف إن “القواعد الأساسية للمنظمة تقضي بإرسال الخبراء إلى المكان والحصول على عينات من الهواء والتربة وغيرها ونقلها تحت مراقبتهم إلى المنظمة وهذا لم يطبق يوما ..ففي التحقيق بمزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون رفض الخبراء الذهاب إلى المكان في خرق واضح للقانون الدولي وبالصدفة وصلت العينات إلى لندن وباريس وتقاسموها مع المنظمة وعندما طلبنا منهم التعاون لإرسال خبراء المنظمة وتأمينهم رفضوا كما رفضوا الإجابة عن طريقة حصولهم على العينات وبعد ذلك قدموا تقريرا مصطنعا مسيسا غير مهني ولا يمكننا القبول باستمرار هذه الآلية المنحازة”.
 
المصدر: وكالات
عدد القراءات : 3275

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019