الأخبار |
الصهاينة أمام طريق سياسي مسدود وجشع نتنياهو للسلطة لا يعرف النهاية  تصعيد تدريجي في غزة: المقاومة تكسر جمودالتفاهمات  رؤوس كبيرة في دائرة الشبهات.. وفرضية «العمل الإرهابي» في تفجير بيروت غير مستبعدة  لماذا أصبح تطبيق "تك توك" كابوساً لترامب  العشائر تمنح «قسد» فترة سماح: لا تراجع عن المطالب  ارتفاع أسعار الأدوية لم يحد من ابتزاز المرضى.. وتجاهل وزارة الصحة يضعها في موقع الاتهام!  المنطقة على حافة 2021.. بقلم: جمال الكشكي  الصحة: 61 إصابة جديدة بفيروس كورونا  الكفاءة أولاً.. بقلم: د.يوسف الشريف  دورات المعاهد الخاصة.. مناهج “مسلوقة ” وأسعار كاوية  المستوطنون يمنحون نتنياهو فرصة حتى أيلول لتنفيذ مخطط الضم  75 سنة على هيروشيما  أسباب انفجار مرفأ بيروت والمسؤوليّات…  العراق يسجل 3047 إصابة و67 حالة وفاة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية  غليان شعبي ضد جرائم الاغتصاب.. الجانحون بين رحمة القانون وقصور مراكز الإصلاح!  «الأونروا» تواصل استرضاء واشنطن: نحو طمس الأسماء الوطنية للمدارس  إسرائيل للدول الغربية: ممنوع أن تملأ ايران الفراغ في لبنان  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكيا تقوم بسرقة محتويات مبنى الشركة العامة لكهرباء الحسكة  ماكرون من بيروت: لبنان يواجه أزمة ومعاناته ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات  وزير الري المصري يطالب المسؤولين بتجهيز السدود لمواجهة أي أمر طارئ يحدث بالمنطقة     

أخبار سورية

2019-10-14 03:09:17  |  الأرشيف

مستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصاد

استهدف الجيش العربي السوري مواقع وتحشدات لـ«جبهة النصرة»، في آخر منطقة لخفض التصعيد في إدلب، بعد أن عززتها بإرهابيين جدد وعتاد عسكري استعداداً لمعركة مرتقبة تخطط لها ويتوقع أن تودي نهائياً بوقف إطلاق النار.
مصادر معارضة مقربة من ميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير»، التي اندمجت مطلع الشهر الجاري بميليشيا ما يدعى «الجيش الوطني» بينت لـ«الوطن»، أن الفرع السوري لتنظيم القاعدة استغل تسليط الأضواء على العدوان التركي على الأراضي السورية شمال شرق البلاد ليعيد تنظيم وتدعيم قواته من جديد على طول خطوط تماس الجبهات، وخصوصاً في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وكأنه ينتظر معركة وشيكة مع الجيش السوري واضعاً خلف ظهره أي فكرة للانسحاب من «المنطقة المنزوعة السلاح»، التي توسعت حدودها بعد اجتماع الرئيسين الروسي والتركي في موسكو في ٢٨ تموز الفائت.
وأضافت المصادر: إن الضامن التركي لاتفاق «سوتشي» ومسار «أستانا»، انشغل بغزوه لشرق الفرات عن الوفاء بالتزاماته أمام الضامن الروسي في «خفض التصعيد»، وتقاعس عن بذل أي جهد لفتح الطريقين الدوليين اللذين يصلان حلب بكل من حماة واللاذقية، بل تعامى عمداً عن اشتداد ساعد «النصرة»، ما دفعها إلى تقوية نفوذها في إدلب والأرياف المجاورة لها، وإلى تجاهل خطوط التماس التي توقفت التهدئة عندها.
مصدر ميداني في ريف إدلب الجنوبي أوضح لـ«الوطن»، أن «النصرة» لم تكتف بتدعيم وتحصين معاقلها ومواقعها الأمامية وخطوطها الخلفية، بل عمدت إلى خرق الهدنة وإطلاق القذائف باتجاه نقاط ارتكاز الجيش السوري كما حدث أمس، الأمر الذي اضطر الجيش السوري إلى الرد على مصادر النيران، في معرزيتا وحيش ومعر تحرمة وكفر نبل وكفر سجنة وتحتايا جنوب وجنوب شرق إدلب.
وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو المشترك السوري الروسي نفذ طلعات جوية أغارت على مراكز قيادة وتحكم الفرع السوري لتنظيم القاعدة في محيط معرة النعمان، وفي جبل الأربعين المطل على أريحا ومحيط قريتي كفر لاتا وسرجة، ودمر مستودعات ذخيرة وأبراج اتصالات وقتل وجرح العشرات من الإرهابيين.
عدد القراءات : 3328
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020