الأخبار |
ميليشيا قسد الانفصالية تختطف عشرات المواطنين في الجزيرة.. وأهالي قرية الحصان يخرجون في مظاهرات احتجاجية على جرائمها  طائرة تجسس أمريكية تجمع معلومات استخباراتية عن كوريا الديمقراطية  موسكو تطالب بيونغ يانغ بمنع تكرار حوادث الاعتداء على حراس الحدود الروس  حركة سودانية تحمل السيادي والحكومة المسؤولية عن أحداث "ميرشينج" في دارفور  بنس: الجيش جاهز للدفاع عن مصالحنا وحلفائنا في الشرق الأوسط  الإرهابيون في إدلب يمنعون الأهالي من الوصول إلى ممر أبو الضهور لليوم الخامس على التوالي  لودريان: مصر وفرنسا متفقتان على ضرورة تكاتف الجهود لمنع التصعيد في الخليج  نتنياهو وجنون السلطة.. ضم الخليل أنموذجاً  الجيش الفنزويلي يرحب باتفاق بين الحكومة وأطراف في المعارضة  ليبرمان: دولة آسيوية حاولت اختراق أنظمتنا  مجلس الشعب يوافق على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة  جولة إعادة للانتخابات الرئاسية بين المرشحين سعيد والقروي  إصابة فلسطينيين باقتحام الاحتلال المزرعة الغربية شمال رام الله  امير سعودي يعلن انطلاق حركته المعارضة لابن سلمان!  تشيلسي يبدأ خطة تحصين نجمه أبراهام من ريال مدريد  4 عمالقة يطاردون لاعب وسط مانشستر يونايتد ماتيتش  ناديان قطريان يتنافسان على ضم ماندزوكيتش  سبينتسيروفا: النظام السعودي الذي مول الإرهاب يحصد الآن ما زرعه  المهندس خميس خلال مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال: المستلزمات الأساسية تُؤمّن دون المساس باحتياطي القطع الأجنبي     

أخبار سورية

2019-09-12 06:27:14  |  الأرشيف

فرضت عقوبات على شركات صرافة في الشمال! … واشنطن تدرج «حراس الدين» على قائمة الإرهاب

فيما يتناقض مع ممارستها على أرض الواقع المتمثلة بدعم التنظيمات الإرهابية، وللتغطية على هذه الممارسات، أعلنت أميركا إدراج تنظيم «حراس الدين» الإرهابي، في إدلب ومتزعمه «أبو همام الشامي» على قائمة الإرهاب، وفرضت عقوبات اقتصادية على شركات صرافة وتحويل أموال في الشمال السوري التي تسيطر على جزء منه تنظيمات إرهابية وحليفة واشنطن ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد».
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، إدراج تنظيم «حراس الدين» التابع لتنظيم «القاعدة» الإرهابي، على قائمة الإرهاب، وقالت في البيان بحسب مواقع إلكترونية معارضة: إن «حراس الدين» هي جماعة جهادية تابعة لتنظيم «القاعدة» وانفصلت عنه في أوائل 2018».
كما أدرجت الوزارة على القائمة المدعو فاروق السوري، المعروف بـ«أبو همام الشامي»، وهو قائد «حراس الدين» والقائد السابق لتنظيم «جبهة النصرة» والذي يعتبر فرع تنظيم «القاعدة» في سورية.
ويعتبر «حراس الدين» من أبرز التنظيمات الإرهابية المتحالفة مع «النصرة» في شمال سورية.
وزعمت الوزارة أنها حظرت جميع ممتلكاتهم ومصالحهم في الممتلكات الخاضعة للولايات المتحدة، كما منعت الأميركيين من الدخول في أي معاملات معهم.
وأعلن عن تشكيل «حراس الدين»، في شباط العام الحالي، من اندماج سبع تنظيمات إرهابية عاملة في إدلب ويعتبر أول تنظيم إرهابي في إدلب رفض الاتفاق الروسي- التركي بشأن محافظة إدلب، الموقع في أيلول من عام 2018.
ويتناقض قرار الخارجية الأميركية مع ممارسات واشنطن على الأرض، ذلك أنها تصنف «النصرة» كتنظيم إرهابي، على حين تطالب الجيش العربي السوري بوقف العملية العسكرية ضده في إدلب.
كما تصنف أميركا التي تحتل مناطق في شمال وشمال شرق سورية، وتدعم ميليشيات انفصالية في الشمال، تنظيم داعش كتنظيم إرهابي، وفي الوقت ذاته أبرمت اتفاقات معه لخروج مسلحين أمنيين من مناطق سورية، مثل الرقة وبلدة الباغوز شرق الفرات.
وأكدت العديد من التقارير والتحليلات الغربية دعم الولايات المتحدة الأميركية لتنظيمي داعش و«جبهة النصرة» المدرجين على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية.
وفي خطوة أخرى للتغطية على دعمها للتنظيمات الإرهابية أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان نشرته عبر موقعها الرسمي، فرض عقوبات اقتصادية على شركات تعمل في مجال الصرافة وتحويل الأموال في شمال سورية.
وذكرت الوزارة في بيانها بحسب مواقع إلكترونية معارضة، قائمة من الأشخاص والشركات التي تشملها العقوبات الجديدة، بتهمة تقديم الدعم المالي لجماعات مصنفة إرهابية.
وتشمل العقوبات، شركات من بينها «شركة سكسوك للصرافة» بجميع أفرعها في تركيا ولبنان والمناطق الخاضعة لسيطرة التنظيمات الإرهابية في الشمال السوري، حيث تتهم الشركة بتحويل الأموال وتصريفها نيابة عن تنظيم داعش.
كما تشمل العقوبات، بحسب البيان، «شركة الحرم للصرافة» لقيامها بتحويل الأموال بين سورية وبلجيكا لمصلحة داعش.
ومن بين الشركات التي شملتها العقوبات، أيضاً «شركة الخالدي للصرافة»، التي تعتبرها واشنطن من أهم مكاتب تحويل الأموال التي كان تنظيم داعش يعتمد عليها في نقل وتصريف أمواله، و«شركة الحبو للمجوهرات»، ومقرها مدينة غازي عينتاب التركية، لتحويلها الأموال إلى خلايا التنظيم النائمة.
ويسيطر تنظيم «النصرة» على معظم محافظة إدلب في شمال سورية، على حين تسيطر ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» المدعومة من الاحتلال الأميركي على مناطق واسعة في شمال وشمال شرق سورية.
عدد القراءات : 3671

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019