الأخبار |
الجِنان ليست للضعفاء  فرنسا... إصابة 37 شرطيا في اشتباكات مع محتجين في باريس ضد مشروع قانون "الأمن الشامل"  إصابات واشتباكات وقنبلة في مباراة بين فريقين سوريين  اغتيال العالم زاده.. دلالة التوقيت.. بقلم: شرحبيل الغريب  إعلام ألماني: الشرطة الألمانية ساهمت بصد مهاجرين بزوراق مطاطية في بحر إيجه  ليس أوانه..!.. بقلم: وائل علي  كورونا في تركيا.. "قفزة الإصابات" تكشف خداع الحكومة لأشهر  هل اقتربت إيران من إنتاج القنبلة النووية؟  بعد اغتيال فخري زادة.. البرلمان الإيراني يلزم الحكومة برفع نسبة تخصيب اليورانيوم  السورية للحبوب: خلايا الصومعة في مرفأ طرطوس التي شهدت حريقاً سليمة ولم تتضرر أي حبة قمح  روسيا تحتج لأميركا على محاولة انتهاك مدمرة "جون ماكين" حدودها  "الصحة العالمية" تكشف موعد حدوث الموجة الثالثة من كورونا  عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك  المعركة القضائية.. "صدمة جديدة" لترامب في بنسلفانيا  عباس يبدأ اليوم جولة عربية تشمل الأردن ومصر  ما حقيقة صورة بيليه يودع مارادونا في مثواه الأخير؟  مدير المواساة : إصابات «كورونا» ارتفعت 3 أضعاف.. وأكثر من 50 حالة إيجابية سُجلت هذا الشهر  سفارات "إسرائيل" حول العالم في حالة "تأهب قصوى" بعد التهديدات الإيرانية  غزة تسجل رقما قياسيا وعدد المصابين الفلسطينيين بكورونا يتجاوز 94 ألفا     

أخبار سورية

2019-08-20 05:10:23  |  الأرشيف

مع تقدم الجيش السوري في ادلب.. عيون أهالي حلب تترقب !

زادت خلال اليومين الماضين حدة الاشتباكات بين عناصر الجيش السوري ومسلحي “جبهة النصرة” المتواجدين محيط مدينة حلب بأجزاء من أحيائها الشمالية والشمالية الغربية.
وشهد حي جمعية الزهراء خلال يومين اشتباكات على محور المالية ومعامل البليرمون، بالتزامن مع استهداف سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري لمواقع المسلحين في كفر حمرة، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من المسلحين لم يعرف بالضبط.
وشملت الاشتباكات أيضاً جبهة حي الراشدين، المصدر الأكبر للقذائف الصاروخية التي يتعمد مسلحو “جبهة النصرة” استهداف المدينة بها، علماً أن لا تغير في خارطة السيطرة حصل في تلك المناطق.
ولم تخل الاشتباكات من وقوع عدة قذائف صاروخية على أحياء جمعية الزهراء والشهباء وحلب الجديدة، إلا أنها لم تسفر عن أي إصابات بشرية.
أما جبهة ريف حلب الجنوبي الغربي (المنصورة – خان العسل – أتارب)، فبقيت هادئة دون وقوع أي اشتباكات فيها، علماً أن تلك المناطق تعد بداية طريق حلب – دمشق الدولي المتداخلة مع ريف ادلب.
ومع التقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري في مناطق ريف ادلب، آخرها الوصول لمدخل خان شيخون، أكبر معاقل المسلحين بريف ادلب، فإن عيون أهالي حلب تترقب التطورات الميدانية في الجبهات الشمالية بأمل تحريرها، وتخليص المدينة من قذائف ارهابيي “النصرة” التي تجددت في الآونة الأخيرة وخطفت العديد من الأرواح.
ويمتد تواجد مسلحي “جبهة النصرة” في حلب شمالاً من ضهرة عبد ربه إلى صالات الليرمون الصناعية وصولاً لأطراف جمعية الزهراء (المالية والنعناعي) على الأطراف الشمالية الغربية.
أما أقصى الشمال الغربي، فيتواجد المسلحون في قرية كفر حمرة، وصولاً إلى حي الراشدين بالأطراف الغربية لمدينة حلب، مع منطقة البحوث العلمية.
وبالاتجاه الجنوبي الغربي، يتواجد المسلحون في المنصورة وعنجارة والقرى المحيطة، أي مناطق الريف الملاصقة لأحياء المدينة، والتي تتداخل مع بعض مناطق أرياف ادلب الواقعة تحت سيطرة فصائل مسلحة متنوعة تابعة لـ “الجيش الحر” المدعوم من الاحتلال التركي.
يذكر أن مدينة حلب تشهد منذ تاريخ 14-7-2019، تصعيداً من قبل مسلحي “جبهة النصرة” الذين يستهدفون الأحياء السكنية المكتظة والأسواق الشعبية، الأمر الذي أدى لسقوط أكثر من 20 شهيد، وإصابة أكثر من 84 آخرين.
 
عدد القراءات : 4097
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020