الأخبار |
توقيف ممثل مغربي معروف بتهمة الدعوة للوضوء بالويسكي والفودكا والإساءة للإسلام  السعودية تخسر مكانتها في سوق النفط الصيني.. تراجعت للمركز الثالث خلف روسيا والعراق  بريطانيا تغلق سفارتها وتسحب دبلوماسييها من كوريا الشمالية  البيت الأبيض: ترامب سيوقع اليوم "مرسوما رئاسيا" بشأن مواقع التواصل الاجتماعي  الجيش يمنع رتلا أمريكيا من المرور نحو تل تمر ويجبره على العودة  للمرّة الأولى منذ «نبع السلام»: طريق حلب - الحسكة سالكة  مقتل أميركي أسود يشعل مينيابوليس  الناقلة الإيرانية الرابعة وصلت إلى مياه فنزويلا  صفقة شراء ابن سلمان لنيوكاسل تتلقى ضربة جديدة  أحاديث ما بعد العيد.. فرحة “على قدها” ومعايدات عبر الانترنت!  برامج الطبخ في رمضان.. انفصال عن الواقع وغياب للمشاهد!  هل يصبح اليوان عملة الاحتياطي النقدي العالمي؟  وزارة الصحة: الالتزام بالعادات الصحية وعدم التراخي من أسس التصدي لفيروس كورونا  الحقيقة الغائبة!.. بقلم: عائشة سلطان  لماذا فشل محمد بن سلمان في استثماراته والقادم أسوأ؟  اقتراح كويتي يهدد آلاف المصريين في الكويت  رجل أعمال سوري يكتب عن قانون قيصر ….قنبلة صوتية  كولومبيا تسمح للجميع بممارسة الرياضة في الهواء الطلق بدءا من 1 يونيو     

أخبار سورية

2019-08-20 05:10:23  |  الأرشيف

مع تقدم الجيش السوري في ادلب.. عيون أهالي حلب تترقب !

زادت خلال اليومين الماضين حدة الاشتباكات بين عناصر الجيش السوري ومسلحي “جبهة النصرة” المتواجدين محيط مدينة حلب بأجزاء من أحيائها الشمالية والشمالية الغربية.
وشهد حي جمعية الزهراء خلال يومين اشتباكات على محور المالية ومعامل البليرمون، بالتزامن مع استهداف سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري لمواقع المسلحين في كفر حمرة، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من المسلحين لم يعرف بالضبط.
وشملت الاشتباكات أيضاً جبهة حي الراشدين، المصدر الأكبر للقذائف الصاروخية التي يتعمد مسلحو “جبهة النصرة” استهداف المدينة بها، علماً أن لا تغير في خارطة السيطرة حصل في تلك المناطق.
ولم تخل الاشتباكات من وقوع عدة قذائف صاروخية على أحياء جمعية الزهراء والشهباء وحلب الجديدة، إلا أنها لم تسفر عن أي إصابات بشرية.
أما جبهة ريف حلب الجنوبي الغربي (المنصورة – خان العسل – أتارب)، فبقيت هادئة دون وقوع أي اشتباكات فيها، علماً أن تلك المناطق تعد بداية طريق حلب – دمشق الدولي المتداخلة مع ريف ادلب.
ومع التقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري في مناطق ريف ادلب، آخرها الوصول لمدخل خان شيخون، أكبر معاقل المسلحين بريف ادلب، فإن عيون أهالي حلب تترقب التطورات الميدانية في الجبهات الشمالية بأمل تحريرها، وتخليص المدينة من قذائف ارهابيي “النصرة” التي تجددت في الآونة الأخيرة وخطفت العديد من الأرواح.
ويمتد تواجد مسلحي “جبهة النصرة” في حلب شمالاً من ضهرة عبد ربه إلى صالات الليرمون الصناعية وصولاً لأطراف جمعية الزهراء (المالية والنعناعي) على الأطراف الشمالية الغربية.
أما أقصى الشمال الغربي، فيتواجد المسلحون في قرية كفر حمرة، وصولاً إلى حي الراشدين بالأطراف الغربية لمدينة حلب، مع منطقة البحوث العلمية.
وبالاتجاه الجنوبي الغربي، يتواجد المسلحون في المنصورة وعنجارة والقرى المحيطة، أي مناطق الريف الملاصقة لأحياء المدينة، والتي تتداخل مع بعض مناطق أرياف ادلب الواقعة تحت سيطرة فصائل مسلحة متنوعة تابعة لـ “الجيش الحر” المدعوم من الاحتلال التركي.
يذكر أن مدينة حلب تشهد منذ تاريخ 14-7-2019، تصعيداً من قبل مسلحي “جبهة النصرة” الذين يستهدفون الأحياء السكنية المكتظة والأسواق الشعبية، الأمر الذي أدى لسقوط أكثر من 20 شهيد، وإصابة أكثر من 84 آخرين.
 
عدد القراءات : 4097
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020