الأخبار |
الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي.. الشيخوخة تتقدم  الطقس غداً.. غائم ماطر على فترات وثلجي على مرتفعات فوق الـ1400 متر  تونس ترفض دعوة ألمانيا لحضور مؤتمر برلين حول ليبيا  المبعوث الأممي: يمكنني تأكيد وصول نحو 2000 مقاتل سوري إلى ليبيا  الرئيس اللبناني يطلب من الجيش استعادة الهدوء بوسط بيروت  سورية تؤكد استمرارها في ممارسة واجبها بمكافحة الإرهاب وإنقاذ السوريين من ويلات وممارسات المجموعات الإرهابية  مصدر في حكومة الوفاق: السراج قد لا يحضر مؤتمر برلين  مرض "غامض" يقتل 5 أشخاص في الكونغو  كيف يمكنك تحديث إصدار ويندوز مجانا؟  تنفيذاً لاتفاق سوتشي.. الجيش السوري يبدأ تأمين الريفين الغربي والجنوبي لحلب  مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية وسط العاصمة اللبنانية بيروت  الرئيس الأسد يصدر مرسومان يقضيان بتعديل المادة الثانية من المرسوم التشريعي رقم 54 المتعلق بمنع التعامل بغير الليرة السورية ومرسوم يقضي بتعديل المادة 309 من قانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148  الرحالة السوري عزام يحط رحاله في موسكو  رغم أزمة الروهينغا.. الصين توقع اتفاقيات ضخمة مع ميانمار  كيف كان يعمل توماس أديسون؟.. بقلم: مهرة الشحي  مقتل 4 أشخاص بإطلاق نار في ولاية يوتا الأمريكية  هل تنجح أوروبا فيما فشلت فيه سابقاً؟ إيران وليبيا أقوى اختبار على ذلك  العواصف والفيضانات تغلق الطرق في مناطق ضربتها الحرائق بأستراليا  كم ستبلغ تعويضات أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية؟  المزة 86 تطالب بتعبيد الشوارع والصيانة: «عالوعد ياكمون»     

أخبار سورية

2019-08-14 05:38:19  |  الأرشيف

قرار الحسم إتخذ … الجيش السوري على تخوم إدلب

لا شك ان حراكا عسكريا وميدانيا مختلفا يجري الان في الشمال السوري، و يؤشر نمط العمليات العسكرية التي تتم راهناً على جبهة ريف حماه الشمالي – ريف ادلب الجنوبي الغربي، الى ان هناك تغييرا مرتقبا سوف تشهده تلك المنطقة التي شهدت مؤخرا العمليات الاكثر حماوة في سوريا .
من هنا، تؤكد التطورات الميدانية والتقدم السريع للجيش العربي السوري في ريف حماه الشمالي، بتغطية من سلاح الجو الروسي، أن الأعمال الحربية في هذه المنطقة، لم تعد على الإطلاق، وفقاً للأسلوب السابق، أي خرجت عن إطار “الكر والفر”، حيث كانت تارة تتم من خلال السيطرة على قريةٍ من هنا أو بقعةٍ جغرافيةٍ من هناك، وطوراً عبر الهجوم على حاجزٍ أو مركزٍ عسكري، وذلك بالتناوب بين القوات الحكومية السورية من جهة، وبين المسلحين التكفيريين من جهة اخرى .
عقب هذه التطورات، تلفت مصادر ميدانية الى ان الأوضاع في ريف حماه الشمالي ليست عادية وروتينية كما عهدناها في المرحلة الاخيرة، اي منذ اخفاق تركيا في تنفيذ التزاماتها من اتفاق سوتشي مع الروس، وأن وتيرة المعارك هناك كما يبدو اصبحت سريعة جداً، وعلى مساحةٍ جغرافيةٍ كبيرة، الامر الذي يؤشر الى أن قرار حسم الأوضاع – في هذا الريف الشمالي من حماه على الاقل – قد إتخذ فعلاً، من قِبل القيادتين السورية والروسية، وبدا ذلك جلياً، من خلال المشاركة الفعالة للطيران الحربي الروسي في هذه المعارك، وتقديمه الغطاء الجوي لوحدات الجيش السوري المتقدمة نحو الريف المذكور، تماما كما كان يحصل اثناء معارك التحرير السابقة في حلب وفي البادية السورية .
وإنطلاقاً من متابعتها لمجريات الواقع الميداني عن كثب، تؤكد المصادر أنه في حال إستمرت وتيرة المعارك على هذا النحو، فسيعود ريف حماه الشمالي الى كنف الدولة في وقت قريب. وبحسب هذه المصادر، تركز حاليا القوات السورية هجماتها على محاور سهل الغاب وصولاً الى منطقة خان شيخون الإستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي، وقد تمهد سيطرة وحدات الجيش عليها، الى بداية فتح طريق حماه – حلب الدولي، ودائماً برأي المصادر الميدانية .
وعن توقيت القرار، وأسباب تبديل النمط القتالي للقوات السورية، ومشاركة الروس في المعارك، خصوصا بعد إنتهاء جولة “أستانة التفاوضية”، تقول مصادر سياسية : “ألا شيىء واضح في هذا الشأن”، مرجحةً أن يكون خلف إتخاذ هذا القرار إحتمالاتٍ عدة:
– أولها قد يكون رداً على الإتفاق الأميركي – التركي، على إقامة “منطقة آمنة” في شرق الفرات، بالتالي قطع الطريق على الطرفين، والتصدي لأي محاولة لهما، من تكرار هذا “السيناريو” في محافظة إدلب.
– وثانيها قد يكون نتيجة فقدان الأتراك السيطرة على بعض الفصائل المؤثرة على الأرض في ريف حماه الشمالي، بالتالي وصول أنقرة الى مرحلة اليأس، جراء عدم القدرة، كما السابق في توظيف هذه الفصائل في خدمة الأهداف التركية، فوجد ذلك الحليفان السوري والروسي، فرصةً سانحةً، للإجهاز على هذه الفصائل، ودائما برأي المصادر السياسية عينها .
وعن النتائج المحتملة للعمليات الحربية المذكورة، تشاطر هذه المصادر الرأي المذكور آنفا، الذي يرجح “بداية فتح طريق حماه – حلب”، وتستبعد أن يكون هناك في الافق القريب عملا تحضيريا لبدء هجوم واسع على إدلب، وتختم المصادر بالقول: “بغض النظر، عن أي نتائج محتملة لمعارك ريف حماه الشمالي على المدى الإستراتيجي، ولكن من دون أدنى شك، أنها تسهم في تطهير التراب السوري، من رجس الإرهاب”.
 
عدد القراءات : 3718
التصويت
هل يتجاوز لبنان عقبة تشكيل الحكومة ومخاوف الانهيار الاقتصادي والانفلات الأمني؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020