الأخبار |
ظريف: الشخص الذي أسقط الطائرة الأوكرانية يقبع في السجن حاليا  عزل ترامب ليس هو الهدف.. بقلم: د.عبد العليم محمد  زلزال تركيا.. 20 قتيلا و1015 مصابا وعمليات الإنقاذ مستمرة  ألمانية تخطط للزواج بطائرة بوينغ وصفتها بـ"حب حياتها"  ترامب يهاجم أوباما على "إنستغرام" ويحطم أرقاماً قياسية في تغريداته عبر "تويتر"  فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة  كوريا الشمالية تعين ضابطاً سابقاً بالجيش وزيرا جديدا للخارجية  2020 عام المواجهة مع الكيان الصهيوني.. بقلم: شوقي عواضة  مليونية بغداد: أميركا... برّا برّا  ماليزيا تعلن تسجيل 3 إصابات بفيروس كورونا  تظاهرة مليونية رفضاً للوجود الأميركي.. والعراقيون يرددون: أخرجوا من أرضنا قبل أن نخرجكم!  الجيش السوري يطرق أبواب "معرة النعمان" ويطهر بلدة "معرشمارين" الاستراتيجية  الخارجية: عمليات الجيش وحلفاؤه في حلب وإدلب تأتي استجابة لمناشدات المواطنين ورداً على جرائم الإرهابيين  فشل سياسة التحايل السعودية: الوكلاء عاجزون  فيروس «كورونا»: 13 مدينة و41 مليون صيني تحت الحجر الصحي  أردوغان: مصر والإمارات تدعمان حفتر بالسلاح ولن نترك السراج وحده في جبهات القتال  بعد تسريب بعض تفاصيلها… "صفقة القرن" تثير خلافا داخل إسرائيل  بعدما أثار جدلا.. الجيش الإسرائيلي: "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة  سر تجاهل ترامب وزوجته عيد زواجهما الـ 15     

أخبار سورية

2019-08-13 05:54:00  |  الأرشيف

احكام السيطرة على الهبيط.. ماذا تعني للجيش السوري؟

لم تصمد، هدنة إدلب، التي أقرت في مباحثات أستانة الأخيرة الأسبوع الماضي، سوى 3 أيام ليستأنف بعدها الجيش السوري عملياته العسكرية في المحافظة.
والأحد، انتزع الجيش السوري السيطرة على بلدة الهبيط ذات الأهمية الاستراتيجية في إدلب، بعد استئناف الاشتباكات، محققا تقدما يعتبر الأهم، منذ بداية هجومه قبل 3 أشهر.
وتعتبر البلدة البوابة المؤدية إلى ريف إدلب الجنوبي ومدينة خان شيخون، التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة منذ عام 2012.
كما تعتبر الهبيط قريبة من أجزاء من الطريق السريع الذي يربط العاصمة دمشق، بمدينة حلب الشمالية، أكبر مدن البلاد.
ولم يعترف مسلحو المعارضة بخسارة البلدة بعد، لكنهم أقروا خلال الأيام الماضية، بخسارة منطقة قريبة منها، بينما تقول مصادر الجيش السوري إنهم نجحوا بانتزاع السيطرة على الهبيط بعد اشتباكات مع مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة.
 
 
 
وتسعى القوات السورية لاستعادة السيطرة على محافظة إدلب، منذ نهاية نيسان الماضي، بينما لا يزال مسلحو المعارضة يتمركزون في الجيب الشمالي الغربي من البلاد، الذي يشمل معظم المحافظة، وأجزاء من محافظات حلب وحماة واللاذقية.
لكن في الفترة الأخيرة، كثفت القوات السورية هجومها باتجاه إدلب والأجزاء الشمالية من محافظة حماة، تحت غطاء الغارات الجوية والقصف المدفعي.
 
 
 
وكانت تقارير أفادت، السبت، بمقتل نحو 100 مقاتل من الجانبين حينما أطلق الجيش السوري وحلفاؤه ضربات باستخدام سلاح الجو والمدفعية لاستهداف مسلحي الفصائل المتحصنين في شمال غرب سوريا.
وحقق الهجوم المستمر منذ 3 أشهر تقدما أبطأ من أي تقدم أحرزته القوات الحكومية منذ أن دخلت روسيا الحرب لدعمها في 2015، مما ساعدها على تحقيق سلسلة من الانتصارات التي أعادت معظم سوريا تحت سيطرتها.
 
 
 
وأسفرت حملة القصف الجوي التي استمرت 3 أشهر عن مقتل أكثر من 2000 شخص من الجانبين، وتشريد نحو 400 ألف شخص.
عدد القراءات : 3526
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020