الأخبار |
قاديروف يجدد تأكيده موقف الشيشان الداعم لسورية في حربهاعلى الإرهاب  رئيس وزراء تونس يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية استعدادا لانتخابات الرئاسة  بعد "ضربة الجيش السوري".. تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى نقاط مراقبتها في إدلب  مندوب الصين لدى الأمم المتحدة: بكين غير مهتمة بمحادثات الحد من التسلح  أردوغان: لا يمكن إقامة أي مشروع شرق المتوسط يتجاهل تركيا وسنواصل أنشطتنا بالمنطقة  الأمم المتحدة تدعو المجتمع الدولي لدعم السودان خلال المرحلة الانتقالية  ظريف: ليس بإمكان أمريكا أن تزعزع أمن الخليج  بعد دعوة ظريف... السعودية تحدد شروطا للحوار مع إيران  نتنياهو: سنواصل عملياتنا في العراق ضد إيران "لزم الأمر أو لم يلزم"  الأرجنتين قد تغير نهجها إزاء فنزويلا  استطلاع: أغلبية الأميركيين غير راضين عن أداء ترامب  الاحتلال يعتقل أربعة فلسطينيين في المسجد الأقصى  الكرملين يؤكد التحضير للقمة الثلاثية بشأن سورية في أنقرة  بومبيو: عقوباتنا ضد إيران ستحقق نتائج كما نجحت مع حزب الله  اكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج مرض لا شفاء منه  مبرمج يطور قنبلة إلكترونية بمجرد فتحها يمكن أن ينفجر الكمبيوتر  واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي  روسيا: العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط  بوغدانوف يبحث مع حداد الوضع في سورية  محكمة ألمانية تقضي بسجن طالب لجوء سوري تسعة أعوام ونصف     

أخبار سورية

2019-07-22 03:57:04  |  الأرشيف

مساعٍ لـ«الائتلاف» لشرعنة الاحتلال التركي لدى السوريين الأكراد!

بهدف شرعنة الاحتلال التركي لمناطق شمال سورية، بدأ «الائتلاف» المعارض وعبر أداته المسماة «المجلس الوطني الكردي»، عقد لقاءات واجتماعات مع عدد من الناشطين السوريين الأكراد المقيمين في تركيا.
وحاول رئيس «الائتلاف» أنس العبدة، الظهور بمظهر الحريص على وحدة الشعب السوري، من خلال الحديث عن «ضرورة تمتين العلاقة بين المكونات السورية»، معتبراً أن العلاقة بين «الائتلاف» و«الوطني الكردي» هي «علاقة شراكة في وطن موحد»، بحسب مواقع إلكترونية معارضة.
ولجذب الناشطين الأكراد، أكد العبدة أن «الاتفاق بين الائتلاف والمجلس الوطني الكردي يعتبر تقدماً حقيقياً في نظرة قوى المعارضة لباقي أطياف المجتمع السوري».
ويعتبر «المجلس الوطني الكردي» أحد مكونات «الائتلاف» المدعوم من النظام التركي ويتخذ من اسطنبول مقراً له.
من جانبه، ولكسب ود السوريين الأكراد، رحب الأمين العام لـ«الائتلاف» عبد الباسط عبد اللطيف، بخطوة اللقاء مع الجالية السورية في إسطنبول وخاصة أبناء الجزيرة (أي الأكراد)، مؤكداً أن الأكراد مكون أساسي من مكونات سورية، في وقت تناسى أنه و«ائتلافه» والميليشيات التي يمثلها والنظام التركي الذي يدعمه هم من احتلوا عفرين وهجروا أهلها.
بدوره شدد نائب رئيس «الائتلاف»، عبد الحكيم بشار على «قضية التفاهم المشترك بين أطياف الشعب السوري، وبناء إستراتيجية حقيقية وواضحة الملامح»، مشيراً إلى «ضرورة إدراك الأكراد السوريين بأن وجهتهم يجب أن تكون داخل سورية ومع إخوانهم السوريين وليس خارج حدود سورية»، في دعوة واضحة لهم إلى عدم مواجهة الاحتلال التركي.
وزعم بشار، أنه ليس من مصلحة الأكراد افتعال ما سماه «المشاكل مع تركيا، كما أنه ليس من مصلحة الأكراد استفزاز أنقرة»، فيا يبدو أنه دعوة للأكراد لشرعنة الاحتلال التركي لمنطقة عفرين وغض النظر عن احتلاله لمناطق جديدة في سورية.
وبهذا الخصوص، ذكر بشار أنه «لا يمكن معالجة الوضع من خلال تراشق الاتهامات على وسائل التواصل الاجتماعي وإنما من خلال التعامل مع الحكومة التركية والائتلاف الوطني السوري».
بدوره، دعا عضو الهيئة السياسية لـ«الائتلاف» عبد اللـه سرحان كدو، النخبة الشبابية الكردية للابتعاد عما سماه «الشحن» ضد تركيا، معتبراً أنه «ليس مطلوباً منهم ولا من مصلحتهم حالياً أو لاحقاً رفع أية شعارات أو لافتات ضد دولة أخرى»، وحرضهم في الوقت ذاته على قتال الجيش العربي السوري.
عدد القراءات : 3578

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019