الأخبار |
ميركل: علينا أن نستخدم كل السبل لحل الأزمة الإيرانية سلميا  جونسون لتوسك: سنغادر الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر مهما كانت الظروف  مجلس السيادة السوداني يعلن حالة الطوارئ في بورتسودان  ترامب "يكبح" تفاؤل ماكرون بشأن المحادثات حول إيران  أبو ردينة: شطب واشنطن اسم فلسطين انحدار غير مسبوق  إسرائيل تنشر تفاصيل جديدة بشأن مواقع كانت إيران تجهز لاستهدافها  اليمن.. قوات النخبة الشبوانية التابعة للمجلس الجنوبي تستعيد مواقع في مدينة عتق بمحافظة شبوة  استشهاد امرأة وإصابة أخرى نتيجة اعتداء ارهابي بالصواريخ على الرصيف بريف حماة  مسؤول إيراني: نرفض عرض ماكرون أو النقاش بشأن تخصيب اليورانيوم  سليماني قائد "فيلق القدس": عمليات إسرائيل الجنونية ستكون آخر تخبطاتها  أحزاب لبنانية: الالتفاف حول المقاومة للتصدي للعدوان الإسرائيلي  مرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية: ترامب عنصري ونرجسي  "الدفاع" تطالب بعقد جلستين طارئتين للبرلمان والحكومة للرد على القصف الإسرائيلي على العراق  الجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب  النمسا.. تحذيرات من مخاطر عودة الإرهابيين إلى أوروبا  السيد نصرالله : يجب أن نتذكر المشروع الذي أعد لسورية وانطلق في العام 2011 وكانت هنالك خريطة للسيطرة على المنطقة  القوة الصاروخية اليمنية تقصف بعشرة صواريخ باليستية أهدافاً عسكرية سعودية في جيزان  ظريف: التقيت ماكرون على هامش قمة مجموعة السبع  الخارجية الفلسطينية: حذف الخارجية الأمريكية اسم فلسطين انحياز للاحتلال  افتتاح أنيق لدورة ألعاب المتوسط الشاطئية.. كرة القدم تدشن المنافسات والدلفين الذهبي صالح محمد يسبح في مياه باتراس     

أخبار سورية

2019-06-30 05:51:37  |  الأرشيف

تصاعد حرب التصفية ضد «قسد».. واقتتال داخلي بين مسلحيها … تزايد المؤشرات على تشكيل قوات رديفة للجيش في البوكمال

الوطن
فيما يؤكد تشكل قوات رديفة للجيش من أبناء المنطقة، واصلت القوات الحليفة للجيش العربي السوري إعادة انتشارها في شرق البلاد، إذ أخلت مواقع لها في مدينة البوكمال واتجهت نحو الحدود السورية العراقية، في وقت تواصلت فيه حرب التصفية ضد «قوات سورية الديمقراطية- قسد» في منطقة شرق الفرات.
وأخلت عناصر من قوات «الحشد الشعبي» العراقي التي تقاتل الإرهاب إلى جانب الجيش العربي السوري موقعاً لها بجانب مدرسة علي بن أبي طالب في مدينة البوكمال واتجهت إلى منطقة الهري على الحدود السورية العراقية، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
كما أخلت القوات الحليفة المنطقة الممتدة بين مدرسة علي بن أبي طالب وشارع المعري في مدينة البوكمال وأزالت السواتر وسمحت لبعض الأهالي بالعودة إلى منازلهم في المنطقة.
وسبق أن أخلت مجموعات من القوات الحليفة مواقع لها في البوكمال وأعادت انتشارها باتجاه الحدود العراقية.
يأتي ذلك بعد أن ذكرت تقارير الشهر الجاري، أن شيوخ عشائر ووجهاء من أهالي البوكمال والمناطق المجاورة لها اجتمعوا، لبحث إمكانية تشكيل قوة عسكرية تتبع لقوات الجيش من أبناء المنطقة.
ونقلت التقارير حينها عن مصادر محلية تأكيدها أن شيخ عشيرة الحسون أيمن الدندل اجتمع مع وجهاء وأهال بمنزله في مدينة البوكمال لمناقشة تطويع أبنائهم في القوة العسكرية الجديدة التي ستتبع قوات الجيش بهدف حماية المنطقة.
وأوضحت المصادر، أن الدندل تحدث خلال الاجتماع عن ضرورة تطوع الشبان ليكونوا بديلا عن القوات الحليفة الصديقة المنتشرة في المدينة في حال خروجها.
وسيطرت قوات الجيش والقوات الحليفة في تشرين الثاني 2017 على مدينة البوكمال في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي بعد معارك ضارية خاضتها مع تنظيم داعش الإرهابي تمكنت خلالها من طرده منها.
في غضون ذلك، هز انفجار بلدة الشحيل الواقعة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة تابعة لـ«قوات سورية الديمقراطية – قسد» في البلدة، دون معلومات عن خسائر بشرية، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
وفي السياق، ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن مجهولين هاجموا حاجز الجعابي التابع لـ«قسد» في مدينة هجين شرق دير الزور، حيث انسحبوا من المنطقة بعد اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين الطرفين.
وتكررت خلال الأسابيع الماضية في المناطق الخاضعة لـ»قسد»، حوادث الانفجارات والتصفيات طال بعضها مدنيين واستهدفت معظمها مسلحي «قسد» والميليشيات المرتبطة بها.
من جهة ثانية، دارت اشتباكات بين مجموعتين من «قسد» في بلدة ذيبان في ريف دير الزور الشرقي، وفق مواقع إلكترونية معارضة، ذكرت أن سبب الاشتباكات هو الخلاف على نسبة وتقسيم ما يجنيه مسلحو «قسد» من أموال التهريب.
ولفتت المواقع إلى أن الميليشيا عينت قائداً للمنطقة يعرف باسم «زردشت» وقد رفع تسعيرة تهريب المواد، دون مراجعة باقي المجموعات، الأمر الذي تسبب بخلاف وصل إلى الصدام المسلح.
وفي إطار مواصلة انتهاكاتها شرق البلاد، داهمت ميليشيات «حزب الاتحاد الديمقراطي- با يا دا» الكردي إحدى قرى منطقة رأس العين بمحافظة الحسكة، للبحث عن شبان بقصد تجنيدهم في صفوفها بشكل إجباري، حيث قامت بترويع أهالي القرية وإرهابهم، واعتدت على رجل مسن وعائلته، بحسب مواقع إلكترونية معارضة.
إلى ذلك، شرعت ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية التي يديرها «با يا دا» مؤخراً بنقل النازحين من مخيم «طويحينة» قرب بحيرة الفرات إلى مخيم «المحمودلي» غرب الرقة، وفق مواقع معارضة.
عدد القراءات : 4025

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019