الأخبار |
أنقرة تستنجد بـ«باتريوت الأطلسي»: رسائل روسيّة بالنار إلى تركيا  لا انسحاب إماراتياً من اليمن: أبو ظبي تعزّز أنشطتها  الانتخابات اليوم: تقسيمة «محافظين وإصلاحيين» انتهت؟  نكسة أولى لبلومبرع: بديل ساندرز ليس جاهزاً  الأسد ورسالة النصر المكتمل الأركان.. بقلم: د. حسن مرهج  «الناتو» يبدأ التحرّك في المنطقة.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  كم سيبلغ سعر تذكرة الطيران من دمشق الى حلب؟  ما ثمن تهديدات أردوغان في إدلب؟  ارتفاع عدد قتلى فيروس "كورونا" في الصين إلى 2236 شخصا  سلطان عمان يأمر بتغيير النشيد الوطني والعلم  الذهب عند أعلى مستوى في 7 سنوات  حاكمة طوكيو ترد على رغبة لندن في استضافة أولمبياد 2020  مسؤول روسي: هناك محاولات أمريكية لاتهام روسيا بتوتير الوضع في إدلب بهدف إبقاء جنودها في سورية  أنباء عن توتر بينها وبين مرتزقتها … قوات الاحتلال التركي تنسحب من قرى بريف تل تمر  روسيا تدعو تركيا لإيقاف دعمها للإرهابيين وتزويدهم بالأسلحة  الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة تكرم الرحالة عدنان عزام بعد نهاية رحلته (سورية.. العالم)     

أخبار سورية

2019-06-19 18:56:11  |  الأرشيف

المعلم: توقف تركيا عن دعم الإرهابيين وانسحابها من سورية سيؤديان إلى تطبيع العلاقات معها

نتيجة بحث الصور عن وليد المعلم
 
 
جدد وزير الخارجية، وليد المعلم، اليوم الأربعاء، التأكيد على ضرورة سحب تركيا قواتها من سورية والتوقف عن دعم "المجموعات الإرهابية"، كمقدمة لتطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة.
 
وفي مقابلة مع قناة "الميادين" التلفزيونية، قال المعلم إن سورية لا تسعى لمواجهة عسكرية مع تركيا، لكنه رفض موقف أنقرة من عمليات الجيش السوري في محافظة إدلب، مشيرا إلى أن إدلب محافظة سورية وما يقوم به الجيش من عمليات هو ضمن الأراضي السورية.
 
وتابع المعلم: "لم نعتدِ على أحد وما نريده تحرير أرضنا الذي هو حق مشروع لنا". وأضاف: "هناك أمور كثيرة على تركيا القيام بها من بينها سحب قواتها من الأراضي السورية، وإذا لم تسحب تركيا قواتها من سورية فإنها ستكون قوة احتلال لا فرق بينها وبين إسرائيل".
 
واستطرد قائلا إن "على تركيا التوقف عن تدريب وتسليح المجموعات الإرهابية، وإذا التزمت تركيا بهذه الأمور من شأن ذلك أن يؤدي إلى تطبيع العلاقات معها إن شاء الله".
 
وأردف المعلم: "لم أضع شروطا على تركيا، إنما حددت الأسس التي يقوم عليها منطق العلاقة بين بلدين جارين"، مؤكدا أن "مشاركة تركيا أو عدمها في اجتماعات أستانا لن يغير من الواقع شيئا"، في إشارة إلى مجموعة الدول الثلاثية (روسيا، تركيا، إيران) والتي تم إنشاؤها في ختام اللقاء حول التسوية في سوريا الذي استضافتها عاصمة كازاخستان أستانا (نور سلطان حاليا) في يناير العام 2017.
 
المصدر: الميادين
عدد القراءات : 3858
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020