الأخبار |
الولايات المتحدة مستعدة لرفع العقوبات عن إيران وإعادة العلاقات الدبلوماسية بشروط  رئيس البرلمان الليبي: "اتفاقية السراج وأردوغان" سرعت العملية العسكرية في طرابلس  تعرف على الأطعمة التي تسبب الأرق  غوغل تضيف خدمة الترجمة الفورية لمساعدها الصوتي  غوغل تحمي مستخدمي هواتفها من الرسائل المزعجة  مقتل 3 من إرهابيي “الخوذ البيضاء” أثناء نقلهم شحنة متفجرات بريف حماة الشمالي الغربي  رئيس الأركان التركي السابق: الحفاظ على وحدة سورية وسيادتها أمر ضروري لأمن تركيا واستقرارها  الجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتل  الرئيس الجزائري المنتخب يعلن أولوياته ويعد بإشراك الشباب في الحكومة  دراسة: النوم في النهار خطر على صحة الإنسان  طهران: نأمل أن تؤدي زيارة الرئيس روحاني لليابان إلى خفض التوتر بين طهران وواشنطن  لسعودية تقر بمقتل 3 من جنودها عند الحدود مع اليمن  تركيا تتوقع عقد قمة ثنائية مع روسيا حول سورية في شهر شباط/ فبراير القادم  نائب الأمين العام لـ"حزب الله": لبنان لم يعد يتحمل ويجب التكاتف وإلا سيكون وبالا على الجميع  جعجع يعلن عدم مشاركة القوات اللبنانية في الحكومة الجديدة  مفاجأة.. ليفربول يفكر في نيمار  السراج ووزير الدفاع التركي يبحثان مذكرة التفاهم الخاصة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية  مجلس الأمن يعرب عن قلقه حيال استخدام "العنف" ضد المتظاهرين بالعراق  ريال مدريد يدرس إعارة يوفيتش  بايرن ميونخ يقترب من صفقة برازيلية ضخمة     

أخبار سورية

2019-06-18 17:35:50  |  الأرشيف

جلسة محادثات سورية صينية: زيادة التنسيق للوصول إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية

 
عقدت في بكين ظهر اليوم جلسة محادثات رسمية بين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ومستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي جرى خلالها استعراض مفصل لمختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وأسس ووسائل تعزيزها في كل المجالات.
 
وتم خلال الجلسة التأكيد على أهمية الاستمرار في تبادل الزيارات وزيادة التنسيق بين البلدين على كل الأصعدة بهدف الوصول في هذه العلاقات إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية كما تم تبادل الرأي حول تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة والجهود الجارية لإحراز تقدم في المسار السياسي للأزمة في سورية بالتزامن مع ضرورة الاستمرار في مكافحة كل أشكال الإرهاب بما في ذلك الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها على الشعبين السوري والصيني وكانت وجهات النظر متفقة في كل المواضيع التي تم التطرق إليها.
 
وأعاد وزير الخارجية والمغتربين التأكيد على أن سورية تنظر للعلاقات مع الصين نظرة استراتيجية وهي ترغب في الارتقاء بها في كل المجالات وصولا لشراكة حقيقية مشيرا في هذا الصدد إلى أن سياسة التوجه شرقا التي طرحها السيد الرئيس بشار الأسد ومبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ تعتبران أطرا مهمة للوصول إلى الشراكة المنشودة بين البلدين.
 
وأعرب الوزير المعلم عن تقدير سورية للدور المهم الذي تلعبه الصين على الساحة الدولية من أجل مساعدة سورية في مواجهة الإرهاب الذي تتعرض له والعقوبات الاقتصادية الاحادية الجائرة المفروضة على سورية وكذلك لدورها المهم في بناء المجتمعات وتنميتها مشيرا إلى أن الحرب على سورية أخذت اليوم شكلا جديدا أساسه الحصار والعقوبات الاقتصادية بالإضافة إلى الاستمرار في استخدام الإرهاب مبينا أن هذه الحرب هي جزء من حرب واسعة تشنها بعض الدول والقوى على الساحة الدولية في مواجهة الدول التي تسعى لتحقيق التنمية والسلام أو تلك التي تحافظ على قرارها الوطني المستقل.
 
وقدم وزير الخارجية والمغتربين عرضا لآخر التطورات السياسية والميدانية في سورية مؤكدا استمرار سورية في حربها على الإرهاب دون توقف وصولا إلى تحرير كامل أراضيها وذلك في الوقت الذي تبذل فيه جهودا كبيرة من أجل التوصل إلى حل سياسي يقرره السوريون وحدهم وكذلك من أجل إعادة بناء ما دمرته الحرب الإرهابية فيها ومجددا الدعوة للصين للمشاركة في عملية إعادة الإعمار حيث سيتم تقديم كل التسهيلات للشركات الصينية في هذا المجال بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.
 
بدوره رحب مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني بزيارة الوزير المعلم التي جاءت في هذا التوقيت والتي تدل على حرص البلدين على تعميق التعاون الثنائي بينهما في كل المجالات مؤكدا انفتاح الصين واستعدادها لتعزيز العلاقات مع سورية باعتبار أن صداقة تقليدية تاريخية تربط بين البلدين ولا سيما أن سورية كانت من أوائل الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية ومرحبا بسياسة التوجه شرقا التي أعلنتها سورية وبمشاركتها في مبادرة الحزام والطريق باعتبار أن سورية تشكل نقطة رئيسية في طريق الحرير.
 
وجدد الوزير وانغ يي موقف بلاده الداعي إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية يقوم على احترام سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها كما دعا كل الدول إلى الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لسورية والامتناع عن فرض مخططاتها وأجنداتها على الشعب السوري معربا في الوقت ذاته عن رفض بلاده لكل أشكال الضغوط والعقوبات الاقتصادية التي يمارسها البعض على سورية حيث تشكل هذه العقوبات الاحادية تحديا لمنظومة الأمم المتحدة وعامل تخريب للمبادئ الأساسية في العلاقات الدولية.
 
وأشار وزير الخارجية الصيني إلى استمرار الصين في تقديم الدعم الكامل لجهود سورية في مكافحة الإرهاب الذي يجب على الجميع عدم التراخي في مكافحته وإلا سيكون الثمن باهظا موضحا أن سورية دافعت بكل حزم وقوة للحفاظ على كرامتها الوطنية واستقلالها وأن التاريخ سيثبت بأن الشعب السوري دفع ثمنا باهظا من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة والدفاع عن مقاصد ميثاق الأمم المتحدة.
 
وأكد الوزير وانغ يي موقف بلاده الذي يعتبر الجولان أرضا عربية سورية محتلة وأن الصين ترفض أي تصرفات أحادية لتغيير هذا الواقع الذي تنص عليه قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مشيرا إلى أن الصين ستستمر في دعم المواقف السورية العادلة في المحافل الدولية وأيضا في تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة لسورية في كل المجالات.
 
المصدر: سانا
عدد القراءات : 2926
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019