الأخبار |
الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش تصدر بيان حول ما يتم تناقله على صفحات التواصل الاجتماعي.  الصباغ: سورية تعاونت مع وكالة الطاقة الذرية بكل شفافية.. بعض الدول تستغل الوكالة لخدمة أجنداتها  نتنياهو: أمامنا خياران إما حكومة برئاستي أو حكومة معادية للصهيونية  الحكومة الألمانية تمدد حظر تصدير الأسلحة للنظام السعودي  نتنياهو لن يحضر اجتماع الأمم المتحدة لأول مرة منذ سنوات بسبب نتائج الانتخابات  جونسون وترامب بحثا الرد بشكل موحد على هجمات السعودية  بومبيو: الهجمات على منشآت النفط السعودية تعرض إمدادات الطاقة للخطر  سريع: استهداف المنشآت النفطية للنظام السعودي تم بعد رصد جوي دقيق  ترامب: الهجوم على إيران أمر سهل... انتظروا الـ48 ساعة المقبلة  غوتيريش: يجري العمل النهائي مع الأطراف بشأن اختصاصات اللجنة الدستورية السورية  إرهابيو “النصرة” يواصلون اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ويمنعونهم من الخروج عبر ممر أبو الضهور  "طالبان" تبدي استعدادها للعودة إلى الحوار مع الولايات المتحدة  العثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي (جيش العزة) في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي  اتهامات سعودية خجولة.. لماذا لم تكن الاتهامات السعودية لإيران شديدة اللهجة مثل مثيلتها الأمريكية ؟  الداخلية المصرية تعلن مقتل 9 "إرهابيين" في مدينتي العبور و15 مايو  مجلس الشعب يواصل مناقشة مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة  الخارجية الأفغانية: على "طالبان" احترام الانتخابات وعدم مهاجمة الناس  بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزاء الهجمات على منشآت نفط بالمملكة  "طالبان" تؤكد استعدادها للعودة إلى المحادثات مع واشنطن  مسلمو أميركا و جحيم عنصرية ترامب     

أخبار سورية

2019-05-27 07:31:32  |  الأرشيف

تزايد الأنباء عن مفاوضات بين «قسد» ونظام أردوغان!

تزايدت أمس الأنباء عن مفاوضات بين ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» ومسؤولين من النظام التركي، بوساطة أميركية بهدف بحث مستقبل منطقة شمال شرقي سورية والعلاقة بين الطرفين.
والتقى ممثلون من ميليشيا «قسد» مع مسؤولين من النظام التركي، بوساطة أميركية بهدف بحث مستقبل منطقة شمال شرقي سورية والعلاقة بين الطرفين، بحسب ما نقلت «صحيفة الشرق الأوسط» المملوكة للنظام السعودي عن مصادر وصفتها بـ«الخاصة».
جاءت تلك المعلومات بعد تصريحات زعيم «حزب العمال الكردستاني» عبد اللـه أوجلان التي دعا فيها ميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية في سورية (العمود الفقري لقسد) إلى وضع الحساسيات التركية في سورية في الحسبان.
وقالت المصادر: «إن الاتصالات بين الطرفين تجري برعاية من واشنطن التي تبذل جهوداً مكثفة لتأمين حلول مناسبة لمستقبل المنطقة، بما يضمن مصالح الأتراك الأمنية وحلفائها الأكراد».
وأضافت المصادر أن تلك الاتصالات تحولت إلى مادة رئيسية في قضية مستقبل صفقة صواريخ إس 400 الروسية والإفراج عن طائرات إف 35 وعن بطاريات صواريخ الباتريوت الأميركية أيضاً.
مع اقتراب موعد تسلّم النظام التركي لصفقة الصواريخ الروسية إس 400، تصاعدت الاتصالات وكذلك لغة التحدي، سواء من جانب النظام التركي أو من الجانب الأميركي الذي يهدد بمعاقبة أنقرة عبر حرمانها من تسلم طائرات إف 35 وبعقوبات أخرى قد تعرض موقعها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أيضاً.
وكان رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن أن بلاده ستحصل على الصواريخ الروسية ودخلت في شراكة مع روسيا لتطوير صواريخ إس 500 أيضاً، وأن واشنطن ستسلم أنقرة طائرات إف 35 آجلاً أم عاجلاً، كما أعلن وزير دفاعه خلوصي آكار أن بلاده تستعد لاحتمال فرض عقوبات أميركية عليها بسبب تمسكها بالصفقة الروسية.
وبحسب المصادر، التي نقلت «الشرق الأوسط» تصريحاتها، فإن النظام التركي يطالب بسحب الميليشيات الكردية من الرقة ومنبج باعتبارهما مناطق ذات أغلبية عربية، ودخول ميليشيات من «الجيش الحر» التي تدعمها إليهما، وأنه لا يمانع بقاء الميليشيات الكردية في الحسكة والقامشلي وعين العرب ودير الزور ولو مع سلاحها.
وأضافت تلك المصادر: أن النظام التركي يسعى إلى قطع التواصل بين المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية، ولكنه لن يمانع في حرية حركتها في شمال شرقي سورية، في ظل ضمانات أميركية وغربية بعدم تحول مناطقهم إلى كانتون مستقل.
وأول من أمس كشف عضو ما يسمى «المجلس الرئاسي» لـ«مجلس سورية الديمقراطية- مسد» آزاد برازي في حوار مع مواقع كردية، عن «وساطات» بين الأخيرة والنظام التركي للوصول إلى ما سماها «صيغاً توافقية» بخصوص ما يسمى «المنطقة الآمنة».
وعلق برازي، حول وجود «حوارات» غير مباشرة بين مليشيا «قسد» ونظام أردوغان بالقول: إن «الحوار هو خيارٌ إستراتيجي لنا»، لافتًا إلى أنه إذا كانت الظروف مهيأة لا شك سنجنح نحو الحوار سواء مع «النظام» أم تركيا، وفق أسس سليمة وندية.
ويعتبر «مسد» الغطاء السياسي لميليشيا «قسد».
وكانت مواقع كردية نقلت عن مصادر كردية لم تسمها أن أميركا تتوسط بين «قسد» والنظام التركي، لافتةً إلى أن واشنطن تضغط على أداتها في سورية لإبداء المرونة في إنشاء «الآمنة» شرقي الفرات.
عدد القراءات : 3560
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019