الأخبار |
فنزويلا .. فضيحة فساد مالي تحوم حول ضابطين مُناصرين للمعارضة  شي في بيونغ يانغ قريباً: رسالة صينية إلى الأميركيين  المعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب… وزير الخارجية الصيني: سنواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب  سقوط صواريخ على قاعدة شمالي بغداد توجد فيها قوات أمريكية  العسكر ينهي آمال الوساطة: «قوى التغيير» تعود إلى الشارع في السودان  إبن سلمان يبيع جزيرة العرب ويشتري أوهاماً! .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  مهجرات تعرضن للتحرش: المساعدات مقابل الجنس! … أنباء عن مواصلة لبنان ترحيل سوريين دخلوا بطرق غير شرعية  روسيا تنهي اختبار طائرة «صياد الليل» في سورية بنجاح  تصدى لـ«داعش» في السخنة ولـ«النصرة» في ريف حماة … معلومات عن مزيد من التعزيزات للجيش لحسم معارك الشمال  هل تنقذ دول الخليج نفسها من الحرب؟.. بقلم: تحسين الحلبي  المعادلة قد تنقلب رأساً على عقب… ترامب مصدوم وبايدن في الصدارة!  حال ترامب بعد الإتفاق النووي كحال من ضيعت في الصيف اللبن  أهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهم  قوات الاحتلال تعتقل تسعة فلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة  «محروقات»: لم يتم إلغاء ترخيص أي محطة وقود سابقاً … محطات خاصة تخلط البنزين بمواد رخيصة الثمن مثل «النفتا»  دفن جثمان مرسي في مقبرة شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه  مسؤولون: إدارة ترامب تدرس شن هجوم تكتيكي مكثف على إيران  مذكرات اعتقال بحق 128 من معارضي سياسة أردوغان  موسكو: الخطابات المعادية لإيران تعطل المنجزات الدولية لحل النزاع اليمني     

أخبار سورية

2019-05-21 06:17:45  |  الأرشيف

دراما ارتفاع الأسعار بطولة التجار وتمثيل وزارة “حماية المستهلك”

يبدو أن “دراما” ارتفاع أسعار المواد الغذائية وأحاديث “الوعود والوفاء والخيانة” تفوقت هذا العام على جميع المسلسلات الرمضانية، فمنذ بداية شهر رمضان ونحن نسمع اتهامات بين من وعد ومن أخلف وعده، بينما تستمر أسعار الأغذية بالارتفاع دون حسيب ولا رقيب، فبعد أن أصبحنا بمنتصف الشهر الفضيل تؤكد غرفة تجارة دمشق أن التجار سيلتزمون بالأسعار لنهاية شهر رمضان ضمن الأسعار الأساسية، وسيظهر آثار ذلك في الأسواق خلال مدة قريبة، كما ترى الغرفة أن عملية الالتزام بالأسعار تتطلب وقتاً إضافياً ريثما يتم تصريف البضائع الموجودة في الأسواق، ما يدفعنا للتساؤل كم سيستغرق هذا الوقت ونحن اليوم في منتصف شهر رمضان! ولماذا لم يتم التحضير مسبقاً بحيث نتجاوز السجال الكبير الحاصل في هذا المجال.

وفي ظل وجود العديد من علامات الاستفهام عن دور غرف التجارة في هذه الأوقات كان لغرفة تجارة دمشق أن اجتمعت مع التجار والمستوردين الرئيسيين للمواد الغذائية في دمشق ممن وقعوا على الالتزام بعدم رفع الأسعار خلال شهر رمضان ومحاولة تخفيضها، لتناقش معهم آليات تطبيق التزامهم والعقبات التي حالت دون ذلك والتي يبدو أنها تركزت في كفة “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” وليس التجار إذ لفتت الغرفة في كتابها إلى الوزارة إلى الحاجة لتعديل طريقة تسعير المواد الغذائية واعتماد سعر الدولار الحقيقي الذي يتم فيه تمويل المستوردات مع عمولات التحويل كون الالتزام بالأسعار يتطلب تمويل المواد الغذائية الأساسية بسعر صرف القطع الأجنبي الرسمي لجميع التجار المستوردين لهذه المواد، ورأت الغرفة أنه لا فعالية للحملات التموينية في الوقت الحالي باعتبار أن الأسواق متخمة بالمواد، ويوجد ضعف في القدرة الشرائية لدى المواطن مع التنافس في الأسواق والعروض العديدة.

أما نسبة من وقع الالتزام بعدم رفع الأسعار فلا تتجاوز 2% من مستوردي المواد الغذائية في سورية بحسب الغرفة، في الوقت الذي يتركز فيه الثقل الأكبر للاستيراد في محافظة اللاذقية، لذلك فإن الملتزمين فقط غير قادرين على ضبط أسعار السوق، وذلك فضلاً عن استمرار وجود المصاريف الإضافية (طاقة، شحن، نقل ،عمولات التحويل للبنوك) التي تشكل عبئاً إضافياً على الأسعار.

وتنفي غرفة تجارة دمشق تحكّم تجار محددين بالأسعار نتيجة الوفرة والمنافسة لأغلب السلع الغذائية المتداولة والتأكيد أن الأسواق تحكمها قوانين العرض والطلب، لافتةً إلى التفاوت بأنواع المواد الغذائية للمادة الواحدة من حيث الجودة والنوعية والمنشأ، ولكل نوع سعر مختلف بحسب طريقة العرض والتوضيب والتغليف، مع استعداد التجار التام لبيع الكميات التي تطلبها السورية للتجارة من المواد الأساسية بعروض خاصة مشجعة.

عدد القراءات : 3964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019