الأخبار |
قالين: أردوغان سيجري اتصالا هاتفيا مع بوتين لبحث الوضع في إدلب  سفير فنزويلا بدمشق يدعو إلى المساهمة في حملة كفى ترامب  كشف تفاصيل انتقال سانشيز لإنتر ميلان  رئيسا الأركان الروسية والأمريكية يناقشان العلاقات الثنائية للبلدين في المجال العسكري  تركيا تكشف عن تفاصيل جديدة حول المنطقة الآمنة شمالي سورية  البريطانيون يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي  عبد السلام:تحليق الطيران الأمريكي بأجواء اليمن مشاركةٌ في العدوان  مقتل جندي تركي وإصابة ثلاثة في اشتباكات مع مسلحين جنوب شرق تركيا  زعيم البوليساريو: الانفصال أو الحرب  الحرس الثوري الإيراني: الحفاظ على أمن منطقة الخليج مسؤولية دولها  فيورنتينا الإيطالي يعلن تعاقده مع فرانك ريبيري  بوتين: روسيا سترد على الإجراءات الأمريكية لاختبار الصاروخ الجديد  وزير الداخلية التركي: ترحيل السوريين أمر غير وارد.. والمهلة الممنوحة لتسوية أوضاعهم في اسطنبول مددت  رئيس وزراء السودان الجديد:الحرية والسلام والعدالة هي برنامجنا  مسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارنا  ميليشيا (قسد) تختطف عشرات النسوة والشباب في منطقة الجزيرة السورية  موسكو تؤكد رفضها العقوبات الأمريكية على الدول الأخرى  إحباط مخطط إرهابي بمحافظة صلاح الدين العراقية  ماكرون يلتقي مسؤولين إيرانيين لإنقاذ الاتفاق النووي  صفقة تبادلية تقرب ماندزوكيتش من برشلونة     

أخبار سورية

2019-05-21 06:17:45  |  الأرشيف

دراما ارتفاع الأسعار بطولة التجار وتمثيل وزارة “حماية المستهلك”

يبدو أن “دراما” ارتفاع أسعار المواد الغذائية وأحاديث “الوعود والوفاء والخيانة” تفوقت هذا العام على جميع المسلسلات الرمضانية، فمنذ بداية شهر رمضان ونحن نسمع اتهامات بين من وعد ومن أخلف وعده، بينما تستمر أسعار الأغذية بالارتفاع دون حسيب ولا رقيب، فبعد أن أصبحنا بمنتصف الشهر الفضيل تؤكد غرفة تجارة دمشق أن التجار سيلتزمون بالأسعار لنهاية شهر رمضان ضمن الأسعار الأساسية، وسيظهر آثار ذلك في الأسواق خلال مدة قريبة، كما ترى الغرفة أن عملية الالتزام بالأسعار تتطلب وقتاً إضافياً ريثما يتم تصريف البضائع الموجودة في الأسواق، ما يدفعنا للتساؤل كم سيستغرق هذا الوقت ونحن اليوم في منتصف شهر رمضان! ولماذا لم يتم التحضير مسبقاً بحيث نتجاوز السجال الكبير الحاصل في هذا المجال.

وفي ظل وجود العديد من علامات الاستفهام عن دور غرف التجارة في هذه الأوقات كان لغرفة تجارة دمشق أن اجتمعت مع التجار والمستوردين الرئيسيين للمواد الغذائية في دمشق ممن وقعوا على الالتزام بعدم رفع الأسعار خلال شهر رمضان ومحاولة تخفيضها، لتناقش معهم آليات تطبيق التزامهم والعقبات التي حالت دون ذلك والتي يبدو أنها تركزت في كفة “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” وليس التجار إذ لفتت الغرفة في كتابها إلى الوزارة إلى الحاجة لتعديل طريقة تسعير المواد الغذائية واعتماد سعر الدولار الحقيقي الذي يتم فيه تمويل المستوردات مع عمولات التحويل كون الالتزام بالأسعار يتطلب تمويل المواد الغذائية الأساسية بسعر صرف القطع الأجنبي الرسمي لجميع التجار المستوردين لهذه المواد، ورأت الغرفة أنه لا فعالية للحملات التموينية في الوقت الحالي باعتبار أن الأسواق متخمة بالمواد، ويوجد ضعف في القدرة الشرائية لدى المواطن مع التنافس في الأسواق والعروض العديدة.

أما نسبة من وقع الالتزام بعدم رفع الأسعار فلا تتجاوز 2% من مستوردي المواد الغذائية في سورية بحسب الغرفة، في الوقت الذي يتركز فيه الثقل الأكبر للاستيراد في محافظة اللاذقية، لذلك فإن الملتزمين فقط غير قادرين على ضبط أسعار السوق، وذلك فضلاً عن استمرار وجود المصاريف الإضافية (طاقة، شحن، نقل ،عمولات التحويل للبنوك) التي تشكل عبئاً إضافياً على الأسعار.

وتنفي غرفة تجارة دمشق تحكّم تجار محددين بالأسعار نتيجة الوفرة والمنافسة لأغلب السلع الغذائية المتداولة والتأكيد أن الأسواق تحكمها قوانين العرض والطلب، لافتةً إلى التفاوت بأنواع المواد الغذائية للمادة الواحدة من حيث الجودة والنوعية والمنشأ، ولكل نوع سعر مختلف بحسب طريقة العرض والتوضيب والتغليف، مع استعداد التجار التام لبيع الكميات التي تطلبها السورية للتجارة من المواد الأساسية بعروض خاصة مشجعة.

عدد القراءات : 4139
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019