الأخبار |
نتنياهو يقاتل بـ«الصوت العربي»... لمقاعد فارغة؟  وزير الدفاع التركي يقود بنفسه العمليات في إدلب  من مشروع العثمانية الجديدة إلى سياسة اللعب على الحبال…بقلم: د. ميادة ابراهيم رزوق  فيروس كورونا وانتحار همنغواي.. بقلم: رشاد أبو داود  بايدن يستعد لفوزه الأوّل: هل تُفرح كارولينا الجنوبية نائب الرئيس السابق؟  الاتحاد الآسيوي يستنفر لمواجهة كورونا  أنقرة «وحيدة» في «نار إدلب»: مقتل أكثر من 30 عسكرياً تركياً في غارة واحدة  تراجع الليرة التركية بسبب الضربة الجوية السورية  بعد الضربة الموجعة للجيش التركي في سوريا.. أمريكا تأمل أن تتخلى أنقرة عن S-400  ليبيا... اندلاع اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس  الخارجية الروسية: نشكك بجدوى انضمام فرنسا وألمانيا إلى المباحثات الروسية التركية حول إدلب  كورونا يصيب أول لاعب كرة قدم إيطالي  مجلس الشعب يوافق على عدد من مواد مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السورية  ألمانيا تسمح بعودة قانون "القتل الرحيم"  الاتصالات تطلق بوابة الحكومة الالكترونية وتطبيقاً للهاتف النقال يتيح معلومات عن 3500 خدمة عامة  كورونا.. اليابان بصدد تعطيل المدارس لمنع تفشي الفيروس  وصول حالات كورونا في إنجلترا إلى 15  مصدر عسكري: الإرهابيون في إدلب يستخدمون بدعم تركي صواريخ كتف صناعة أمريكية لاستهداف الطائرات الحربية السورية والروسية  الحرارة أعلى من معدلاتها.. وهطلات مطرية وثلجية متوقعة السبت  الدفاع الروسية: تركيا تواصل دعم مسلحي إدلب خرقا لاتفاقات سوتشي     

أخبار سورية

2019-04-20 15:39:33  |  الأرشيف

سورية ما بعد الحصار النفطي ... هل اقتربت المواجهة المؤجلة مع الأمريكي!؟

 هشام الهبيشان
تزامناً مع تعيشه سورية اليوم من حصار اقتصادي أمريكي شامل ،وتحديداً ما يخص قطاع النفط ،والذي هو عصب الحياة في اقتصاد اليوم ،بات واضحاً اليوم أن البدائل امام السوري باتت ضمن قائمة خيارات ضيقة لتعويض النقص في قطاع النفط ،وهي خيارات صعبة جداً ،وقد تكون أثمانها عالية جداً، ولهذا بات واضحاً اليوم ، أن مرحلة الاشتباك العسكري المباشر بين السوري صاحب الأرض والأمريكي المحتل "قد بدأت مرشحة لمزيد من التطورات بالمقبل من الأيام " ،وخصوصاً مع اطباق الأمريكي وسيطرته على حقول النفط ،والتي حولت محيط بعضها القوات الأمريكية المحتلة إلى قواعد عسكرية أمريكية ،في تحدي واضح وسافر للدولة السورية . وهنا وعند الحديث عن الأمريكي المحتل لجزء من الأراضي السورية،والذي يضغط على الدولة السورية من خلال حصار اقتصادي شامل ،يشمل بصورة اساسية قطاع النفط ، فهنا يجب تأكيد أن الأمريكي يحتل ويسيطر وعبر أدواته وتحديداً في محافظة ديرالزور على حقل "العمر" والذي ينتج اليوم 45 ألف برميل ،وحقل "التنك" وهو الحقل الثاني من حيث الأهمية في دير الزور بعد حقل "العمر"، وقُدر إنتاجه قبل العام 2013 بحوالي 40 ألف برميل يوميا، تُستخرج من 150 بئر نفطي،ويُقدر انتاجه حالياً بين 10-15آلف برميل يومياً ،بالإضافة إلى حقول الجفرة، وكونيكو ،وحقول التيم والورد ،أما في محافظة الحسكة، تقع جميع حقول النفط والغاز تحت سيطرة الأمريكي وأدواته وهي: الرميلان للنفط تنتج 90 ألف برميل يومياً، ويقدر بعض الخبراء عدد الآبار النفطية التابعة لها بحوالي 1322 بئرا، السويدية تنتج 116 ألف برميل يومياً، ويُقدر وجود ما يقارب 25 بئرا من الغاز في هذه الحقول، الشدادي والجبسة والهول للنفط تصل إلى 30 ألف برميل في اليوم، اليوسفية للنفط تنتج 1200 برميل يومياً،كما يوجد حقلان للغاز في المحافظة وهما رميلان الذي ينتج مليوني متر مكعب يوميا والجبسة الذي تنتج 1.6 مليون متر مكعب يوميا ،ومجموع هذه الحقول يسيطر عليها ويستغلها الأمريكي عبر أدواته ،وهو تحدي وتعدي سافر على سورية وسيادتها على أراضيها . وهنا لا يمكن أنكار حقيقة ، أن الأمريكي أظهر منذ بداية الحدث السوري رغبته الجامحة بسقوط سورية في أتون الفوضى، ودفع كثيراً باتجاه انهيار الدولة والنظام السياسي، فكانت له صولات وجولات في هذا السياق، ليس أولها دعم المجاميع المسلحة الإرهابية بالسلاح ،وليس آخرها ما يمارسه الأمريكي من حصار اقتصادي شامل على سورية، وهنا لايمكن انكار حقيقة أن الوجود الأمريكي في سورية ، هو وجود احتلال" هدفه إعادة رسم الجغرافيا والديمغرافيا السورية من جديد " بمايخدم مصالح المشروع الأمريكي في المنطقة بمجموعها " وهذا الحصار الاقتصادي الشامل بدوره يؤكد، بما لا يقبل الشك، استمرار أميركا، وحلفائها، في حربهم،المباشرة على سورية. وهنا وعلى العموم يمكن تأكيد أن الشرق والشمال الشرقي السوري مقبل على تطورات عسكرية هامة جداً، فلا يمكن للدولة السورية اليوم ان تقبل ان تعيش تحن وطأة هذا الحصار الشامل وأزمة النفط ، في الوقت الذي يستغل ويحتل فيه الأمريكي عبر أدواته اراضي سورية تحوي كميات هائلة من النفط والغاز ،وهذا ما سيترتب عليه بشكل مؤكد تصورات كبرى بخصوص مستقبل الاحتلال الأمريكي لمساحات واسعة من شرق وشمال شرق سورية ، فـ اليوم من المتوقع أن تنتقل عمليات الجيش العربي السوري وحليفه الإيراني وقوى المقاومة إلى رفع منسوب التصعييد التدريجي في مناطق الشرق والشمال الشرقي السوري بعد النجاح سابقاً بعزل وتطويق كامل المنطقة التي يتواجد بها المحتل الأمريكي في جنوب شرق سورية تحديداً "التنف ومحيطها "، وهذا التصعييد المرتقب من سورية ، ينتظر حتماً قرارات جريئة من بغداد ، لأن الوجود الأمريكي بدأ يمس ويهدد بشكل مباشر ليس سورية لوحدها بل وجود العراق كدولة بكيانها الجغرافي والسياسي والسيادي . ختاماً ، واليوم وليس بعيداً من تطورات الميدان المتوقعة في عموم مناطق الشرق والشمال الشرقي السوري ، فإنّ ما يهمنا من كل هذا هو واقع سورية المعاش في هذه المرحلة، والتي يثبت بها السوريين أنهم حاجز منيع ورادع قوي لكل المشاريع الصهيو – أمريكية التي تستهدف سورية بالتحديد والمنطقة بمجموعها،ومن هنا نستنتج من خلال الأحداث والمواقف المتلاحقة لأحداث الحرب «المفروضة» على الدولة السورية، بأنّ الدولة السورية استطاعت أن تستوعب وتتكيّف وتتصدى طيلة ثمانية أعوام مضت لحرب شاملة وبوجوه عدة ، وها هي اليوم تصمد امام حصار اقتصادي شامل ،وكلي ثقة أنها تسير بخطوات سريعة نحو اعلان نصرها على هذه الحرب العالمية التي استهدفتها .
 *كاتب وناشط سياسي – الأردن. 
عدد القراءات : 5176
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3511
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020