الأخبار |
مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في مدينة سياتل شمال شرقي الولايات المتحدة  الصين تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571  «مزاد» حكومي لبيع 250 سيارة.. سعر بعضها يصل إلى 200 مليون ليرة  ترامب يؤكد استمرار التعاون العسكري مع العراق  "الجيش الوطني الليبي" يعلن إسقاط طائرة تركية مسيرة  الداخلية: توقيف 11 شخصاً في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية  الهدنة الملغّمة في ليبيا: مسارات وتساؤلات.. بقلم: عبد الله السناوي  قبل اغتيال سليماني وبعده... سورية على المهداف الإسرائيلي  «الإدارة الذاتية» تقرّ أنها سطت على 155 مليار ليرة من واردات النفط  أميركي احتجزته «النصرة» في سورية يقاضي بنكاً قطرياً لتمويله التنظيم  الصين ترفض المشاركة في محادثات «خفض النووي»  تونس.. إلياس الفخفاخ: من الظلّ إلى رئاسة الحكومة  أبو الغيط: تركيا ترسل العناصر الإرهابية من شمال سورية إلى ليبيا … نظام أردوغان يناشد روسيا الالتزام بتعهداتها في إدلب!  6 أعراض لـ”الفيروس الصيني” الفتاك تستدعي الحذر  هل قام ابن سلمان باختراق هاتفيّ ترامب وكوشنر وتوريطهما في اغتيال سليماني؟  مستقبل التيار التقدمي الأمريكي.. بقلم: د. منار الشوربجي  تحشيد متواصل في إدلب: تركيا تزوّد المسلحين بمضادّات دروع!  منخفض قطبي سريع متوسط الفعالية يعد الأبرد حتى الآن  المهندس خميس يبحث مع وزير التربية الإيراني سبل الارتقاء بمستوى التعاون في مجالات التنمية الاجتماعية والتعليم     

أخبار سورية

2018-09-12 16:03:44  |  الأرشيف

٣ مناطق في ادلب مرشحة لمسرحية الكيماوي.. ماهي ؟

أكدت مصادر مطلعة في إدلب أن المجموعات الإرهابية المسلحة جهزت عدة مسارح لتنفيذ “الهجوم الكيميائي” في مناطق مختلفة من المحافظة تشمل سهل الغاب وريف حماة الشمالي وجسر الشغور.
العالم-سوريا
 
وقالت مصادر مطلعة في محافظة إدلب لوكالة “سبوتنيك”: إن اجتماعا جديدا عقد، صباح أمس الثلاثاء، في أحد المقرات التابعة لتنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) بإدلب، ضم عددا من قياديي الهيئة وعناصر من “الخوذ البيضاء” ومصورين لعدد من الوكالات الأجنبية المحليين وعدد آخر من الأجانب الغرباء.
 
ونقلت المصادر عن أحد المجتمعين قوله إن الاجتماع جاء لوضع اللمسات الأخيرة على “مسرحية كيميائية” مرتقبة.
 
وتابعت المصادر: “بعد فضح الخطط السابقة والتي كان من المقرر تنفيذها خلال الأيام الماضية، تعمل هيئة تحرير الشام على استراتيجية جديدة”، مشيرة إلى أن ما يسمى “ديوان الأمن” بدأ خلال اليومين الماضيين بإطلاق إشاعات متناقضة عن مسرح تنفيذ الهجوم الكيميائي، بهدف تسريبها للإعلام وصرف الانتباه عن المنطقة المستهدفة فعليا.
 
وأضافت المصادر أن الهيئة جهزت 12 مدنيا من إدلب يجيدون الإنجليزية للتواصل مع وسائل إعلام أجنبية فور بدء مسرحية الكيماوي، وتم تقسيم هؤلاء على عدة مجموعات وتوزيعهم على عدة مواقع في جسر الشغور وسهل الغاب وشمالي حماة.
 
ونقلت المصادر ملاحظتها حول تفاوت التحضيرات بين المناطق الثلاث التي سيتم تصوير مشاهد “مسرحية الكيماوي” في أحد مواقعها، مشيرة إلى أن التدقيق في طبيعة الترتيبات ونوعيتها، ترجح أن من ضمن ما يرتب له من “فبركات” هو مجزرة كيماوية حقيقية، مستندة في ذلك إلى استلام مسلحي جيش العزة يوم السبت الماضي شحنة تضم خمسة أسطوانات تحوي على غاز الكلور، من قياديين في هيئة تحرير الشام وعناصر من “الخوذ البيضاء” تم نقلها إلى أحد المقرات التي تم إنشاؤها حديثا ضمن نفق بين بلدتي اللطامنة وكفرزيتا يحاذي المزارع الغربية لبلدة لطمين في ريف حماة الشمالي، وكان سبق ذلك بأيام قيام “النصرة” بنقل شحنات من غاز السارين وغاز الكلور إلى بلدات الناجية بريف جسر الشغور والحواش بريف حماة الشمالي الغربي وبلدة كفرنبل بريف إدلب.
 
وكانت مصادر مقربة من قياديين في جماعات مسلحة تنشط في إدلب أكدت لـ”سبوتنيك” قيام أحد التجار في بلدة سرمدا بتسليم جماعة “الخوذ البيضاء” مجموعة متكاملة جديدة من منظومات التصوير التلفزيونية الحديثة، وأجهزة البث الفضائي التي تم نقل الدفعة الأولى منها على عجل إلى مناطق سيطرة الحزب الإسلامي التركستاني في سهل الغاب، قبل أن يتم إرسال تجهيزات مماثلة إلى منطقتي ريف حماة الشمالي وجسر الشغور.
 
وقال مركز المصالحة الروسي في سوريا في بيان له أمس الثلاثاء: إنه وبحسب المعلومات الواردة من سكان إدلب، “فقد بدأت أعمال تصوير محاكاة استفزاز يزعم استخدام سلاح كيميائي من قبل الجيش السوري، حيث بدأ في منطقة جسر الشعور السكنية تصوير تمثيل استفزاز يزعم استخدام الجيش السوري “للأسلحة الكيميائية” ضد المدنيين”.
 
وأشار مركز المصالحة الروسي إلى أن سيناريو “الهجمات الكيميائية” في سوريا يفترض تقديم المساعدة للمدنيين من قبل “الخوذ البيضاء” بعد استخدام مزعوم للجيش السوري لـ “براميل متفجرة” تحتوي على مواد سامة. وكان المسلحون قاموا، بنقل عبوتين تحتويان على مواد سامة يدخل الكلور في تركيبتها، من بلدة خربة الجوز إلى مدينة جسر الشغور، من أجل إضفاء طابع مقنع على التسجيل المصور.
عدد القراءات : 3518
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020