الأخبار |
تركيا: سنرسل سفينة رابعة إلى شرق البحر المتوسط ونزيد نشاطاتنا هناك  سيناتور روسي: العقوبات الأوروبية المفروضة على تركيا تتمتع بطابع رمزي  أوغلو: لا نأخذ عقوبات الاتحاد الأوروبي على محمل الجد وهي غير ملزمة  طيران التحالف يقصف مقر الكلية الحربية شمال صنعاء  استقالة السفير البريطاني لدى أمريكا.. مكائد الأخ الأكبر.. أنياب "ترامب" السامة تلدغ الثعالب البريطانية  تعديل أحكام وقواعد الإعارة والإجازة الخاصة بلا راتب لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات  الجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوري  المتحدث باسم الخارجية الصينية.. ترامب "يضلل" العالم  بريطانيا لن تسلم أسانج لبلد يمكن أن يعدمه!  سان جيرمان يصف عرض برشلونة للتعاقد مع نيمار بالسخيف  أتلتيكو مدريد يطبخ صفقة خاميس على نار هادئة  إنتر ميلان يسعى للتعاقد مع الكولومبي دوفان زاباتا تحسبا لفشل ضم لوكاكو  طهران: مخزوننا من اليورانيوم كاف وقد يتغير وفقا للمنطق السياسي  حزب الشباب للبناء والتغيير: تسليم النفط السوري لإسرائيل "قرصنة دولية"  مرشحة لرئاسة المفوضية الأوروبية: مستعدة لتأجيل فترة مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي  انسحاب الإمارات من اليمن.. هل يستفيد منه حفتر؟  الرئيس الأسد يشارك الرفاق البعثيين جلسة حوارية في مدرسة الإعداد الحزبي: لا يمكننا أن ننجح إن لم نتحاور، ولا يمكن لأي مسؤول أن يتطور دون حوار  هل جاء وقت الاتحادات والنقابات والمنظمات؟.. مطالبات بحجب الثقة عن المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين ..؟!  "ابن سلمان" يظل وحيداً في اليمن بعد رحيل الإمارات.. هل ستجبره الهزائم المتتالية على التفاوض؟     

أخبار سورية

2018-09-12 11:45:36  |  الأرشيف

3 مسارح "كيماوي" في إدلب أحدها مرشح لمجزرة... "النصرة" تموه وتنقل شحنة جديدة إلى كفرزيتا

إدلب السورية
 
أكدت مصادر مطلعة في إدلب أن المجموعات الإرهابية المسلحة جهزت عدة مسارح لتنفيذ "الهجوم الكيميائي" في مناطق مختلفة من المحافظة تشمل سهل الغاب وريف حماة الشمالي وجسر الشغور.
 
وقالت مصادر مطلعة في محافظة إدلب لوكالة "سبوتنيك": إن اجتماعا جديدا عقد، صباح أمس الثلاثاء، في أحد المقرات التابعة لتنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) بإدلب، ضم عددا من قياديي الهيئة وعناصر من "الخوذ البيضاء" ومصورين لعدد من الوكالات الأجنبية المحليين وعدد آخر من الأجانب الغرباء.
 
ونقلت المصادر عن أحد المجتمعين قوله إن الاجتماع جاء لوضع اللمسات الأخيرة على "مسرحية كيميائية" مرتقبة.
 
وتابعت المصادر: "بعد فضح الخطط السابقة والتي كان من المقرر تنفيذها خلال الأيام الماضية، تعمل هيئة تحرير الشام على استراتيجية جديدة"، مشيرة إلى أن ما يسمى "ديوان الأمن" بدأ خلال اليومين الماضيين بإطلاق إشاعات متناقضة عن مسرح تنفيذ الهجوم الكيميائي، بهدف تسريبها للإعلام وصرف الانتباه عن المنطقة المستهدفة فعليا.
 
وأضافت المصادر أن الهيئة جهزت 12 مدنيا من إدلب يجيدون الإنجليزية للتواصل مع وسائل إعلام أجنبية فور بدء مسرحية الكيماوي، وتم تقسيم هؤلاء على عدة مجموعات وتوزيعهم على عدة مواقع في جسر الشغور وسهل الغاب وشمالي حماة.
 
ونقلت المصادر ملاحظتها حول تفاوت التحضيرات بين المناطق الثلاث التي سيتم تصوير مشاهد "مسرحية الكيماوي" في أحد مواقعها، مشيرة إلى أن التدقيق في طبيعة الترتيبات ونوعيتها، ترجح أن من ضمن ما يرتب له من "فبركات" هو مجزرة كيماوية حقيقية، مستندة في ذلك إلى استلام مسلحي جيش العزة يوم السبت الماضي شحنة تضم خمسة أسطوانات تحوي على غاز الكلور، من قياديين في هيئة تحرير الشام وعناصر من "الخوذ البيضاء" تم نقلها إلى أحد المقرات التي تم إنشاؤها حديثا ضمن نفق بين بلدتي اللطامنة وكفرزيتا يحاذي المزارع الغربية لبلدة لطمين في ريف حماة الشمالي، وكان سبق ذلك بأيام قيام "النصرة" بنقل شحنات من غاز السارين وغاز الكلور إلى بلدات الناجية بريف جسر الشغور والحواش بريف حماة الشمالي الغربي وبلدة كفرنبل بريف إدلب.
 
وكانت مصادر مقربة من قياديين في جماعات مسلحة تنشط في إدلب أكدت لـ"سبوتنيك" قيام أحد التجار في بلدة سرمدا بتسليم جماعة "الخوذ البيضاء" مجموعة متكاملة جديدة من منظومات التصوير التلفزيونية الحديثة، وأجهزة البث الفضائي التي تم نقل الدفعة الأولى منها على عجل إلى مناطق سيطرة الحزب الإسلامي التركستاني في سهل الغاب، قبل أن يتم إرسال تجهيزات مماثلة إلى منطقتي ريف حماة الشمالي وجسر الشغور.
 
وقال مركز المصالحة الروسي في سورية في بيان له أمس الثلاثاء: إنه وبحسب المعلومات الواردة من سكان إدلب، "فقد بدأت أعمال تصوير محاكاة استفزاز يزعم استخدام سلاح كيميائي من قبل الجيش السوري، حيث بدأ في منطقة جسر الشعور السكنية تصوير تمثيل استفزاز يزعم استخدام الجيش السوري "للأسلحة الكيميائية" ضد المدنيين".
 
وأشار مركز المصالحة الروسي إلى أن سيناريو "الهجمات الكيميائية" في سورية يفترض تقديم المساعدة للمدنيين من قبل "الخوذ البيضاء" بعد استخدام مزعوم للجيش السوري لـ "براميل متفجرة" تحتوي على مواد سامة. وكان الارهابيون قاموا، بنقل عبوتين تحتويان على مواد سامة يدخل الكلور في تركيبتها، من بلدة خربة الجوز إلى مدينة جسر الشغور، من أجل إضفاء طابع مقنع على التسجيل المصور.
عدد القراءات : 3472
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019