الأخبار العاجلة
  الأخبار |
لافروف: نرفض العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران  وزير الدفاع الأمريكي: نحاول غلق الباب أمام الصراع مع إيران  ظريف: بولتون يعد "مؤامرة" لشن حرب على إيران  روحاني: إيران لا تريد الحرب مع أمريكا  خطيبة خاشقجي تدعو من جنيف إلى تحقيق دولي في قتله  فوائد علاجية مذهلة لإسفنجات الجلي!  "غوغل" تتخلى عن إنتاج الحواسب اللوحية!  موسكو: عقوبات واشنطن قتلت أطفالا فنزويليين مصابين بالسرطان  ماكرون لروحاني: فرنسا تسعى لإقناع أمريكا الالتزام بالاتفاق النووي  الجيش يدمر مواقع لإرهابيي "جبهة النصرة" بريف حماة الشمالي  الاحتلال يعتقل أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية  عبد المهدي: العراق لا يريد أي إجراء تصعيدي في المنطقة  موسكو قلقة من نشاط واشنطن العسكري البيولوجي في جورجيا  فتح: الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين زادت من طعناتها في ظهور الفلسطينيين  السلطات التركية تصدر مذكرات اعتقال بحق 36 شخصا  مساعد وزير الخارجية الإيراني: طهران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النووي  غوتيريش: من المهم مواصلة جهود السلام لتحقيق رؤية حل الدولتين  مجلس الشعب يقر مشروع القانون المتضمن إلغاء قانون إحداث اتحاد المصدرين  مادة في القهوة تحمل مفتاح القضاء على السمنة  تحديث واتس آب يمنع مستخدمي أندرويد من ارتكاب خطأ محرج     

أخبار سورية

2018-09-01 03:50:06  |  الأرشيف

126 من صرّافات «التجاري» خارج الخدمة.. والمصرف سيشتري 50 صرافاً جديداً.. مدير عام «التجاري»: نتلافى المشكلة بزيادة ساعات التشغيل واعتماد الخبرات الوطنية

دينا عبد:
على ما يبدو إن عبارة (عذراً الجهاز خارج الخدمة) هي من أكثر العبارات التي اعتاد الموظفون والمواطنون رؤيتها على شاشات الصرافات الآلية وهم ينتظرون دورهم لقبض رواتبهم وغالباً ما يتكرر هذا المشهد أياماً متتالية مع بداية كل شهر. والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا لا تتم زيادة عدد الصرافات الآلية (عقاري وتجاري) بما يتناسب مع أعداد الموظفين والمتعاملين بها؟ وهل يجب أن يذوق الموظف الأمرين ما دمنا نعرف المشكلة؟، وهنا نسأل: لماذا لا تبادر الجهات المسؤولة إلى تطوير وتحسين هذه الخدمة مادام هناك أكثر من 200 ألف مشترك ويزيد يتمتعون بهذه الميزة ويملكون بطاقات الصراف الآلي في المصرفين التجاري والعقاري.
يقول محمد وهو موظف يتعامل مع الصرافات الآلية التابعة للمصرف التجاري: إنها غالباً ما تكون خارج الخدمة، وخصوصاً أيام الذروة أي مع اقتراب موعد قبض الراتب.
بدورها السيدة حياة (موظفة متقاعدة) أكدت أن أغلب المشكلات الحالية للصرافات تتعلق بعدم تغذيتها بالأوراق النقدية، حيث تكون هذه الحالة ظاهرة خارج أوقات الدوام الرسمي للبنك، ولاسيما في الأعياد والعطل الرسمية..
أجهزة الصرافات الموجودة حالياً لا تفي بالغرض خصوصاً أن المحافظة أصبحت تعج بالحركة الدائمة والنشاط التجاري، إضافة إلى أن هناك بعض الصرافات تعاني إهمالاً من قبل المصرف الذي تتبع له كعدم تغذيتها وإصلاحها الفوري، وفي هذا السياق يقول هاني: يجب على المصرف احترام عملائه والبحث عن حل جذري لهذه المشكلة التي تعطل مصالح المواطنين وتزيد من الازدحام في الطرق في كل أرجاء المحافظة، مشيراً إلى أن هذه الأعطال تظهر مع بداية نزول رواتب موظفي الدولة من كل شهر.
126 صرافاً خارج الخدمة
مدير عام المصرف التجاري السوري الدكتور علي يوسف أوضح فيما إذا كان هناك خطط للتوسع أو إن هناك شركات جديدة يرغب المصرف بالتعاقد معها: إنه من الطبيعي أن يتم التعاقد وفق الأنظمة والقوانين من مبدأ إتاحة الفرصة لأي من العارضين، على أن يتم التعاقد مع أي من الشركات المتقدمة لتطوير وتقديم مختلف خدمات الدفع الإلكتروني بما يدفع بتلك الخدمات للمستوى الأفضل، فقد عقدنا مؤخراً اتفاقيات تعاون مع شركات دفع إلكتروني لتقديم خدمات الفوترة والخدمات المصرفية للبطاقات العائلية وبطاقات توزيع المشتقات النفطية.
وأوضح د. يوسف أن الحرب و تخريب المجموعات الإرهابية أخرج أكثر من 50%من الصرافات من الخدمة لذلك فإن عدد الصرافات التي في الخدمة(326) صرافاً اليوم، بينما لا يزال (126) صرافاً خارج الخدمة نتيجة أعمال التخريب التي طالتها. وفيما إذا كان عدد الصرافات يتناسب مع عدد المستفيدين منها وهل هناك سعي من قبل المصرف التجاري لتأمين عدد أكبر فأوضح د. يوسف أن المسألة نسبية وتخضع لجغرافية وتوزع السكان إذ إن في دمشق وحدها أكثر من نصف حاملي بطاقاتنا بسبب النزوح من المناطق والمدن الساخنة إليها، وتالياً فإن عدد الصرافات المتوافرة لن يفي بالغرض حالياً، لذا أعلن المصرف مؤخراً عن مناقصة لشراء (50) صرافاً جديداً ولكن الأهم وما نعمل عليه حالياً هو زيادة ساعات تشغيل الصرافات عبر تأمين متطلبات التشغيل من تيار كهربائي متواصل واتصالات باستخدام التغذية الكهربائية بالطاقة الشمسية وتقنية (ثري جي) للاتصالات، كما لجأنا لعدة حلول قد تخفف من الضغط والازدحام ونعمل حالياً على تفعيل بعض الخدمات من خلال موقع المصرف على شبكة الإنترنت ما يتيح بعض الخدمات عن طريق الهاتف الجوال ويقلل من حركة السيولة النقدية (الكاش).
قيمة الإيداع والسحوبات
وأشار يوسف إلى أن وسطي حركة السحب على البطاقات الصادرة عن المصرف تتجاوز 600 ألف حركة و تتراوح المبالغ المسحوبة بين 13 – 15 ملياراً شهرياً.
نقص في الكادر الفني
ولفت يوسف إلى أن المصرف وقّع عقداً مع شركة محلية لإجراء أعمال الصيانة للصرافات لتجاوز العقوبات الأمريكية على سورية وامتناع الشركات الأجنبية عن توريد قطع التبديل المطلوبة لصيانتها. إضافة لمتابعتنا الدورية لحال الصرافات ووضع خطة إسعافية لتدارك المشكلات وحلها فور وقوعها.
عدد القراءات : 3378
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019