الأخبار |
توفير الغطاء المالي لصفقة العصر ومكاتب تمثيل لدول عربية في القدس  "لهيب الصيف "يهاجم عدة دول عربية  كيف علّق الاتحاد الأوروبي على استقالة ماي؟  روبرت فيسك: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أخفت معلومات مهمة حول الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية في دوما  تسعة شهداء في مجزرة جديدة للعدوان السعودي بمحافظة تعز اليمنية  ماي متمسّكة بمنصبها... رغم الخيبة  سناتور أمريكي: اتهامات واشنطن لأسانج تهديد خطير لحرية الصحافة  الفلسطينيون يستعدون للمشاركة في جمعة (التكافل والتراحم)  مقتل عراقيين اثنين وإصابة آخرين بهجوم إرهابي في صلاح الدين  عشرات الإصابات جراء اعتداء الاحتلال شمال القدس المحتلة وغرب جنين  جنتي: أمريكا لن ترتكب حماقة الحرب ضد إيران  ضابط إسرائيلي: قمنا باغتيال سمير القنطار في سورية  ماي تعلن نيتها الاستقالة من منصب رئيسة حزب المحافظين البريطاني يوم 7 يونيو  عبد اللهيان يدعو الأوروبيين لتنفيذ التزاماتهم حيال الاتفاق النووي  المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: لن تكون هناك مفاوضات مع أمريكا  واشنطن: المحادثات بين ممثلي غوايدو ومادورو لا تعني تنازلا من المعارضة  عربات مدمرة للتنظيمات الإرهابية بفعل ضربات الجيش العربي السوري في بلدة الحويز بريف حماة  يازجي يبحث مع مسؤولين في الصحة العالمية ونظيره الكوبي تعاوناً لبناء مشفى أورام تخصصي  ظريف: إيران سترى نهاية ترامب بينما لن يرى ترامب نهاية إيران أبدا     

أخبار سورية

2018-08-14 13:45:26  |  الأرشيف

الجيش السوري يواصل تعزيزاته على محاور إدلب

يستمر الجيش السوري بإرسال تعزيزاته وحشوده العسكرية نحو جبهات الشمال السوري، فتحت وضح النهار تنقل التشكيلات الاقتحامية معداتها الثقيلة الخارقة للأنفاق والتحصينات.
 
لا شيء يدعو للسرية والكتمان، فالمعركة القادمة باتت معلنة في السياسة كما في الميدان وغير قابلة للحلول الوسطية كما أبلغت القيادتين الروسية السورية كافة الأطراف في مقدمتهم التركي صاحب النفوذ.
على الطرق الواصلة بين حماة وأرياف إدلب تسير القوافل المدججة بالسلاح المتنوع، فيما تصعد التعزيزات البشرية إلى جبال ريف اللاذقية  ليبقى الاستنفار في ريف حلب الجنوب الغربي مرتبطا بالسيناريو ذاته، بعض المجموعات الكردية حسمت أمرها أيضاً وانضمت للمعركة تحت قيادة الجيش السوري، وعند قلعة المضيق توقفت الحركة والنيران الثقيلة باشرت عملها وأخذت تمهد للمعركة بكثافة انطلاقا من الأرياف الثلاثة نحو إدلب.
يقف ضابط سوري مشارك في التجهيز للعملية مع الواصلين من جبهات درعا والسويداء، وآخرين قد انتهوا من استراحة معركتي الغوطة والحجر الأسود، وزّعهم في أماكن الإقامة وأبلغهم أن الانطلاق نحو إدلب لم يقرر بعد والتحشيد مستمر ولن يتوقف حتى إغلاق أبواب مركز التنسيق في "حميميم" وحسم المسلحين لخيارتهم المحدودة أصلاً لأن الرافضين للاستسلام لا خيار لهم فلا وجهات جديدة بعكس المعارك السابقة.
في أروقة العملية وخططها تتجه الأنظار العسكرية كما علم مراسل "سبوتنيك" نحو الشرايين المغلقة، أي الطرق الرئيسية التي تربط حماة بإدلب وحلب كما يعد طريق اللاذقية — حلب الجديد والذي يشق جسر الشغور أحد أهم المفاصل التي تحدد مستقبل المعركة، كل الاحتمالات مفتوحة حسب القادة الميدانيين وتجزئة المناطق الواسعة جغرافيا ومن ثم قضمها هي سياسة ناجحة قد تفعلها القوات ولن تغيب عن أرياف إدلب الواسعة وقد سبق أن كان لها دور في تفكيك تنظيم "داعش" وشرذمته حتى في الصحراء الشاسعة.
 
 
قرب أبواب "حميميم" تكثر الوفود الراغبة بالتسوية، في الشمال فصائل الجيش "الحر" لم تخف رغبة مقاتليها بالتخلي عن الحرب ورمي السلاح وخاصة بعد أن وجدت نفسها أمام سيوف "النصرة"، في نفس الوقت يبحث الجيش الس
 
وري عن مفاتيح بقية الملفات في الشمال عبر التحضير لإغلاق أبواب أرياف اللاذقية وحتى الحدود التركية، ومن مورك وخان شيخون في حماة وحتى عمق المدينة، فيما ستعمل وحداته لوصل ريف حلب الجنوبي الغربي بإدلب، وكل هذا يعد ضمن التمهيد لاقتحام عمق المدينة التي تعج بعشرات الألاف من المقاتلين العرب والتركستانيين والصينيين والأوزبك.
 
وكان الجيش السوري قد بدأ باتخاذ الإجراءات اللوجستية على الأرض من خلال إغلاق المناطق المتاخمة لخطوط الاشتباك ودعوة المدنيين العالقين في إدلب للابتعاد عن مقرات النصرة التي وضعت في قائمة الأهداف الجوية للطيران السوري والروسي الجاهز عملياً للإغارات الصاروخية. 
عدد القراءات : 3503
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019