الأخبار |
إقلاع أول رحلة جوية من دمشق إلى روسيا بعد توقف لأشهر بسبب جائحة كورونا  بيسكوف: لا أحد في الكرملين يتقبل حتى مجرد فكرة نشوب حرب مع أوكرانيا  أول ظهور للأمير حمزة برفقة الملك عبد الله بعد الأزمة  العراق يدشن رسمياً مشروع ميناء “الفاو الكبير”  ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس  3 آلاف مليار ليرة إجمالي أضرار الكهرباء خلال 10 سنوات من الحرب  هزة أرضية بقوة 4.5 درجة تضرب سواحل اليونان  رمضان.. وبشائر الأمل.. بقلم: محمود حسونة  قرية برازيلية تبني ثالث أكبر تمثال للمسيح في العالم  أول منطقة في العالم تعود إلى طبيعتها بعد تطعيم جميع سكانها ضد كورونا  الأزمة الاقتصادية في لبنان.. كيف نعطل مشاريع الفساد والغطرسة الأميركية؟!  زيادة الرواتب والأجور “قشة الأمل” وسط مخاوف ارتفاع الأسعار  الاستراتيجية الرقمية للتجربة السورية في الجلسة الأولى من المؤتمر الدولي الثالث للتحول الرقمي  هبوط الفن ليس عالميّاً.. بقلم: عبد اللطيف الزبيدي  عبء «الدَّين» يزداد ثقلاً على الأسر مع عودة تفشي الكورونا  بينها إلغاء ولاية الذكور وحق الطلاق.. مجموعات نسوية في السودان تطرح مطالبها  سد النهضة.. مستشار البرهان يحذر من "حرب مياه أفظع مما يمكن تخيله"  مؤشر على تزايد الخلافات في صفوفها … «جمال سليمان» يعلّق نشاطاته في «كيانات المعارضة»  من سيستفيد… بيع الدولار للتجار والصناعيين بسعر 3375 ليرة لتمويل مستورداتهم؟ … ونوس: يضفي نوعاً من الاستقرار بالأسعار في السوق  مشغل وطني ثالث في سورية والانطلاق العام الجاري     

نجم الأسبوع

2015-03-02 01:39:41  |  الأرشيف

شاكر الفحام... سياسي ومربي

ولد الدكتور شاكر الفحام في مدينة حمص عام 1921, تلقى علومه الابتدائية وقسطاً من الثانوية في مدارسها, ثم انتقل إلى دمشق لإكمال الدراسة الثانوية عين في العام 1941 مدرساً مؤقتاً في إحدى قرى الجولان ثم أوفد إلى القاهرة لدراسة الأدب العربي في جامعاتها وبقي هناك حتى نال الإجازة ثم عاد إلى دمشق وأخذ يدرس فيها العربية وآدابها.
وفي العام 1957 عاد ثانية إلى القاهرة لمتابعة دراسته العليا وعند عودته عين مدرساً للأدب العربي في كلية الآداب بجامعة دمشق ثم وقع عليه الاختيار ليكون سفيراً في الجزائر حيث مكث أربع سنوات.
وفي العام 1968 عاد إلى دمشق وعين رئيساً للجامعة مدرساً فيها.
وفي العام 1970 اختير وزيراً للتعليم العالي ولبث في منصبه حتى أيلول عام 1973 حيث عين وزيراً للتربية وبقي في هذا المنصب حتى كانون الثاني من عام 1978, وعين خلال ذلك عضواً في مجمع اللغة العربية بدمشق ثم اختير في العام 1977 نائباً لرئيس المجمع, وفي العام 1993 انتخب رئيساً له خلفاً للدكتور حسني سبح وكان قد اختير أيضاً عضواً في المجلس الاستشاري للموسوعة الفلسطينية عام 1971 وكذلك اختير عضواً مؤازراً في المجمع العلمي العراقي عام 1971 واختير مراسلاً في المجمع العلمي الهندي عام 1976 وعضواً في المجلس الاستشاري لمعهد المخطوطات العربية عام 1977 ورئيساً للجنة الإشراف على مجلة دراسات تاريخية مابين 1980- 1984 ومديراً عاماً لهيئة الموسوعة العربية بدمشق من 1981- 1994 كما انتخب عضو شرف في مجمع اللغة العربية الأردني عام 1984 وأميناً عاماً مساعداً لاتحاد المجامع اللغوية العربية في العام 1990.
وفاز بجائزة الملك فيصل في الأدب العربي عام 1998 إضافة لمشاركته في كثير من اللجان والندوات والمؤتمرات والمجالس والمنظمات الوطنية والعربية والدولية والأدبية واللغوية والتربوية والثقافية, ومن مؤلفاته:
- الدلائل في غريب الحديث.
- تحقيق ديوان الفرزدق.
- مختارات من شعر الأندلس.
- نظرات في شعر بشار بن برد.
- كتاب اللامات لأبي الحسين أحمد بن فارس- تحقيق.
عدد القراءات : 13072

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021