الأخبار |
انتقادات واستقالات تتهدّد جونسون: مستشاره خالَف إجراءات العزل!  أفغانستان.. ضغوط أميركية لتمديد الهدنة: تبادل الأسرى... أوّل الغيث  نتنياهو أمام المحكمة: التأخير لم يعفِ من المثول  هل كشف «كورونا» فشل العولمة؟.. بقلم: رقية البلوشي  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية "مي-8" ومصرع طاقمها  سعر بطيخة يقارب 20 ألف ليرة سورية في دمشق!  أديل بركات: فنانات سوريات كثيرات تنازلن عن أجسادهن مقابل الشهرة  ترامب: سنتخذ إجراءات تجاه الصين هذا الأسبوع  بايدن: ترامب "أحمق" وقد يتسبب بموت العديد من الأشخاص  ليبيا.. تواصل حرب الطائرات المسيرة والقتال في اتجاه ترهونة  ناقلة نفط إيرانية ثالثة تصل إلى المياه الإقليمية الفنزويلية  في سابقة من نوعها... "تويتر" يعتبر تغريدة لـ ترامب "مضللة"  محاكم الكيان عاجزة أمام سطوته.. جرائم نتنياهو تتحول لنياشين!  السيد نصر الله: الحرب الكبرى إذا وقعت ستكون نتيجتها زوال "إسرائيل"  ليبيا.. واشنطن «تعود» من بوابة طرابلس... وعينها على عسكر موسكو  ألمانيا تقترب من إنهاء تحذير السفر لمواطنيها إلى 31 دولة أوروبية  بـ 9 مليارات يورو… ألمانيا تتدخل لإنقاذ "لوفتهانزا" من الإفلاس بسبب كورونا  نورا الأعرج : الرياضة تمنحني الإيجابية في حياتي وكرة القدم لا تفقد المرأة أنوثتها  الصحة: تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين السوريين القادمين إلى البلاد     

نجم الأسبوع

2015-02-15 11:04:40  |  الأرشيف

محمد الفاضل 1919 \ 1977

هي الحرب الاسرائيلية على المقدرات والامكانات السورية في زمان ومكان خططت لها منذ ثلاثين عاما ونيف لم تترك فرصة الا وحاولت من خلالها ان تضرب أي تقدم في أي دولة عربية وبالتاكيد سورية هي في راس الا هداف التي ارادتها اسرائيل ومعها ومن ورائها الولايات المتحدة الاميركية وجوقة الاعراب وفي خطوات هذه الحرب العدوانية المستعرة الان ومن عقود اغتيال العلماء السوريين وتدمير المقدرات السورية وكان الخونة المسلمون من يدعون انفسهم الاخوان المسلمون قد بدؤوا بذلك منذ مطلع السبعينيات بغتيال العلماء والمفكرين والكوادرا لوطنية السورية واليوم نقف عند شخصية حقوقية سورية عرفها العالم وعرف عبقريتها في القانون والمحاماة انه المرحوم الشهيد محمد الفاضل وفي محطات حياته كما يقدمها موقع الخبر انه

ولد محمد الفاضل في قرية عين الجاش في محافظة طرطوس.

وتلقى تعليمه الابتدائي في مدارس المنطقة، وتعليمه الإعدادي والثانوي في مدارس طرابلس وحلب.

التحق بجامعة دمشق (الجامعة السورية) وحصل منها على شهادة الإجازة في الحقوق عام 1942. وتابع تعليمه العالي في فرنسا، فحصل من جامعة باريس على دبلوم معهد العلوم الجنائية عام 1948، وعلى دبلوم معهد القانون المقارن، ودبلوم معهد الدراسات الدولية العليا عام 1949.

وحصل من جامعة باريس على درجة الدكتوراه في القانون عام 1949. وفي عام 1952حصل الفاضل على منحة دراسية من منظمة الأمم المتحدة لدراسة الأساليب الحديثة في النظم العقابية ومحاكم الأحداث في غربي أوربا، والاطلاع على مناهج تدريس قانون العقوبات والإجراءات الجزائية، وعلم الإجرام، والتشريعات المالية والاقتصادية والجزائية في الجامعات الأوربية.

والتحق بجامعة كامبردج في إنكلترا. كما حصل عام 1961 على منحة دراسية من أكاديمية القانون الدولي في لاهاي للاشتراك في أعمال مركز البحوث الدولية والتعمق في دراسة القانون الدولي.

عُيّن إثر عودته من أوربا عام 1949 مدرساً في كلية الحقوق بالجامعة السورية، ورقي إلى أستاذ مساعد فأستاذ وأصبح رئيساً لقسم القانون الجنائي وأصول المحاكمات الجزائية عام 1959، فعميداً لكلية الحقوق عام 1964، ورئيساً لجامعة دمشق عام 1976.

وإلى جانب عمله الأكاديمي مارس المحاماة منذ العام 1944، واختير وزيراً للعدل في عام 1966.
وتجاوز نشاط محمد الفاضل العلمي حدود عمله، أستاذاً ومحامياً، فشارك في عضوية عدد كبير من المجالس والجمعيات ومراكز البحوث العلمية، العربية والأجنبية.

كما مثل سوريا في عدد كبير من المؤتمرات العلمية والدولية، العربية والأجنبية، رئيساً وعضواً في وفد الجمهورية وممثلاً لجامعة دمشق، وتميز بحضور لافت وشكل وجوده إضافة حقيقية على كل الفعاليات التي شارك بها.

مُنِح الفاضل جائزة الدولة التشجيعية على إنتاجه العلمي عام 1960، عن كتابه الجرائم "الجرائم الواقعة على أمن الدولة".
ونال جائزة الدولة عام 1968 تقديراً لمؤلفه "التعاون الدولي في مكافحة الإجرام"، ومنح وسام الاستقلال من الدرجة الأولى ووسام التربية الممتاز من المملكة الأردنية الهاشمية.

ومُنِح وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة من الجمهورية العربية السورية.
ولُقِّبَ بعلامة القانون ومفخرة سوريا في مجال الحقوق. ويضيف موقع الخبلر قائلا في تفاصيل حياته:

ووضع الشهيد الفاضل عدداً كبيراً من الكتب أهمها:
"المذاهب السياسية وأنظمة الحكم"،"القضاء الإداري"،"العلاقات الدولية في العصر الحديث"، "الوجيز في أصول المحاكمات الجزائية".
كما ألف باللغتين الفرنسية والإنكليزية كتباً وأبحاثاً في مختلف فروع القانون.

اغتيل الشهيد محمد الفاضل رميا بالرصاص في حرم جامعة دمشق صبيحة يوم الثلاثاء في 22 شباط 1977، على يد الإخوان المسلمين في سلسلة استهدافاتهم للكفاءات العلمية السورية.

وورد ذكر الدكتور الشهيد في مذكرات "الشربجي" قائد "الطليعة الإسلامية المقاتلة للاخوان المسلمين" في دمشق على ان اختياره للاغتيال جاء لأنه كان "أهمّ مُشرِّع قانوني في الشرق الأوسط".

وشيع إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه يوم الأربعاء 23 شباط، مخلفاً وراءه تراثاً علمياً ثرياً وآلافاً من الطلبة الذين دانوا له بالعلم والمعرفة الحقوقية.
عدد القراءات : 12809


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020