الأخبار |
الأزمات غير مقبولة  لماذا صفقة " الديوث" يا ترامب ..؟!!.. بقلم: صالح الراشد  حقول استثمار لا تجارب.. بقلم: سامر يحيى  السيناتور الأمريكي اليهودي برني ساندرز: خطة ترامب غير مقبولة وستديم الصراع  الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية: علمنا بوقوع حادث قبالة ساحل الإمارات  البرلمان الأوروبي يصادق على خروج بريطانيا من الاتحاد  أفغانستان.. «البنتاغون» يحقق في هوية القتلى في «طائرة غزنى»  "لوفتهانزا" تعلق الرحلات من وإلى الصين على خلفية انتشار "كورونا"  الرئاسة الفلسطينية تعقد اجتماعا موسعا مع الفصائل الفلسطينية لمواجهة "صفقة القرن"  المعلم يستقبل بيدرسون اليوم  حزب الله عن صفقة ترامب: إنها "صفقة العار"  بين 2010 و 2020.. ما هي أخطر 5 أوبئة هزّت العالم؟  الحوثيون يعلنون استهداف "أرامكو" السعودية  تداعيات كارثية تجبر العراق على إلغاء قرار إخراج القوات الأمريكية  هل هي صدفة؟ ... محاكمة ترامب وإعلان "صفقة القرن" في يوم واحد  تأكيدات على استخدام الاحتلال التركي قنابل فوسفورية في عدوانه … القوات الروسية تواصل تحركاتها المكثفة في شمال شرق سورية  أنقرة: أكثر من 15 ألف شركة للسوريين في تركيا!.. تواصل عودة مئات المهجرين إلى أرض الوطن  «هيئة غسل الأموال» تنفذ 64 مهمة لضبط ممارسات بمخاطر عالية لغسل الأموال خلال عام 2019  مستقبل «أسود» لفيروس كورونا: سيصيب عشرات الآلاف ويستمر شهوراً  صراع التحالفات يدفع بالمنطقة الى مزيد من الصراعات والانهيارات     

نجم الأسبوع

2010-02-27 21:00:38  |  الأرشيف

شخصية العدد .. الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

الأزمنة 197 - 28/2/2010

ولد في عام 1956 بمدينة غرمسار في إيران، وهو أستاذ جامعي وسياسي إيراني، أصبح عمدةً لبلدية طهران، ثم رئيساً لجمهورية إيران الإسلامية منذ عام 2005 بعد تغلبه على منافسه هاشمي رفسنجاني في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، وأعيد انتخابه في عام 2009 بعد فوز على منافسه مير حسين موسوي.

انتقل أحمدي نجاد من أستاذ جامعي ينتمي لطبقة فقيرة إلى مكتب تعزيز الوحدة بعد الثورة الإسلامية، ثم عُين حاكم إقليم لكنه فقد شعبيته وعاد إلى التدريس. عينه مجلس بلدية طهران رئيساً للبلدية في عام 2003، كانت حملته الانتخابية الرئاسية عام 2005، بدعم من تحالف بناة إيران الإسلامي، ووعد بأن أموال النفط ستكون للفقراء، ورفع شعار "هذا ممكن، ونحن نستطيع أن نفعل ذلك". أصبح رئيساً بعد حصوله على 62% من الأصوات الانتخابية النافذة في عام 2005.

وكان أحمدي نجاد معارضاً للولايات المتحدة وإسرائيل، لكنه عزز العلاقات بين إيران وروسيا، وفنزويلا، وسورية، ودول الخليج العربي. خلال فترة ولايته، كانت إيران أيضاً واحدة من أكبر مانحي المعونة إلى جمهورية أفغانستان الإسلامية.

أكد أحمدي نجاد مراراً أن البرنامج النووي الإيراني معد للأغراض السلمية (لتوليد الكهرباء)، وليس لتطوير الأسلحة النووية. وتحت قيادته، رفضت إيران نداءات مجلس الأمن الدولي لإنهاء تخصيب اليورانيوم داخل إيران. أعلن أحمدي نجاد أن العقوبات الغربية لإيران بسبب تخصيب اليورانيوم "غير قانونية" وقال إن إيران ستواصل التزامها بتمكين الوكالة الدولية للطاقة الذرية من مراقبة برنامجها النووي، على الرغم من أن إيران لم تفعل ذلك.

دعا أحمدي نجاد إلى حل دولة إسرائيل. ودعا أيضاً إلى إجراء انتخابات حرة في المنطقة. وأعرب عن اعتقاده بأن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى صوت قوي في المنطقة مستقبلاً.

اعتبرت مجلة تايم أحمدي نجاد من بين مئة شخصية الأكثر تأثيراً في العالم لعام 2006.

 

عدد القراءات : 9925

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020