الأخبار |
الرئيس الأسد في كلمة متلفزة: جيشنا العربي السوري لن يتوانى عن القيام بواجباته الوطنية ولن يكون إلا كما كان جيشاً من الشعب وله  انتصار حلب يعبّد الطريق إلى إدلب  الصين تختبر علاجاً لكورونا: النفق لم يعد مظلماً؟  سيطر على بلدات وجمعيات سكنية وفتح الطريق إلى الريف الشمالي.. ومطار حلب الدولي في الخدمة غداً … الجيش يوسّع هامش أمان حلب في الريف الغربي  تهديدات جديدة تطول السفير الروسي في تركيا!  من يقول لهذا «السلطان» إن مشروعه يترنّح؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  هل انتهى الخلاف بين عمال المرفأ والشركة الروسية؟ … اتفاق يمنح العاملين في مرفأ طرطوس إجازة بلا أجر وعقوداً مع الشركة الروسية غير محددة المدة ويحافظ على كامل حقوقهم  رقعة الشطرنج في إدلب… وسقوط البيدق التركي.. بقلم: د. حسن مرهج  كوريا الشمالية تؤكد مجددا عدم وجود إصابات بفيروس كورونا على أراضيها  مقتل 23 لاجئا على الأقل في تدافع على مساعدات بالنيجر  موسكو لواشنطن: نحن لا نلاحق أقماركم التي تتجسس علينا  أغنى رجل في العالم يخصص 10 مليارات دولار لمكافحة تغير المناخ  أبناء العشائر العربية في الحسكة يجددون دعمهم للجيش ومطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكية من الأراضي السورية  الصحة العالمية: فيروس كورونا انتقل من إنسان لآخر في 12 دولة غير الصين  ردا على خرق الهدنة… الجيش الليبي يوجه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة بميناء طرابلس  واشنطن تقدم 8 ملايين دولار للعمليات التجارية في إثيوبيا والصومال وكينيا  العراق.. "الاتحاد الكردستاني" ينتخب رأسين له  انتخب مجلس قيادة حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" في إقليم كردستان العراق اليوم الثلاثاء، كلا من بافل طالباني، ولاهور شيخ جنكي رئيسين مشتركين للحزب.\rوحصل طالباني وشيخ جنكي على 29 صوتا لكل منها من مجموع 93 عضوا حضروا اجتماع مجلس قيادة الحزب في محافظة أربيل عاصمة الإقليم.\rوقال لاهور شيخ جنكي خلال الاجتماع: "مهمتنا الأساسية بصفتي رئيسا مشتركا هو التقارب مع المواطنين، وسنعمل مع الأخ بافل طالباني، كجنديين مجهولين".\rبدوره، أشار طالباني إلى أنه "لن نفرط بهذه الثقة مطلقا وسنعمل جنبا إلى جنب للنهوض بالحزب".\rوصوت مجلس "الاتحاد الوطني"، أيضا على النظام الداخلي للحزب، وقال عضو المجلس، روند ملا محمود: "جرت المصادقة على النظام الداخلي بإجماع أصوات الحاضرين، كما جرى تشكيل وفد لزيارة بغداد للتفاوض بشأن الكابينة الحكومية الجديدة برئاسة لاهور شيخ جنكي".\rمن هو بافل طالباني؟\r- الابن الأكبر لجلال طالباني الرئيس العراقي السابق\r- ولد عام 1973\r- شغل منصب مسؤول مكتب سكرتارية والده\r- كان مسؤول شؤون مكافحة الإرهاب في كردستان\r- انتخب عضوا في مجلس قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني خلال المؤتمر الرابع للحزب\rمن هو لاهور شيخ جنكي؟\r- ابن أخ جلال طالباني الرئيس العراقي السابق\r- ولد في كويسنجق عام 1976\r- لجأ إلى إيران مع عائلته عام 1988\r- هاجر إلى بريطانيا عام 1990\r- عاد إلى كردستان بعد عدة أعوام وعمل في سكرتارية جلال طالباني\r- عمل في المؤسسات الأمنية للاتحاد الوطني الكردستاني\r- أصبح مسؤول وكالة الحماية والمعلومات لإقليم كردستان العراق\rمصر.. راقصة تتسبب في إقالة مدير مدرسة وفصل 22 طالبا  أمريكا تجلي رعاياها المصابين بـ"كورونا" على متن طائرة ممتلئة بالأصحاء  هل تتمكن "اسرائيل" من تنفيذ خططها ابتداءا من رسم خرائط جديدة؟     

نجم الأسبوع

2010-01-17 06:44:00  |  الأرشيف

الفنان التشكيلي زهير حسيب في لقاء خاص للأزمنة

الأزمنة 191 - 17/1/2010

كيف تستدرجك أعمال الفنان التشكيلي زهير حسيب إلى عذوبة الحياة الريفية؟

 

أرسم لكي أرضي نهري الداخلي والضوء المتوهج.. ومن ثم للمجتمع والناس

 

أعماله تدعو إلى الأمل والتفاؤل.. تدفعنا بشكل غير مباشر إلى الأمام هروباً من الزمن الصعب

 

بعض الأشخاص الذين يولدون في مكان ما.. مدينة أو ريف، وينفتحون على الحياة من خلال وجودهم في ذلك المكان ويبقى المكان في ذاكرتهم فهو مرجعهم الأصلي.. يظلون يحملون منه تفاصيل ومفردات.. دلالات.. وعناصر.. بكل صدق وموضوعية فتشيع في أعمالهم غناء الألوان المتوقدة ودفء الحياة الريفية.

هكذا هو الفنان التشكيلي زهير حسيب فلعل تعلقه بالمكان هو الذي يجعله يستجيب لإغراء الرسم، وكأن المكان هو اللحظات التاريخية التي تدخل ذاتها لتخرج منها، أعمال تشكيلية تقاسم فيها الرسم لحظات الوجود وحضوره الآن، والتي اتصفت بحميمة الألوان الدافئة وروعة الظلال ولمساته التي تنقل إلينا حيوية المكان وصخبه المنعش، وروعة تاريخه النابض بالأصالة والعراقة.

الفنان زهير حسيب من مواليد الحسكة، درس الفن في محترفات كلية الفنون الجميلة عضو اتحاد الفنانين التشكيليين في سورية دبلوم فنون دراسات عليا، متفرغ للعمل الفني, شارك في (بينالي صوفيا، وبينالي مسقط..)، له عدة معارض فردية وجماعية، أعماله مقتناة في: وزارة الثقافة، وزارة الدفاع، المتحف الوطني، دار الأوبرا، بيروت، دبي عمان، السعودية، العراق، ألمانيا، سويسرا، السويد، باريس، وأغلب دول العالم، التقته الأزمنة في صالة السيد للفنون بدمشق ومعه كان الحوار التالي:

*الفنان زهير حسيب لمن ترسم؟

- أولاً أرسم لكي أرضي نهري الداخلي والضوء المتوهج، ومن ثم للمجتمع وللناس ولكي أرضي نفسي فالفنان مثل الشجرة، تتبدل هذه الشجرة في الفصول الأربعة، ويجب على الفنان أن يلون لوحاته كل فترة لكي يرتقي بجملته إلى المتلقي بحس جمالي رفيع المستوى ولكي نصل إلى الضمير الإنساني بكل شفافية وحب.

*المرأة.. حاضرة في جميع أعمالك ماذا تحدثنا عن ذلك؟

- المرأة في الحضارات القديمة كانت هي الأساس.. آلهة.. محاربة.. شاعرة.. ومنذ الحضارات القديمة كانت الأنثى هي المسيطرة، والمرأة في كل أعراس الطبيعة هي الخصب.. العطاء باستمرارية البقاء والمرأة بمفهوم الوطن.. التربة الخصبة.. كل الصفات الجميلة أراها في المرأة، لكن المرأة في معرضي الحالي هي عائلة.. أسرة.. الأم وأطفالها يبحثون عن السلام الداخلي فترون الوجوه فيها حزن عميق يدخل القلب دون استئذان.. أطفالها متكورون على أنفسهم، وكأنهم في رحمها يبحثون عن الطمأنينة، والسلام وينظرون ببصيرتهم إلى الأفق البعيد علَّ وعسى يتخلصون من البشاعة الموجودة في واقعهم الحالي فهم يبحثون عن ضوئهم.. عن قمرهم النائم يبحثون عن اللاعنف.. بعيداً عن هذا الحيوان الكامن في النفوس البشرية الوحشية فهم يبحثون عن.. زاوية.. أريكة.. ضوء أمل ليتخلصوا من هذا الألم فنحن جميعاً بحاجة إلى سلام وهدوء داخلي.

*العناصر والمفردات التي اعتمدتها في لوحاتك، من أين استقيتها؟

- هنالك مستويان: المستوى الأول والمستوى الثاني، والجمع بينهما يعطي مستوى ثالثاً، المستوى الأول بدائي وهو موجود في الطفل زهير أي عندما كان طفلاً، والمستوى الثاني هو زهير حسيب الراشد، وهذا الطفل يغرف لزهير حسيب الراشد عناصر ومفردات ورموز ودلالات متعددة يغرف لزهير حسيب من هذه المفردات، ويبدأ بعملية التوليف والربط بين هذه العناصر المبعثرة في أعماله خط.. لون.. عنصر إنساني أو نباتي، أو حيواني، لكي يطلق جملته، ونداءه الداخلي بمعرفية أكاديمية يسيطر على أدواته، وهنا يأتي المستوى الثالث التي هي التأليفية من الأول والثاني لكي أستطيع أن أفتح حواراً موضوعياً منطقياً مع المتلقي، وبالتالي يأتيني نداء خفي سري لا أستطيع تجاهله من اللوحة ويهمس في أذني، ويقول أترك أدواتك انتهت اللوحة الآن.. وهنا تنتهي اللوحة..

أخيراً

الفنان التشكيلي زهير حسيب يبحث عن السلام مقابل الظلم، وعن الفرح ضد الحزن لا يستسلم للحزن بل يجعله يقوده إلى الحياة والرسم فتبدو أعماله تدعو إلى الأمل والتفاؤل ولكن بشكل غير مباشر تدفعنا إلى الأمام هروباً من هذا الزمن الصعب.

ريم الحمش

 

 

عدد القراءات : 15868

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020