الأخبار |
الجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي  وضع مزر في مناطق «قسد».. وحرمان من مقومات الحياة في الشدادي … قوات روسية تنتشر في البوكمال للمرة الأولى  «معارضة الرياض» تصف الميليشيات الكردية بـ«الحشرات»!  باحث أميركي: أردوغان خدع واشنطن بشأن شمالي سورية  «ملحمة تاكتيكال» تقر بمقتل قائدها بإدلب  من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟  بريطانيا تواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت دون اتفاق  جريمة تهز السويداء.. بعد اختطافه وطلب فدية باهظة.. قتلوه ورموه على الطريق  قطر تنافق مجدداً حول الأقصى  ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري على حفل زفاف بكابل إلى 63 قتيلا و182 جريحا  التاريخ لا يعيد نفسه.. بقلم: د.صبحي غندور  مجلة أميركية: آن الأوان للاعتراف بأن قطر دولة راعية للإرهاب  البرهان: المرحلة الانتقالية تبدأ رسميا بعد توقيع الإعلان الدستوري  متحدث: المجلس السيادي سيضم حميدتي والفريق ياسر العطا والبرهان رئيسا  القوات العراقية تدمر وكرا لـ"داعش" قرب تلال حمرين  العسكري السوداني يرحب بترشيح حمدوك لرئاسة الوزراء  ظريف يبحث في الكويت ضرورة التعاون بالخليج  استنفار أمني بمدينة بورتلاند الأمريكية عشية مسيرات لأنصار اليمين المتطرف  الجيش العربي السوري تاسعا في مسابقة بياتلون الدبابات والـ 28 في الترتيب العام للألعاب العسكرية الدولية  بومبيو يهنئ السودان على توقيع الإعلان الدستوري     

نجم الأسبوع

2016-12-06 07:15:22  |  الأرشيف

عبد الرحمن الكواكبي … استبداد الجهل واستبداد النفس



كانت حياة الكواكبي قطعة من حياة أمَّته، أحبَّ الناس فأحبوه، وكان جديراً بذاك الحبّ، لم يعرف اليأس أو القنوط يوماً، رغم كل الأذى الذي تعرض له في ماله وحرّيته، كان دائم التفاؤل يحدوه الأمل بمستقبل مشرق حرّ تسوده القيم الإنسانية، نبراسه في ذلك تاريخ عربيّ مشرق وحضارة علميّة مدنيّة تمثّلها في الغرب المتحضّر.
وضمن خطة وزارة الثقافة في التوعية وتسليط الضوء على الإعلام في مجتمعنا كان لابدّ لها أن تصدر كتباً دوريةً شهريةً تتناول فيها حياة كلّ مبدع لتخليد ذكراه تحت عنوان: أعلام ومبدعون، حيث صدر عنها كتاب بعنوان: «عبد الرحمن الكواكبيّ» للكاتب محمود محمّد يوسف، ويتناول هذا الكتاب «حكاية مصلح» عاش بين عاميّ 1855-1902.

نشأة الكواكبيّ وحياته
ولد الكواكبيّ حسب الأوراق الرّسميّة سنة 1848م، ويذكر ابنه الدكتور أسعد أنه ولد بعد ذلك بسنوات إذ قدّم في تاريخ مولده ليستطيع دخول الانتخابات، إنّما كان مولده كما ظهر من وثيقة بخطّ يد والده على جدار المنزل الذي ولد فيه مبدعنا في حيّ الجلوم الصغرى بحلب القديمة، وهو من أم عربيّة من السّادة الأشراف في حلب، هي الشريفة عفيفة بنت مسعود النقيب، التي توفّيت وهو في نحو السابعة من عمره، وأودعه والده حضانة خالته السيّدة صفيّة النقيب بأنطاكية، فأقام فيها إلى سنة 1882م، ثم عاد إلى حلب لدخول المدرسة الكواكبيّة.
تعلم في مكتب أنطاكية ومدرسة حلب العلوم المدرسيّة، وتعلّم اللغتين التركيّة والفارسيّة ومبادئ الرياضيّات على أيدي الأساتذة المتخصّصين من أصدقاء أبيه، الذي تلقّى عنه العلوم الدينيّة والأدبيّة التي كان يتقنها، وهو من معلّمي الجامع الأمويّ بحلب وأصحاب المناصب الشرعيّة.

الكواكبيّ الصحفي
عمل وهو يناهز الحادية والعشرين في صحيفة «فرات» الرسميّة، الناطقة بالعربيّة والتركيّة، التي أنشأها المؤرّخ التركيّ أحمد جودت باشا، وبعد مضي سنةٍ واحدةً، عيّن فيها محرراً رسميّاً، ولكن نزوعه إلى الحريّة جعله يهجر هذا المنبر الإعلاميّ الرسميّ الذي يشرف عليه والي حلب العثمانيّ.
وأصدر الكواكبي في سنة 1878م، أول صحيفة عربيّة خالصة تشهدها ولاية حلب باسم «الشهباء»، مع هاشم الخراط إلى أن أغلقها الوالي العثماني كامل باشا القبرصي بعد خمسة عشر عدداً فقط من إصدارها.
لم يستسلم الكواكبيّ بل سارع إلى إنشاء صحيفة (اعتدال) 1879م، بعد تعطيل الشهباء. واصل الأتراك اضطهادهم له فأصاب صحيفة «اعتدال» ما أصاب «الشهباء»، وسجن عدة مرات بسبب مهنته ونشر في الجرائد التي كانت تصدر خارج الدّولة مقالات ينتقد فيها الولاة والدوائر والموظفين ومنها جريدة «النحلة».
وبعد هجرته إلى مصر كان الكواكبيّ ينشر مقالاته في الجرائد المصريّة بما كانت توفّره من حريّة التعبير، ونشر في جريدة المؤيد المحسوبة على قصر عابدين.

طبائع الاستبداد
هو سلسلة مقالات نشرها أول مرة في صحيفة «المؤيد» وتناول في كل مقالة منها عارضاً من جملة العوارض الاجتماعية التي تصاحب الاستبداد في أحوال الدّين والعلم والمجد والثروة والأخلاق والتربية والتقدم، ومهد للمقالات بتعريف الاستبداد، ثم عقّب عليها بوسائل الخلاص منه والغلبة عليه.

وفاة الكواكبي
توفي الكواكبي في الرابع عشر من حزيران 1902م، وتعددت الروايات عن أخبار ليلة وفاة الكواكبيّ الأخيرة، أغلبها يفيد أن السلطنة العثمانية قد اغتالته عن طريق عميل دسّ السّمّ له.
عدد القراءات : 5613

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019