الأخبار |
مرّة جديدة... روسيا تُطلق صاروخاً يفوق سرعة الصوت بنجاح  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»  ارتفاعات متسارعة في أسعار المواد الغذائية.. وشلل عام للرقابة التموينية..!  تفاصيل مصيرية.. بقلم: حسن النابلسي  للبحث في عقد الجولة السابعة للدستورية … بيدرسون في دمشق الثلاثاء المقبل ويلتقي المقداد  للتشويش على عمليات التسوية الحكومية في دير الزور … «قسد» تطلق سراح ٧٠٠ إلى ٨٠٠ موقوف من سجونها بدءاً من اليوم  "خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات".. الجيش السوداني يعلن صد هجوم نفذته القوات الإثيوبية  قطاع الدواجن في تدهور بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وانخفاض دخل المواطن  السفير الروسي لدى واشنطن: موسكو سترد إن حاول أحد ما اختبار قوتها الدفاعية     

نجم الأسبوع

2016-12-04 02:36:04  |  الأرشيف

فولتير.. محرر أوروبا من التعصب والإكراه الديني

بعد الاعتداء الإرهابي على مجلة (شارلي أيبدو) الفرنسية, عادت فرنسا إلى قراءة كتابات فيلسوفها فولتير– الرجل الذي يقتدى به في التسامح والإخاء بين البشر-واللافت  أن كتابه “مقالة في التسامح” يشهد في فرنسا اليوم رواجاً كبيراً، وقد سجلت مبيعاته أرقاماً غير مألوفة، ولاسيما بعد حادثة مجلة “أيبدو” ولم يقبل الفرنسيون على قراءة هذا الكتاب إلا بحثاُ عن أجوبة a الأسئلة المطروحة اليوم بإلحاح.
كان فولتير (أمة واحدة) على ما يقول دارسوه، فقد شقّ التاريخ المسيحي الأوروبي إلى نصفين, واعتبر بحق زعيم حزب التنوير الذي شاركه في إنشائه جان جاك روسو وديدرو وجماعة الموسوعيين- التنوير الذي نقل أوروبا من عقلية القرون الوسطى الكهنوتية الإقطاعية, إلى عقلية العصور الحديثة العلمانية الديمقراطية, والذي بدأ معه القضاء تدريجياً على التعصب الديني الذي يشبه التعصب الافعواني على حد تعبير فولتير. والحالة هذه, ليست بالأمر الغريب, أن يكون نيتشه, الذي لا يعجبه العجب, قد أهدى إليه كتاب “ما وراء الخير والشر” قائلا: “إلى فولتير أحد كبار محرري الروح البشرية”.
هو ( 1778- 169) فرانسوا ماري أرويه المعروف باسم Voltaire  اسمه المستعار,  وقد اتخذ هذا الاسم أيضا لما له من معنى ضمني يوحي بالسرعة والجرأة. وقد ذاع صيته بسبب سخريته الفلسفية الظرفية ودفاعه عن الحريات المدنية خاصة حرية العقيدة. وكان فولتير كاتبا غزير الإنتاج, كتب في كل الأشكال الأدبية تقريبا، المسرح والشعر والروايات والمقالات والأعمال التاريخية والعلمية وأكثر من عشرين ألفاً من الخطابات, وكذلك أكثر من ألفين من الكتب والمنشورات. وكان مدافعاً صريحاً عن الإصلاح الاجتماعي على الرغم من وجود قوانين الرقابة الصارمة والعقوبات القاسية التي كان يتم تطبيقها على كل من يقوم بخرق هذه القوانين, فقد كان دائما يحسن استغلال أعماله لانتقاد الكنيسة الكاثوليكية والمؤسسات الاجتماعية في عصره. كما كان فولتير واحداً من الشخصيات البارزة في عصر التنوير إلى جانب كل من ( مونتسكيو, جون لوك, توماس هوبز, جان جاك روسو) حيث تركت أعماله وأفكاره بصمتها الواضحة على مفكرين مهمين تنتمي أفكارهم للثورة الأمريكية والثورة الفرنسية.
طريقة فولتير الاستفزازية في كتاباته والمثيرة للسخرية أوقعت به بمشكلة مع السلطات الفرنسية في آذار 1716, حيث تم نفيه من باريس لكتابته قصائد تسخر من عائلة الوصي على العرش الفرنسي، حيث لم يكن هناك قدرة لدى هذا الكاتب الشاب أن يكبح جماح لسانه. كان فولتير كاتباً استثنائياً غزير الإنتاج, حيث كتب أكثر من 50 مسرحية ,عشرات الأطروحات عن العلوم السياسية, الفلسفة, والعديد من الكتب التاريخية. تم حظر كميات كبيرة منى أعماله المشهورة المتعلقة بالدين ونظام العدالة, حتى أن الحكومة الفرنسية كانت تطلب كتبا معينة لتحرقها. إلى ذلك تنتمي الكثير من أعمال فولتير التي صاغها على هيئة النثر والقصص النثرية الخيالية إلى فن الجدل والمناظرة, فقد كانت قصته المعروفة باسم candide تهاجم التفاؤل الديني والفلسفي, بينما كان في أعمال أخرى يُهاجم بعض الأساليب الاجتماعية والسياسية التي كانت سائدة في ذلك العصر.أما رواية فولتير: zadig وغيرها من أعماله, فقد هاجم فيها الأفكار التي يتم تناقلها عبر الأجيال والخاصة بالقيم والمبادئ التي تقوم عليها العقيدة الأرثوذكسية. وله الفضل في تمهيد الطريق في دنيا الأدب لاستخدام السخرية الفلسفية في أدب الخيال العلمي.
ويمكن القول: إن فولتير في كتاباته المتنوعة شعراً ومسرحاً وقصةً ومقالاً فلسفياً, يُعلن تحرره من كل العقائد المسيحية والسلطات الكنسية التي تفرض آراءها على الناس من فوق,عن طريق التخويف والقوة, وهو لا يُحارب الدين وإنما الخرافات والتعصب. كانت رسالته محاربة الوحش الضاري (أي التعصب والإكراه في الدين) اللذين كانت الكنيسة الكاثوليكية تنشرهما في كل مكان بهدف السيطرة على عقول الشعب الفقير والجاهل, وكبقية فلاسفة التنوير, كان فولتير يرى أنه ينبغي تنوير العامة شيئاً فشيئاً حتى يخرجون من ظلمات الجهل والتعصب الديني ويدخلون في مرحلة التحضر والعقلانية والتقدم.
عدد القراءات : 12410

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021