الأخبار |
إنه الجوع ..!.. بقلم: هني الحمدان  “دخولية” الوطن بالعملة الصعبة فرض على السوري دون الأجنبي.. ومخالفة للدستور على عين القضاء “المستقل”!  الله ووطن ممزق.. بقلم:سفيان توفيق  السماح للعالقين بالخارج الدخول عبر المنافذ الحدودية الشرعية مع لبنان خلال 18 ساعة اعتباراً من توقيت إجراء اختبار (PCR)  هل يتفاعل طلبة الجامعة مع التعليم عن بعد.. ماذا ينقص جامعاتنا لنجاح التجربة؟!  ترامب يخفف عقوبة روجر ستون المدان بالكذب على الكونغرس  ولاية كاليفورنيا الأمريكية تفرج عن 8 آلاف سجين في إطار مكافحة كورونا  بكين ترفض المشاركة... وواشنطن تهدّد بالانسحاب: معاهدة «نيو ستارت» تلفظ أنفاسها  قصة عمرها 15 قرناً… آيا صوفيا هويّتان دينيّتان ومصير مُتنازع عليه  كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء  المحكمة الخاصة بلبنان تحدد موعد النطق بالحكم في جريمة اغتيال الحريري  يدخلن حوامل ويخرجن على محفات الموت.. ماذا يحدث في مشفى التوليد “التخصصي” بدمشق!؟  تقرير أمريكي: الإمارات عرقلت الأسبوع الماضي اتفاقا ينهي الأزمة الخليجية مع قطر  الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين  إلزام العائدين بتصريف 100$: نحو إقرار استثناءات؟  تفكيك مفهوم العظَمة الأمريكية.. بقلم: د. نسيم الخوري  المحكمة الأوربية ترفض دعوى رجل أعمال سوري لرفع اسمه من قائمة العقوبات.. من يكون؟  إصابة 4 مدنيين بانفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي  صناعة الموت في اليمن.. بريطانيا والسعوديّة في خندق واحد  هل نحن على أعتاب “القرن الآسيوي” وأفول “الأمريكي”.. “كورونا” غير شكل العالم     

نجم الأسبوع

2016-05-24 03:13:00  |  الأرشيف

الشيخ بهجت غيث: تمرد العقل

بقي الشيخ بهجت غيث حتى وفاته أمس إبن الأرض. قامته كسنديانة مجاورة لضريح النبي أيوب في قريته نيحا الشوف. لم يقهرها العمل المضني بحثا عن لقمة عيش شريفة في لبنان وأبو ظبي، ولا قهرتها لاحقا مسؤولية مشيخة العقل التي اعتقد أنها تحميه لو حماها، وما أضناها التنافر السياسي مع زعيم الجبل وليد جنبلاط. صوته بقي هادرا كأصوات أبناء القرى العالية والنائية المحصنة بالجبال والملتحفة السماء والنجوم وضوء القمر. صراحته قاربت حدود الصراع غير المتكافئ.
ترعرع بهجت غيث في عائلة متواضعةٍ، وَرِعَةٍ، كريمة وطيبة. ذهب مع بعض إخوته إلى الخليج. كافحوا وتعبوا حتى شربت أرض الإمارات من عرقهم. ثم أسسوا شركة «الجابر» مع رجل طيب مثلهم ومتواضع النشأة مثلهم هو عبيد الجابر... نجحوا في جعل اسم «شركة الجابر» بين كبريات الشركات. ساهموا في إعمار أبو ظبي ودبي وإمارات أخرى. أنعم الله عليهم، فتحوا أبواب شركتهم للبنانيين من قريتهم ومناطق أخرى بينها جزين المجاورة. ساهموا في إنقاذ آلاف الشبان من أتون الحرب. لم يميزوا بين مسلم ومسيحي.
كانت الميول الإيمانية قد بدأت تظهر عند رجل الأعمال الناجح بهجت غيث في الخليج. راح يجمع الشبان ويحدثهم عن الدين والدنيا. تعلم على ذاته. بحث في كتب «الحكمة» التوحيدية. حاول بثقافته التي بدأت بسيطة وتوسعت أن يتعمق في قراءة القرآن الكريم. انفتح على الأديان الأخرى. وضع مجموعة من الكتب لشرح ما يستطيع وما يجوز شرحه عند الموحدين: مجموعة معارج الروح. جوهر التوحيد. مجلد التوحيد عمق وتبصر. قصائد حكمة الأديان. أعاد طباعة كتب الحكمة الاغريقية لارتباطها العضوي بمذهبه التوحيدي الدرزي. شغلته فكرة إبعاد الدين عن سلطة السياسة، لكن كثيرين خذلوه، أو ربما لم يقتنعوا بحسن خياراته الصدامية.
اختار الصمت في أواخر حياته. استمر في تمويل معهد تربوي في الجبل لرعاية وتعليم الأيتام والمحتاجين، وأشرف على مجلة الضحى التي مرر فيها بعض أفكاره الجدلية الجريئة.
سعى إبن الأرض إلى تقديم نموذج لرجل أخذه حلمُهُ إلى تحدي الزعامات والسياسات التقليدية. تمرد أكثر مما يحتمل الجبل والتنافس. طمح أكثر مما يحتمل الركود السياسي في الجبل طموحا. كان المرض أسرع من طموحاته. هو الوحيد الذي قهر تلك القامة الشامخة وأسكت الصوت. رحمة الله عليه.
عدد القراءات : 10878

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020