الأخبار العاجلة
  الأخبار |
دبلوماسي إثيوبي: الحرب مع مصر ليست خيارا مطروحا بسبب "سد النهضة"  السلطة القضائية في إيران تأمر أجهزتها لتطبيق خطة رفع أسعار البنزين  جمهوريو ترامب يتكبدون خسارة موجعة في انتخابات حاكم لويزيانا  أبناء الجالية السورية في روسيا يجددون الوقوف إلى جانب وطنهم  الأدب الساخر.. لقاء قصصي في المنتدى الثقافي العراقي  "الإدارة الكردية" تناشد دمشق تطوير لغة الحوار وتنفي أي سعي لتقسيم البلاد  العلماء يكتشفون وسيلة سهلة للتخلص من الكآبة  بالخطوات... كيف تستعيد الرسائل المحذوفة على "فيسبوك ماسنجر"  نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: لن نسمح بإضعاف المقاومة وحلفائها  تحذير خطير من "واتسآب": تلك الملفات تعرض جهازك للتدمير  صحيفة: ترامب محبط من نتنياهو ويتحدث عنه سلبا  العثور على أسلحة وذخيرة وأدوية بعضها إسرائيلي وغربي المنشأ من مخلفات الإرهابيين بريفي دمشق الجنوبي الغربي والقنيطرة الشمالي  استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة  هدوء حذر في طهران وباقي المدن وسط انقطاع الإنترنت في البلاد  دراسة أمريكية: الدعامات ليست أفضل من الأدوية بالنسبة لكثير من مرضى القلب  الرئيس الفلبيني لنائبته: احفظي أسرار الدولة وإلا ستخسرين موقعك  عرض من الكونغرس لترامب قد يعطل إجراءات عزله  تحقيق صحفي: الجيش البريطاني تستر على تعذيب مدنيين وقتل أطفال في العراق وأفغانستان  راجاباكسا يفوز بالانتخابات الرئاسية السريلانكية     

نجم الأسبوع

2016-04-22 04:25:18  |  الأرشيف

فيليب السوري

لم تكن سورية في يوم من الايام بقعة جغرافية محدودة بماء وبحار وجبال , انما هي ارض الحضارة والعطاء والخصب فمنها الابجدية ااولى التي اغنت الحضارة البشرية ومن ثم كان اللون والبحر وتأسيس الامبراطريات وما تتعرض له سورية اليوم من حروب عدوانية لن يكون الا ككما كان العدوان قبله , سيذهب مع الريح ولن يبقى الا الحرف والابداع والتاريخ السوري الحقيقي .
وسورية اليوم على مفترق تغيير العالم , لاباس ان نذكرهم ببعض الشخصيات السورية التي كانت وستبقى رمزا خالدا , وقد استطاعت ان تترك البصمة الخالدة في الغرب ,والغرب الذي يعرف قيمة سورية الحضارية قبل غيره هو الذي يحاول تدميرها لطمس حضارتها.
نشير الى فلييب العربي كما تقدمه الموسوعات وهو الامبراطور السوري الذي حكم روما
فيليب العربي أو ماركوس يوليوس فيلبس (بالإنجليزية: إمبراطور روماني. مسقط رأس فيليب كان في مستوطنة شهبا السورية بالقرب من مدينة بصرى التي تحول اسمها لاحقاً إلى فيليبوبولس نسبة إليه. وهو ابن مواطن روماني يدعى جوليوس مارينوس الذي أعلنه فيليب إلهاً في فترة حكمه. لقب بالعربي نسبة إلى مسقط رأسه في الولاية العربية الرومانية، وليس لكونه عربي. تزوج فيليب من مارتيا أوتا سيلا سيفيرا وأنجبت له مولوداً عرف باسم فيليب الثاني.

صعد نجمه في الجزء السوري من الإمبراطورية واستلم السلطة بوفاة جورديانوس الثالث، فعقد الصلح مع الساسانيين. أقام سنة 248 احتفالاً ضخماً بمناسبة مرور ألف عام على إنشاء مدينة روما. أرسل دقيوس إلى الدانوب لإخضاع فتنة اندلعت بين الجنود، فنادوا به إمبراطوراً وأرغموه على الزحف على إيطاليا. فقابلهم فيليب في فيرونا، وقتل في المعركة.

سمح فيليب للمسيحيين بحرية العبادة، لكن المرجح أنه لم يعتنق المسيحية، ولكن لا يمكن الإنكار أن المسيحيين عاشوا في عَهدِهِ التسامح الديني ومهد ليعتنق قسطنين المسيحية وتكون الدين الأول في الإمبراطورية الرومانية.

كان ابنه فيليب الثاني قد نما على أخلاق ومثل أبيه، فشاركه في الحكم عندما شب ونضج، حتى بدا اسم الابن مقترنا باسم الأب على نقود الإمبراطورية، كما أن زوجته مارينا سيفير ولعلها من أسرة سيبتيموس سيفيروس قد ساعدته في حكمه، وظهرت نقود تحمل صورتها تمجيداً وتكريماً لها.

أهتم ببناء مدينته شهبا وجعلها من الفخامة بالقدر الكبير وأصبحت من أهم مدن الإمبراطورية.
عدد القراءات : 9633

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019