الأخبار |
أمريكا تسجل أكثر من 55 ألف إصابة بكورونا لليوم الثالث على التوالي  بيونغ يانغ: لا يمكننا أن نتخلص من النووي  هونغ كونغ تغلق جميع المدارس بسبب ارتفاع حالات الإصابة بـ"كورونا"  هل ستضمن منظومة باتريوت أمن أمريكا في العراق؟  البنتاغون: علاقتنا وثيقة مع "قسد" ونحن على اطلاع بلقاءاتهم مع مسؤولين روس  غاز المتوسط.. العملاق الصيني يدخل من بوابة قبرص  الأردن.. توقعات ببدء العام الدراسي في أغسطس المقبل  تجار في طرطوس يتاجرون بلحوم الأبقار النافقة بسبب وباء الجدري ويبيعونها للمواطنين  ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم  تقرير أمريكي: الإمارات عرقلت الأسبوع الماضي اتفاقا ينهي الأزمة الخليجية مع قطر  الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين  فيتو مزدوج روسي صيني ضد مشروع قرار يتيح تمديد آلية إدخال مساعدات إلى سورية دون التنسيق مع حكومتها  المكسيك تسجل حصيلة يومية قياسية في إصابات كورونا  “كوفيد – 19” يقترب من مليونيته الثانية عشر.. الكمامة أفضل سبل الوقاية  البرلماني السينمائي!!.. بقلم: وصال سلوم  المحكمة الأوربية ترفض دعوى رجل أعمال سوري لرفع اسمه من قائمة العقوبات.. من يكون؟  وفاة عامل وإصابة اثنين جراء انهيار منزل في حي كرم القاطرجي بحلب  الرئيس الأسد يستقبل رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري والوفد المرافق له  صراع «السيادة» على سوق الطاقة: أسعار من ثلاثة أرقام صارت ماضياً بعيداً!  روسيا تتدخّل مجدّداً لمنع المواجهة المصرية ــ التركية     

ثقافــــة

2019-09-29 09:57:18  |  الأرشيف

بين العلم والمواقع السياسية كان العلم رائداً لحياته … رضا سعيد أحد رواد النهضة العلمية السورية والرئيس الأول لجامعتها

الوطن السورية

رضا سعيد اسم وحده يكفي دون أي لقب، يقابل رسمه الداخل إلى رئاسة الجامعة الأعرق في سورية، نقف أمامه ولا نعرف عنه شيئاً. وفي الندوة الشهرية السابعة من «قامات في الفكر والأدب والحياة» كرمت بالحديث عن د. رضا سعيد تحت عنوان «د. رضا سعيد أحد مؤسسي النهضة العلمية، ورئيس الجامعة السورية الأول».

مواقف
في البداية تحدث د. سامي المبيض عن رضا سعيد رجالات ومواقف حيث قال: طالب رضا سعيد بإعادة فتح معهد الطب العثماني بدمشق للمعالجة مجاناً مع لجنة، كان حجم العمل كبيراً ونجح هؤلاء الأطباء في مهامهم، وقاموا يإعادة افتتاح المعهد بعد تعريب اسمه ليصبح معهد الطب العربي الذي تحول لاحقاً ليصبح كلية الطب في الجامعة السورية الذي أعلن رضا سعيد عن تأسيسها عام ١٩٢٣.
اللافت أن لا رضا سعيد ولا أعضاء لجنة التعريب كافة كانوا من خريجي هذا المعهد، ولكنهم حرصوا عليه كثيراً وحاولوا جاهدين النهوض به، أملاً أن يساهم هذا الصرح العلمي بنهضة البلاد والعباد معاً وأن يصبح مثالاً يحتذى به في جميع بلدان المشرق العربي. مشكلة المعهد يوم التأسيس كان أنه بقيادة طبيب عثماني يدعى فيض اللـه باشا، جاء إلى دمشق لمعاينة وباء الكوليرا الذي كان قد ضرب المدينة، وبقي فيها بالتكليف لتأسيس معهد الطب، ومع انهيار الدولة العثمانية غادر الجميع دمشق، وكان على رضا سعيد البحث عن أطباء محليين لملء الفراغ في الكادر التعليمي، فجال على أطباء البلاد الذين كانوا قلة في حينها بحثاً عن أفضل الكفاءات وجميع الاختصاصات المطلوبة.

النهضة السورية
رضا سعيد علم من أعلام سورية الآبدة، راح يؤسس لها الصح ومسارات النجاح، وتحت عنوان «رضا سعيد والنهضة السورية» قال د. نبيل طعمة:
امتــلأ قلــب رضا سعيد بالحب، وعقله بالعلم والمعرفة، لم يختلق كائنات أو عوالم من وهم، بل غاص بانتماء لوطنه في كل شيء، هاله أن يصنع الاحتلال العثماني والانتداب الفرنسي أقدار أبناء وطنه، فكان أن قدم نفسه للحرية المتطورة بعلمية، حمل قلمها وبه ذهب يحطم القيود والأغلال، مرسخاً له ابن سورية الوفي لها ولحضارة إنسانها، أحزنه أن رآها تخبو، فذهب ليؤسس منابر علم تمحو الجهل المنتشر وتفسح مساحات للتفكير والعلمي.
الواجب المنطقي العلمي والوطني الواقعي الذي يتمتع بهما، دعاه لفهم الاحتياجات عند أبناء وطنه، ودعته بصيرته للعمل على الجانب العقلي الذي يهيئ للبصيرة والبصر في آن رؤية التطورات الحاصلة، وهذا ما يميز الإنسان عن الآخر فيسعى لخدمته بعد أن يرتب انتماءه وولاءه حسب جدول الأولويات، إلا أنه صنف إنسانه المفضل ابن موطنه –رغم عمله تحت نيري الاحتلال والانتداب-، واستحق لقب الإنسان المواطن الذي قارب الكمال في صورته الوطنية.
لم تكن قيمته في زمنه مؤثرة لأنه لم يعتمد الكلام، بل الأفعال التي كانت مؤثرة وقابلة للحياة والبقاء، فذكاؤه وحنكته جعلاه فريداً في عصره، مبعدة إياه عن أي اتهام بعمالة، ما عزز أداءه وزاد من انتمائه لوطنه وشعبه، ولو وضعنا إنجازاته في الميزان لوجدناها أكثر من وازنة لأنه شخصية قيمة وقامة فعلية وفعالة بحكم اتصافها بالاتزان والانسجام لأنها آمنت بالعروبة الحاضنة وبتحرير الوطن وأبنائه من العبودية والتبعية والتخلف، وسعت إلى نشر العلم الذي به وحده تتطور الأمم وتتحرر وتنجز الاستقلال والحضور.

جهود أكاديمية
لم يعرف رضا سعيد حنان الأم، لكنه نعم بحنان أب اتسع قلبه ليحتضن ثلاثة أولاد أصغرهم رضا، فبعد وفاة الأم قرر الأب أن يتخلى عن موقعه كضابط في سلاح الفرسان العثماني، وتحت عنوان «رضا سعيد والجهود الأكاديمية تحدث د. وائل بركات:
خطط الأب لمستقبل ابنه الصغير رضا ليكون ضابطاً في الجيش وأن يجمع إلى ذلك مهنة الطب، بعد أشهر قليلة، ونظراً لمستواه الرفيع في الطب، اختاره أستاذه ليكون مساعده الأول في العمليات الجراحية وخاصة الدقيقة منها وعندما اجتاحت العاصمة والمدن الأخرى أمراض وبائية وانتشارها وانتقالها إلى عدد كبير من السكان وتسببها بموت الكثيرين، ونظراً للسمعة الطبية الجيدة والقدرة على إدارة الأمور وتنظيمها تسلم رضا سعيد رئاسة بلدية دمشق، ليساعد الناس ويخفف من الأذى الذي يقع عليهم كل يوم بالقدر المستطاع. انتقل رضا سعيد إلى ساحة العمل، فقام باستعادة البناء الذي كان مقراً للمعهد الطبي العثماني، وجعله مقراً للمدرسة الطبية العربية (المعهد الطبي العربي لاحقاً)، وبعيداً عن الواجب الوطني الذي كان عالي المستوى عنده، نستطيع القول: إن معايشة الأوبئة التي تغلغلت في المدن السورية، وما ترتب عليها من وفاة زوجته مارسيل، كانت محرضاً إضافياً حرك حماسه لإعادة الحياة في المدرسة الطبية العربية، وبعد حديثه للأمير فيصل في حلب عن الفكرة استطاع رضا بأقل من شهرين إعادة الحياة للمدرسة الطبية وأوكلت إليه إدارتها إضافة إلى عمله مدرساً لأمراض العيون. لقد كان هاجسه الأساسي في أن تقارب هذه المدرسة نظيراتها من المعاهد الطبية في الدول العربية والغربية أيضاً، ولما كانت المخصصات لا تفي بأولويات العمل والأدوات والمعدات تحتاج إلى أضعاف ما هو مخصص، كان لزاماً عليه وعلى زملائه ضغط النفقات، فولدت عندهم فكرة تقضي بعدم تقاضي الأطباء والمدرسين أي أجور في السنة الأولى من عملهم، وأن تحول مخصصات هذا البند إلى شراء واستكمال ما ينقصهم من تجهيزات واحتياجات. وكذلك لم يدخر رضا جهداً في توفير الأموال اللازمة لتحقيق غرضه، من ذلك مثلاً اتفاقه مع المسرحي المصري الشهير جورج أبيض الذي كان يأتي مع فرقته لتقديم عروضه المسرحية بالعربية وبالفرنسية في دمشق، أن يخصَّ المدرسة بريع واحدة من حفلاته.

إرث من العلم
وتحت عنوان «سيرة حياة رضا سعيد» قال مدير الندوة د. إسماعيل مروة: اخترنا اليوم تكريم رضا سعيد لأنه شخصية أكاديمية أسهم في الحركة العلمية، وكل طلاب سورية مدينون له.
بقيت أحفظ اسم رضا سعيد حتى تسنى أن أكون طالباً في جامعة دمشق، وعند الدخول من الجامعة ورؤية رسمه أدركت أنه من زرع العلم.
تقسم سيرة رضا سعيد إلى مراحل عديدة الأولى هي مرحلة التكوين: ولد رضا عام1876 ووالده الأميرال محمد سعيد، أتم دراسته في اسطنبول 1888، تكوّن رضا وجهز نفسه علمياً لتأتي المرحلة الثانية من العلم والتحصيل، تخرج عام 1902 في المدرسة الطبية في اسطنبول، تقاعد والده عام 1905 وهو تقاعد المسؤول فصار على رضا الاهتمام بنفسه، وبعد سنتين اختاره أهم طبيب تركي أسعد باشا أستاذ أمراض العين مساعداً له، وبهذا الاختيار حدد لرضا سعيد المسير في طب العيون، ثم أوفد (1909) إلى باريس للتخصص في أمراض العين في أوتيل ديو، وتم زواجه الأول من الصيدلانية الفرنسية «مارسيل» بعد سنتين، ورافقته هي ووجدتها إلى اسطنبول ومن ثم إلى دمشق.
المرحلة الثالثة في حياته هي دمشق التي انتقل إليها بعد انتهاء عمل والده، ونقل عام 1913 إلى المستشفى العسكري في دمشق، ثم انتخب عام 1917 رئيساً لبلدية دمشق وبعد عام توفيت زوجته الفرنسية. وفي عام 1919 تم افتتاح المدرسة الطبية وتعيينه في عمادتها. تأسست الجامعة السورية وانتخب لرئاستها عام1923، وعين وزيراً للمعارف بعد سنة، وعام 1926 أعفي من الوزارة وعاد إلى الجامعة، وشارك عام 1931 في المجلس الاستشاري لتنفيذ الدستور، وأحيل إلى التقاعد عام 1936 بناء على طلبه، وتوفي في دمشق عام 1946 تاركاً إرثاً من العلم.

 

عدد القراءات : 5319

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
كيف نحدث الارتقاء؟
لا شيء مستحيلاً عندما يلتقي الفكر مع المادة مع الإصرار على النجاح والوصول إلى الأفضل، لنعترف أننا وصلنا إلى القاع، هل نبقى تائهين في قعره؟ نؤمن بالكفاف بعد أن كنا قلب الحراك الإقليمي، ومن أهم المساهمين في صناعة عالم أفضل، ومن أهم من قدم للمحيطين بنا مفردات تمكين المجتمعات وبنائها واستثمار مواردها بالشكل الأمثل.
كم علّمنا الكثيرين أساليب التصدي للتحديات ومقاومة كل أشكال التخلف والجهل والاستعمار والإرهاب بكل أشكاله وسياساتنا المبهرة التي نجحت في تحقيق التنمية، وقدمت آلاف المبادرات، وعلى كل محاور الحياة، وأهمها في العمل الإنساني والأخلاقي ومكافحة الأمية التعليمية والفكرية.
كم اندمجنا كمجتمع حتى غدونا واحداً، وذاب الخاص في العام، ودُعي الجميع وبروح وطنية عالية للإسهام في بناء الحياة العامة والتصدي لأبرز المشكلات باتحاد الكل الثقافة على اختلاف أدواتها والإعلام بوسائطه كافة مع السياسة الأم؟ الجميع دخل إلى المشاركات الفاعلة، لأن الاعتبار الرئيس الذي ساد على كل شيء كان في صناعة وطن والارتقاء بحضوره بين الأمم، هذه الصناعة التي لا تنجح إلا بوجود رئيس قائد مؤمن بجغرافيته وشعبه وقانون يسود على الجميع، يخضعهم إليه، وأمن حريص على نشر الأمان وزراعة الأمل ورعايته، ومنطق يتقبله المجتمع أثناء نقاش الدخل والإنفاق والأسعار.
هل تكون الحلول بإغلاق المحال والضبوط التموينية وتعدد أسعار الدولار ومحاولة لعب أدوار تجد نفسها من خلالها في مواقف لا تحسد عليها؟ هل كل هذا أوقف الغلاء واتساع الهوات بشكل فاق كل التوقعات؟ ألا يتطلب هذا حوارات موضوعية سريعة تكون منها نتائج ولو بالحد الأدنى ترضي الجميع الذي يدرك الواقع المحاصر والضاغط على الدولة والشعب من قوى داخلية وخارجية؟
أين نحن الآن من ضبابية تلف وجودنا؟ تتناهبنا الظروف القاسية، شعارات براقة وكلام معسول، المستحيل يغزو العقول، وضمور الضمائر يلف القلوب، بصماتنا تذروها الرياح، ويتناهبها القاصي والداني، ما أضعف الثقة بين الأرض وإنسانها، بين المواطن وحكومته، فمظاهر الاستدراك ضعيفة، وانحطاط النفوس مرعب، وغدا حالنا مجهولاً كنسب شهرزاد غير المعروف، وهل هي بدعة أسطورية حاكت قصصها، وملأتها بالإثارة؟ أم إنها مبرمجة من أجل زمننا المعيش؟ هل يعقل أنها خدعتنا لعشرات القرون، ونجحت في تحويل وجودنا إلى خيال وتخيّل وخيلاء؟ هل منكم من يعرف اسمها الحقيقي ولمن تنتسب؟ أين قدراتنا ومقدراتنا؟ هل فقدناها في مواخير البغاء، وعلى طاولات نشر الفساد، تحتها وفوقها وموائد المخمليين من تجار الأزمات هل تساوي أو توحد الجميع؟ الغني مع الفقير، والحاكم مع المحكوم، والراعي مع الرعية أمام هجمات الذئاب الواردة من كل حدب وصوب.
هل وحدتنا هذه الحال أم إنها راكمت المصائب؟ هل تعاملنا معها بعقلانية وحزم ومسؤولية، أم إن البعض بحث عن الغنائم، وترك الباقي يحثهم بالدفاع عن القضية؟ ألا يجب أن يكون لدينا مشهد مقارن واقعي يبتعد عن التزييف، نكون إلى جانبه، ليكشف لنا جميعاً ومن دون استثناء عن أين نحن؟ فإذا أدركنا ذلك، ألا ينبغي أن نتجه إلى نهج جديد أو نسرع في ترميم المتآكل من نهجنا، أو ننتج ممكناً وبسرعة الحكيم الآمر لا بتسرع المأمور الجاهل؟ وصحيح أن معالجة المستحيل تحتاج إلى النفس الطويل الذي يستعان به عند معالجة الأمور المستعصية، أما الأمور الممتلئة بالخلل والمشاهدة والواقعة في متناول اليد وعلى خط البصر فتحتاج إلى الحلول السريعة النافعة والمؤثرة، التي تزيل الأخطاء عن سواد المجتمع والوطن.
مؤكد أن الأفراد لا يستطيعون تحقيق الارتقاء بمفردهم، وليست هي مسؤوليتهم، إنما هي مسؤولية الحكومة التي عليها أن تقود حملة واسعة بعملية نوعية، ولتكن فريدة وضخمة، تشرك فيها الوزارات والمؤسسات العامة مع القطاع الخاص بكامل أجنحته التجارية والصناعية والزراعية والسياحية والمفكرين والمثقفين الواقعيين والفاعلين في الخارج والداخل، والصحفيين والإعلاميين، لأن التصدي للمشكلات لا تقدر عليه جهة واحدة ولا فرد واحد مهما بلغ من شأن، وفتح خطوط تواصل مع المحيط الذي سنعود إليه، ويعود إلينا عاجلاً أم آجلاً أفضل من القطيعة التي يفرضها المعتدون عليها، إذاً لتكن منا المبادرة، ونحن أهم العارفين بنظم التكيّف مع الظروف، ومن أهم اللاعبين بين مدخلاته ومخرجاته.
دول كبرى اعتمدت نظام الإدارات، ونادراً ما ترى فيها ظهوراً للوزراء، فلا يستعرضون أنفسهم إلا عند الشدائد، وهم ندرة، أي إن الهم الرئيس لدى الدولة يكمن في إدارتها بصمت منتج، لا من خلال الإبهار بلا نتائج، لأن العمل مسؤولية لا ميزة.
كيف بهذا الوطن لا يحدث معهداً خاصاً يعمل على تهيئة المديرين والمسؤولين والوزراء، ويجهزهم لتولي المناصب؟ يعزز فيهم بناء الأخلاق الوطنية وروح المبادرة وإبداع الحلول واستخلاص العبر، ويريهم أخطاء من سبقوهم وإنجازاتهم في التطوير ونظم المحاسبة والمكافأة بعد أن يكون قد درس أثناء اختيارهم بدقة منبتهم ودراساتهم وإسهاماتهم حتى شكلهم الإداري أو القيادي، فيتكون لدى الدولة خزان رافد دائم أو بنك معلومات عن الصالحين للعب هذه الأدوار.
لا شيء مستحيلاً، لأن كل شيء ممكن لحظة توافر الإرادة، ربما نؤمن بالمستحيل لعدم بحثنا عن الحلقة المفقودة التي تصلنا ببعضنا، وكل شيء تربطه العلاقات الوطنية البناءة، لأنها شريان الحياة، وما يبثه من تفاصيل تربط الأشياء ببعضها، فتوصلها إلى العقول والقلوب، ليظهر معها ومن خلال الأفعال التي تحكم عليها الأمم بأن هذا المجتمع ناجح أو فاضل أو مستقر أو متخلخل مضطرب، وفي الداخل الجميع يسأل من القاع: لو أنه لدينا تمكين اقتصادي وتمكين اجتماعي وتمكين سياسي فهل كنا وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟ هل هيأنا تنوعنا الاجتماعي للمدنية الحقيقة، أم إننا مدّعون والتخلف ينهش في جوهرنا؟ وهل وصلنا إلى مرحلة النضج الواعي لاستيعاب معاني الوطنية والعروبة والقومية والأديان؟ وهل أسسنا نظماً صلبة نبني المناعة في وجه التطرف والخبث والفساد وعدم الاستتباع للقوى المهيمنة على العالم؟
يبدو أننا ماهرون في نزع الصواعق، وننسى أن القنابل والألغام تبقى جاهزة للانفجار في أي لحظة، وفشل أي سياسة اقتصادية أو اجتماعية أو دينية يستدعي نقاشها أو حتى تغييرها إلا إذا كانت العقلية المدبرة لا تمتلك الرؤية أو غير قادرة على إحداث رؤية جديدة وضرورة تصحيح الرؤية، أو حتى استبدالها يسرع الخروج من القاع، ويقصر المسافات، وإلا فهذا يعني الاستمرار في إبقاء الحال على حاله، أو أنها برمجة مقصورة.
مهمة مزدوجة يتقاسمها المجتمع بكل أطيافه مع الحكومة وإجراءاتها، ويجب ألا يكون بينهما مشاكسة إذا كانت الإرادة الخروج من القاع، فالتناقض يراكم الآثار السلبية البالغة الخطورة على السياسة والاقتصاد في آن، ولذلك أجزم أننا بحاجة أكثر من ماسّة لتقديم مشروع وطني متكامل الأبعاد، أساسه أبناء الوطن المخلصون، ولا ضير بالتعاون مع خبراء من دول شقيقة أو صديقة، والضرورات أحياناً تبيح المحظورات، وفتح خطوط مع شركات وأفراد في دول متطورة أو محيطة مهم جداً، لأننا ومهما كنا لا يمكن لنا أن نحيا بمفردنا، فالتعاون مع الآخر ضروري، ويعبر عن مدى النجاح الذي تحققه الحكومات في محاربة الفقر والعجز التجاري وتحويل المجتمع إلى منتج وفاعل ومترابط، وكل تطور في العلاقة بين الحكومة والمجتمع يضيف إلى الدولة قوة ومنعة ورفعة، هذا النجاح وهذه القوة لا يحدثان إلا إذا تخطينا حواجز الجهل والمرض والتخلف، وقضينا على مظاهر الفساد، وأهمها الأخلاقية المنتشرة بكثافة.
كيف نحدث الارتقاء، ونخرج من القاع لحظة أن نصل إلى امتلاك قيمة وقوة المواطنة، ويكون لدينا نضج وطني يمتلكه المسؤول والمواطن؟ لأن المسؤول مواطن، وعليه أن يدرك أنه سيعود إلى مواطنته بعد ترجله عن كرسي المسؤولية، والمواطن مسؤوليته إدراك قيمة وطنه والإيمان به.
د. نبيل طعمة
المزيد | عدد المشاهدات : 245733
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020