الأخبار |
غوتيريش قلق ويدعو إلى حوار حول الصفقة النووية مع طهران  ترامب: لا نحتاج لنفط أو غاز الشرق الأوسط لكننا سنساعد حلفاءنا  الخارجية الروسية تندد بالهجوم على المنشآت النفطية السعودية وتدعو إلى التحقيق اللازم  الأردن في دائرة الخطر.. هل يقدم الرزاز استقالة حكومته؟!  ما يسمى "التحالف العربي": التحقيقات الأولية تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة في الهجوم على أرامكو مصدرها إيران  توقعات بارتفاع برميل النفط إلى 75 دولارا إذا تجاوز توقف السعودية 6 أسابيع  وفد عسكري إيراني رفيع يزور قاعدة "تشوتشو" الصينية.. ما هي الرسائل التي تحملها هذه الزيارة ؟  إلى أي مدى يمكن اعتبار أن الأزمة السورية شارفت على النهاية؟  رئيس القائمة العربية بالكنيست: يمكننا المساهمة في إسقاط نتنياهو  المقداد لـ"المنسق المقيم الجديد لأنشطة الأمم المتحدة الإنمائية والإنسانية في سورية: ضرورة احترام سيادة الدول ووحدة شعبها والحفاظ على السلم والأمن الدوليين  الانتخابات برائحة ولون "الحرب"؛ هل سينتقل "نتنياهو" من رأس الهرم الحكومي إلى السجن؟  تصميم سيارة "بورش"... تسريب صور هاتف "هواوي" الجديد "الخالي من غوغل"  إيران: خفضنا التزامات الاتفاق النووي لإتاحة المجال لسائر الأطراف للالتزام به  الاتحاد الأوروبي يطالب الجميع بضبط النفس بعد هجوم منشآت النفط السعودية  الخارجية الروسية تندد بالهجوم على المنشآت النفطية السعودية وتدعو إلى التحقيق اللازم  إيران تعلن استعدادها للتعاون مع الأمم المتحدة لإنهاء أزمة اليمن  الكرملين: الهجوم على منشآت النفط لن يؤثر على استعدادات زيارة بوتين للسعودية  مجلس الشعب يتابع مناقشة مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة ويوافق على عدد منها  الأمم المتحدة: أقلية الروهينغا المسلمة مهددة بالإبادة في ميانمار     

ثقافــــة

2019-06-01 12:14:43  |  الأرشيف

قراءة نقدية في دوان من سيرة الغمام والظل للشاعر عباس حيروقة

نبوغ أسعد

مجموعة شعرية أخذت أشكالا مختلفة وهذه الأشكال لم تتبرأ في حضورها من بصمة الشاعر عباس حيروقة خلال مسيرته الشعرية الدالة عليه وإن كانت هذه المرة النار الحبيسة في أعماقه فعلت شيئا آخر وهذا الشيء بيان ساطع على قدرته الشعرية التي دفعته بالكتابة ليصل إلى حد أو إلى منعطف ذهب إليه بمحض عنفوانه الشعري وظهر ذلك في قصيدة فراغ التي أهداها إلى الشاعر عبد الكريم الناعم ومنها

ورفعت صوتي بالغناء

لعل آفاق البراري

تنحني لتشدني من خنصري

من مزقة الثوب المضمخ بالبيادر . وال تشابه بعض أثواب الشهيد

في هذا النص ثمة دافع عاطفي ووجداني دفعه ليكتب للشاعر عبد الكريم الناعم ولأنه يعرف أن هذا الشاعر هو من عيار ثقيل قررت عفويته أن ترفع مستوى المعمار البنائي لفنية القصيدة والتي تؤدي أكثر من معنى

الشاعر عباس حيروقة تتضامن عنده الموسيقا الأصيلة التي تأتي كجزء مهم في بناء نصه الشعري مع ما يرصفه من ألفاظ أكثرها جمالا التي يأتي بها من الطبيعة وفي هذا الصعود المعنوي تأتي القصيدة كلوحة متكاملة فيها جمال الشكل اللفظي وفيها جمال المعنى الدال على ما يرمي اليه الشاعر وهذا ما نراه ونحس به في قصيدة نشيد الماء

بكى على الماء صفصاف يواسينا

فأجهش النهر وجدا بين أيدينا

والسهل ناح كطفل فوق دميته

والتل تاه كذاك الغيم يبكينا

وفي مسار دلالاته يصل إلى تشبيه حديث غير قابل للتقليد وليس بمقلد كأن يشبه المطر الذي يتفتق به الغيم وقداسته والدمع الذي يأتي مقدسا من أرقى درجات الحزن

في قصيدة القاتل خلف الباب حالة نادرة من التحذير والتخويف مما قد يكون وبقدر ما جاءت مخيلته لتقدمها بعناية فائقة بقدر ما تحمل من هم خفي وبوح ضمير وقاد يعرف أن هناك نتائج ليست قليلة من خلال ولده يخاطب كل أولاد الوطن ..

يا ولدي ..القاتل خلف الباب  كز على أسنانك وامش

علق حقيبتك على كتفك واستعد للركض في كل الجهات

إذا ما سلاك الأمان

عباس حيروقة في مجموعته الشعرية يقرع أجراسا متنوعة وتظهر كلوحات تصويرية انتهت من شيء ترغب أن تقدمه وجاءت في شغف كبير أبي، عالم ينزف بالألم .

في المجموعة عدة أشكال شعرية لا تقل في مستواها واحدة عن الأخرى فهي تؤدي جانبا إنسانيا ووجدانيا يتحرك بالحس الوطني والهم الاجتماعي الذي تملكت نفس الشاعر بحبه وانتمائه لهذا الوطن وما ذاقه في هذه الآونة الحرجة والتي جعلت المشاعر تشحذ بكل مضامين النفس بما تمتلكه من مشاعر الغضب والحقد على كل من أشعل نار الفتن في هذه الأرض التي ستضل تنضب بالحب والعطاء

عدد القراءات : 4290

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019