الأخبار |
انتخابات «الكنيست الـ22»: الأحزاب المتنافسة كلّها «ليكود»  دينامو زغرب يقترب خطوة من دور مجموعات التشامبيونزليغ  بسبب القذارة..!! إغلاق 13 مطعماً خلال العيد في دمشق  هل يمهد سقوط خان شيخون لسقوط إدلب؟  ارتفاع إيجارات الشقق..والمبالغ تصل لـ100 ألف ليرة شهرياً  الحوثيون يعلنون استهداف قاعدة "الملك خالد" الجوية غربي السعودية  ماكرون يلتقي مسؤولين إيرانيين لإنقاذ الاتفاق النووي  "أنصار الله" تعلن إلحاق خسائر بقوات يمنية وإعطاب دبابة "أبرامز" سعودية في جيزان  علماء يتحدثون عن أشخاص يسمعون الألوان ويبصرون الأصوات  تشكيلة «المجلس السيادي» في السودان: كفّة العسكر هي الراجحة  البنتاغون: يمكننا صنع أسلحة تفوق سرعة الصوت في غضون "بضع سنوات"  للجيش السوري الكلمة الفصل.. بقلم: سعيد معلاوي  ترامب وسباق التسلح.. بقلم: دینا دخل اللـه  سلاح الجو الإسرائيلي يستهدف موقعا غرب مدينة غزة  انتصارات الجيش شمالاً في مسار تصاعدي.. وصور «الجولاني» تُحرق  الأزمة الإيطالية تنتظر الحل: حكومة ائتلافية أو رئاسية تدعو إلى انتخابات مبكرة  بأداة إسرائيلية أو بغيرها... «الحشد» هدف دائم     

ثقافــــة

2018-03-03 13:43:17  |  الأرشيف

"يا سورية أنا التي رأيت".. نصوص نثرية تعكس الحياة في مواجهة الحرب

"يا سورية أنا التي رأيت" مجموعة نصوص نثرية لروعة الكنج تعبر عن فلسفة امرأة استخدمت المجازات الشعرية والنثرية الفنية لتعكس حياة السوريين في ظل الحرب على وطنهم.

نصوص المجموعة وزعتها الكنج إلى ستة أبواب “طريق الحب وطريق المرأة والطريق إلي والطريق إلينا وطريق حلب وطريق الحبر” حاولت عبرها الكنج المزاوجة بين مشاعرها العاطفية ومحبتها للوطن وبين رؤاها الفلسفية فقالت في نص بعنوان جادة 13 “أنا أحبك .. أحبك على الطريقة السورية الصرفة .. ما الحب إلا انقياد خلف البهجة يا عزيزي .. هكذا أترك المباهج البسيطة والعارضة تقودني إليك .. أتركها تقودني لخطر يفطر قلبك وقلبي”.

وتعبر الكنج في نصوصها عبر دلالات واستعارات مكنية عن رفضها للأوهام التي حاولت أن توقع بالسوريين في شباك التضليل فقالت في أحد النصوص.. “وقالت لا تصفق لإشارات ومؤشرات .. لا تنصت للسكتة البيضاء او السوداء .. لا تطيل الغزل في لحظة التأمل .. لا يأخذكم اغراء النوتة العالية .. انصتوا للصمت فقط .. الزموا مقاعدكم حتى تنتهي سيمفونية النصر فنقف جميعاً”.

ويطغى الأسلوب الوصفي الحسي على نصوص الكنج عندما تتحدث عن دمشق فقالت في نص بعنوان جادة28 .. “وفي دمشق وحدها أستطيع أن أنادي.. من أريده أن ينادمني، أو يمشي معي.. من يفهم قولي إن حواسي اليوم لا تشبه حواسي أمس.. وإن صوت خلخالي أعلى من صوت الحرب.. وإني سأنجو حتماً سأنجو لأروي الحكاية على الأحياء”.

المجموعة باكورة إصدارات روعة الكنج وهي من منشورات دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر وغلب عليها الطابع الفلسفي عبر ومضات شعورية عكست مشاعر السوريين المختلفة في مواجهة الحرب.

عدد القراءات : 6096

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019