الأخبار العاجلة
  الأخبار |
إفريقيا تتخطى عتبة الـ100 ألف إصابة بفيروس كورونا  لا داعي للقلق بعد الآن بشأن انتشار فيروس كورونا عبر النقود  قبعات التباعد الصينية.. استخدمت لمنع التهامس واليوم قد تنقذ الطلاب من الكورونا  مصر.. مقتل 21 إرهابيا بعمليتين نوعيتين في شمال سيناء  زعيم الشيشان قديروف يدخل مستشفى في روسيا للاشتباه في إصابته بكورونا.. وأمريكا ترد الجميل  معنى الحب  ترامب يوقع أوامر بإحراق حقول القمح في سورية  إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا  أفريقيا تتخطى عتبة الـ100 ألف إصابة بفيروس كورونا  عيد فطر داخل المنازل.. كورونا يغيّر الطقوس والأجواء  تمشيط البادية السورية بتر لذراع الامريكي واعوانه  ماذا لو وصلت العلاقات بين أميركا والصين إلى طريق مسدود؟  بهجة العيد وآمال السلام.. بقلم: ليلى بن هدنة  اليوم أول أيام الفطر السعيد وصلاة العيد في المنازل لأول مرة  سوسن ميخائيل: قرفانة حياتي وسمنت.. وما زلت أبحث عن الشريك  الأرجنتين تمدد العزل العام في العاصمة بوينس أيرس حتى الـ7 من يونيو  أول ناقلة من أسطول مؤلف من خمس شحنات وقود إيرانية تصل فنزويلا  الحكومة اليمنية توافق على مقترحات أممية لوقف إطلاق النار  مستقبل المقاهي في زمن كورونا... كيف سيكون؟؟     

ثقافــــة

2018-01-11 19:18:46  |  الأرشيف

أمازيغ شمال إفريقيا يحتفلون بقدوم العام 2968

يقيمُ الأمازيغ في منطقة شمال إفريقيا الجمعة احتفالاً برأس سنتهم الجديدة وسط نقاش متجدد حول حقوقهم الثقافية ومكانتها في الدساتير المحلية.
 
ويجري الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة في الثاني عشر من يناير بالتقويم الميلادي لكن الأمر لا يخلو من خلاف أكاديمي إذ ثمة من يعتمد الثالث عشر أو الرابع عشر من يناير.
 
وتقام احتفالات هذا العام في الجزائر وقد أضحى يوم رأس السنة الأمازايغية عطلة رسمية في البلاد أما في المغرب فما يزال مثقفون وناشطون يدعُون الحكومة إلى اتخاذ قرار مماثل.
 
ويحتفل الأمازيغ هذا الشهر بحلول العام 2968 وتم احتساب التقويم بحسب باحثين ابتداءً من وصول الملك شيشنق الأول إلى حكم الدولة الفرعونية في العام 950 قبل ميلاد المسيح.
 
وتشهدُ احتفالات رأس العام الأمازيغي عادات وطقوساً خاصة كما يتخللها تقديم أطعمة تقليدية مثل "تاكلا" وهي عبارة عن عصيدة توضع في طبق دائري كما تقدمُ المكسرات والفواكه الجافة للمحتفلين.
 
احتفالات
وتتنوع مظاهر الاحتفال حتى داخل البلد الواحد في شمال إفريقيا ففي المغرب مثلاً يقبل سكان منطقة الأطلس على رقصتي "أحواش" و"أحيدوس" أما في الريف فيولي المحتفلون أهمية لأهازيج مقفاة تسمى "إزران".
 
في غضون ذلك يرى الأمازيغ في ليبيا ويتمركز كثير منهم في منطقة جبل نفوسة (شمال غربي ليبيا) أن الفوضى التي تلت إطاحة القذافي لم تسمح بعد بنيل الحقوق الثقافية التي صودرت خلال عقود من حكم العقيد الراحل.
 
لغة رسمية
وأقر الدستور المغربي سنة 2011 اللغة الأمازيغية بمثابة لغة رسمية إلى جانب العربية ويجري تدريسها في المدارس منذ سنوات كما جرى السماح للأسر باتخاذ أسماء أمازيغية لأبنائها لكن يوم رأس السنة الأمازيغي لم يتم إقراره.
 
وتحول الاحتفال برأس العام الأمازيغي إلى موعد سنوي لمناقشة ما تحقق للهوية من إنصاف في منطقة شمال إفريقيا إذ يرى قسمٌ من الناشطين أن ما حصل غير كاف وإن عالج بعض الأمور لكن آخرين يرون أن محو "إرث ثقيل من التهميش" يحتاج إلى عدة أعوام.
 
ويرى متابعون أن الحكومات المغاربية تحاول تجاوز الماضي المتشنج مع المدافعين عن الثقافة الأمازيغية لاسيما أن ثمة انسجاماً وانصهاراً بين العرقين العربي والأمازيغي على المستوى الشعبي أما العراقيل فكانت مطروحة فقط على مستوى أمور ثقافية بسبب تجاذبات سياسية.
عدد القراءات : 5021

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020