الأخبار |
الكرد.. «بندقية للإيجار».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  الأولوية للانتشار على الحدود مع تركيا وأحياء شمال حلب في عهدة الجيش خلال يومين … العلم الوطني يرفرف فوق منبج والطبقة وتل تمر وانسحاب أميركي فرنسي من الشمال  السودان.. مفاوضات السلام: التفاؤل يصطدم بشياطين التفاصيل  محاكمات تهدّد بعودة التوتّر: مدريد تطوي صفحة انفصال كتالونيا  بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا  بعد الغزو التركي .. الى أين انتقلت الأولوية الأميركية في سورية؟.. بقلم: حسان الحسن  القوات العراقية تحبط مخططاً إرهابياً وتقتل انتحاريين اثنين في سامراء  خلوصي أكار يجري محادثة هاتفية مع شويغو حول العملية التركية في سورية  اشتباكات على أطراف منبج: الأميركيون «يؤخّرون» عبور الجيش نحو شرق الفرات  قلق إسرائيلي: الانسحاب الأميركي يرسّخ التهديدات  عروض خطية للنفقات فوق 15 ألف ليرة … رئاسة مجلس الوزراء تطلب من لجان المشتريات سبر الأسعار في السوق  منفذ البوكمال يبدأ بالسيارات الخاصة وتقل الأفراد وتحضيرات لعبور البضائع  لافروف: الرياض لم تطلب وساطة روسيا بشأن الهجوم على منشآتها النفطية  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية في طرابلس  الكرملين حول توريد "إس-400" للسعودية: المباحثات جارية وهناك خطط معينة  58 قتيلا جراء إعصار هاغبيس في اليابان  لودريان: هجوم تركيا قد يقوض المعركة ضد "داعش"  «الحربي» يدمر 3 مقرات لـ«النصرة».. والجيش يكبدها خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات  البابا فرنسيس يدعو إلى وقف القتال في شمالي شرقي سورية     

ثقافــــة

2016-01-12 12:10:29  |  الأرشيف

د.نبيل طعمة:المؤامرة الخارجية على سورية استهدفت “الشخصية والشعب السوريين”

“سورية بين الإصلاح والاستهداف “عنوان الندوة التي أقامتها الأمانة العامة للثوابت الوطنية بالتعاون مع المركز الثقافي العربي في أبو رمانة بمشاركة الدكتور نبيل طعمة والدكتور عصام تكروري.
وسلط المشاركون في الندوة الضوء على استهداف المتآمرين على سورية لمنجزات الاصلاح فيها لمنع تطورها وتقدمها خدمة للمشاريع التآمرية في المنطقة.
الدكتور طعمة رأى أن المؤامرة الخارجية على سورية استهدفت “الشخصية والشعب السوريين” موضحا أن النظام التركي وأنظمة خليجية حاولوا في البدء إحباط الإصلاح الذي من شأنه أن يخدم السوريين ومصالحهم لافتا إلى أن جوهر هذا الاستهداف الخارجي تقسيم بنية الشعب السوري “لمنظومات متباينة متباعدة”.
وأشار طعمة إلى أن سورية هي كتلة تاريخية لأنها كانت عاصمة الشرق الأدنى لافتا إلى أن “مصطلح الشرق الأوسط أورده يغودور هرتزل في مؤتمر مدينة بال السويسرية 1897 الذي أسس للحركة الصهيونية كما ورد هذا المصطلح في جريدة التايمز اللندنية عام 1903″.
وحسب طعمة فإن مؤتمر بال سعى ضمن هذا التوجه لتحويل الشرق الأدنى إلى شرق أوسط ما يعني نزع المنطقة من تراثها وغناها وبنيتها الاجتماعية المتقاربة مشيرا في الوقت نفسه إلى ما كتبه هنري كسنجر حول رؤية مختلفة لصنع الشرق الأوسط عبر نمط مختلف من القادة المرتهنين للسياسة الغربية.
بدوره الدكتور عصام تكروري أكد ضرورة تحدي الاستهداف الخارجي لسورية من خلال إعادة الأعمار الحقيقي والذي لا يقتصر فقط على البناء بل يشمل الإنسان وتفكيره بشكل مختلف لأن التحديات كثيرة وتشمل” الثقافة الديمقراطية والوضع الاقتصادي وانتشار ظاهرة الفساد والإرهاب ونشر أفكار مغلوطة ومشوهة عن الدين إضافة إلى التحديات الاقتصادية” لافتا إلى ضرورة تطوير الثقافة واستعادة المثقف دوره التنويري.
اعتمدت الندوة على أساسين الأول هو تركيز الدكتور طعمة على تاريخ استهداف سورية والمنطقة وتسليط الضوء على جوانب مظلمة يشكل فضحها ضرورة ملحة مستخدما المنهج التطبيقي والأرقام والدلائل أما الأساس الثاني فهو تركيز الدكتور تكروري على ضرورة الثقافة معتمدا التحليل الذاتي لمعطيات الواقع الراهن وما يعيشه الإنسان السوري من آثار اقتصادية واجتماعية جراء الحرب على وطنه.
محمد خالد الخضر-سانا
عدد القراءات : 8853

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019