الأخبار |
تركيا تخرق وقف إطلاق النار قبل سريانه.. لا انتشار أميركياً في «المنطقة الآمنة»  الولايات المتحدة تعلن عن إنهاء إنتاج أجزاء "إف-35" في تركيا  بعد فوزه بالرئاسة التونسية… قيس سعيد يتلقى أول دعوة لزيارة خارجية  جائزة نوبل وإخوة يوسف.. بقلم: عيد عبد الغفار  منطقة سورية آمنة.. أم احتلال تركي آمن؟.. بقلم: نظام مارديني  دول عربية تحذر مواطنيها من السفر إلى لبنان  آلاف البريطانيين إلى الشوارع اليوم للمطالبة باستفتاء جديد  مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الروسية بسيبيريا  الكاتالونيون يواصلون الاحتجاج: هل تُعيد مدريد فرض «الطوارئ»؟  العدوان السعودي يقصف قافلة مساعدات في الحديدة  الجيش الليبي يعلن تدمير منشآت لتخزين أسلحة ومعدات للنظام التركي  سورية ستلغي عقوبة السجن بحق الصحفيين  "فورين بوليسي" الأمريكية: اللواء "قاسم سليماني" الشخصية الأكثر تأثيراً في العالم  الجعفري يقدم أوراق اعتماده إلى رئيس نيكاراغوا سفيراً فوق العادة غير مقيم  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على مسيرات العودة في غزة  لبنان في عين العاصفة.. فَتِّشْ عن الأصابع السعودية!!  القوات العراقية تدمر وكراً للإرهابيين في الأنبار  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي  ترامب يأمل في توقيع اتفاق تجاري أمريكي صيني بحلول منتصف نوفمبر  البنتاغون: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة بسورية     

الأزمنة

2016-02-14 02:54:14  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع.. صفحة نقدية ساخرة..إعداد: نضال خليل

مصلحة
فيما لو سألت أحداً على امتداد المعمورة عن الغاية أو الهدف من عملك إلا ويقول لك مصلحة المواطن، وهاتان الكلمتان لاشك أنها تحملان في مضمونهما هامشاً واسعاً للتفكير في نوعية تلك المصلحة، بحيث تحولتا لمصطلح المطاط، لم يستطع أحد إيجاد مواصفات له أو تحديد هويته، لكون ارتفاع أسعار السعار والبطالة والروتين والبيروقراطية والتي نثني على من يقوم للحد منها ونشد على يديه البيضاوين تتناقض أساساً مع مبدأ مصلحة المواطن وكثرة الحديث عنه من دون تحقيق مصلحته تذكرني بالجواب الذكي للكاتب بيكيت عندما سأله النقاد عن (جودو) الذي يتكرر ذكره كثيراً من دون أن يظهر على خشبة المسرح بتاتاً من يكون..؟ فقال: لو كنت أعرف لكتبت هذا في المسرحية و(بستو من بين عيونو )تضامناً مع مصلحته.

 دوِّر عليه
 فشلت جهود المدير في ضبط أمور موظفيه وأعيته الحيلة في الاهتداء إلى (ابن الحرام) الذي لا يكف عن (نقش) تقارير دورية إلى الرقابة والتفتيش.. ونظراً لأن ذلك المدير كان (موسوساً) بمعرفة الكبيرة والصغيرة داخل إدارته ومن معه ومن عليه فقد اضطر لطلب النجدة والمشورة من أحد زملائه السابقين في الإدارة والذي يقضي أغلب أوقاته في المقاهي مع أشخاص تمت إقالتهم أو إعفاؤهم على شاكلته.. الزميل السابق حدّق في طاولة الزهر وقبض على حجري النرد بثبات وهو مضغ هموم صاحبه ومعاناته قبل أن يعبق نفس التنباك بشغف، التمعت عيناه ببريق خبيث ومع رمي الزهر في فضاء الطاولة قال بثقة: بدك شي واحد ابن حرام..... دوّر عليه!!

لا تطلب الدين يا غالي
مسألة الدين والاستدانة لا يكاد يخلو منه مجتمع حتى في أصغر وحداته، حتى بات شكلاً من أشكال الإدمان وخاصة للموظفين وصغار الكسبة الذين يتفننون في ابتكار أساليب وتصرفات لاستمالة قلب الدائن وخاصة أصحاب المحلات (بقالية- سمانة..) الذين بدورهم وبعد أن مل قلبهم من المطالبة ودق أبواب المستدينين بدؤوا يلجؤون بدورهم لابتكار أساليب إرشاد ومناهج توعية لإفهام المستدين أنهم (بطّلوا) عادة الدين وأن سياستهم الجديدة هي (الكاش) وبعبارات في منتهى العذوبة والرقة كما في هذه الصورة... واحتياطاً لاحتمال أن يكون المشتري بالدين لا يعرف القراءة والكتابة فقد طوروا موهبة الرسم والتلوين لديهم لإبداع لوحة توضح البعد الاستراتيجي لسياستهم، على اعتبار أن العين أقدر على الفهم والاستيعاب، وربما يستحي المشتري ويحل عنه إذا كانت نية المشتري القول للبائع: (سجل ع الدفتر).


عدد القراءات : 8322

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019