الأخبار |
حرب "تحت الرادار" قد تشعل الاقليم بكامل ساحاته  رئيس حزب الأمة القومي السوداني يصف التوقيع على الاتفاق بـ"العبور نحو الحكم المدني"  أول تعليق لزعيم "أنصار الله" على هجمات 10 طائرات على منشآت حيوية في السعودية  "فرح السودان".. التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري بين المجلس الانتقالي العسكري وقوى المعارضة  لأول مرة في سورية… عمل جراحي لبناء عظم الفك ذاتياً بتقنية (زوريش)  اجتماع ثلاثي يؤكد ضرورة الحل السياسي للأزمة في اليمن  إصابة فتى يمني بنيران مرتزقة العدوان السعودي في الحديدة  إيران والعراق يوقعان على مذكرة تفاهم لتوطيد العلاقات الثنائية  الجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي  البرهان: المرحلة الانتقالية تبدأ رسميا بعد توقيع الإعلان الدستوري  متحدث: المجلس السيادي سيضم حميدتي والفريق ياسر العطا والبرهان رئيسا  القوات العراقية تدمر وكرا لـ"داعش" قرب تلال حمرين  العسكري السوداني يرحب بترشيح حمدوك لرئاسة الوزراء  ليفربول يتفادى طعنة أدريان ويقهر ساوثهامبتون  التربية: الاعتراض على نتائج الدورة الثانية للشهادة الثانوية وإعادة التصحيح بدءاً من الغد  ظريف يبحث في الكويت ضرورة التعاون بالخليج  استنفار أمني بمدينة بورتلاند الأمريكية عشية مسيرات لأنصار اليمين المتطرف  الجيش العربي السوري تاسعا في مسابقة بياتلون الدبابات والـ 28 في الترتيب العام للألعاب العسكرية الدولية  بومبيو يهنئ السودان على توقيع الإعلان الدستوري     

الأزمنة

2015-12-19 23:30:44  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع .. صفحة نقدية ساخرة ..إعداد: نضال خليل

ملوك الديمقراطية
يقال بأن (الاختلاف ضروري منشان الديمقراطية) تلك الكلمة التي أصبح تداولها على كافة المستويات يفوق ساعات بث أغاني نانسي عجرم وهيفا وهبي والتنورة لفارس كرم... فالكل مقتنع أن وجود اختلاف في الآراء ووجهات النظر في أي حالة أو أي مجلس وحول أي شيء كان هو دليل على تطبيق الديمقراطية التي يضع أساساتها كل من يتحدث بها وكأنه متعهد بناء (معلم)، إذ يحق لأي أحد طرح ما يريد مؤيداً كان أو معارضاً أي شيء لا يريده وعلى الجميع احترام ذلك تحت طائلة الديمقراطية، ومن هذا المنطلق ألا يجب على الولايات المتحدة وأعوانها وعملائها الكف عن مطالبة بعض الدول العربية بتطبيق الديمقراطية؟ إذ إننا نحن العرب وبما أننا مختلفون دائماً على كل شيء وفي أي شيء، ولا نتفق في الحرب ولا في السلم، ولا على مسيرة ولا على مظاهرة، وبعض حكوماتنا على خلاف دائم مع شعوبها، والمواطن العربي مستعد أن يختلف مع كل الدنيا ومع نفسه ومع مبادئه وقيمه ليصل إلى لقمته التي تصله مهترئة لكثرة الخلافات عليها.. ألا تجدون معي أننا نحن العرب وفي ظل هذه الإنجازات الكبيرة من الاختلاف.. ملوك الديمقراطية.. وبلا أي منازع.. وقد نصدّرها قريباً..؟

درر
كتب رجل لحكيم يقول: لِمَ تبخل على الناس بالكلام؟
 فقال: إن الخالق سبحانه قد خلق لك أذنين ولساناً واحداً لتسمع أكثر مما تقول لا لتقول أكثر مما تسمع. ولذلك فمن لديه كلام مقنع ومنطقي فليدع للسانه أن يظهر مدى لياقته الحكيمة في الحديث وفي أوقات محددة حتى يصغي بعدها هو والناس إلى صدى لياقة اللسان.. وإلا فليضب لسانو جوا تمو

فقد
 حالة الفقد هي شعور الإنسان بضياع شي منه أو اختفائه من بين أيديه أو حتى من داخله أو محيطه وبعد تمحيص وتكتيك يمكن حصر أهداف الفقد وآثاره بالأمور التالية: من يفقد ثروة يفقد كثيراً ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر ومن يفقد الشجاعة يفقد كل شيء لذلك لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود إذا بقي عندك رصيد.

بيضة القبان
 لا أدري حقيقة كيف يفهم المرء ما يحيط به وما الأساليب التي يحاول اتباعها للتعايش مع واقعه أو التلاؤم مع أنماط الحياة ضمناً لاستمراره ويبدو أن العقل هو بيضة القبان في فهم وفك رموز الحياة والطبيعة فالعاقل على سبيل المثال هو من يضع قارباً يعبر به النهر بدلاً من أن يبني حوائط حول نفسه تحميه من فيضانه، أما الأحمق فهو من يعتقد أن قدرته على السباحة سوف تضمن له العوم وسط السيل معولاً في كثير من الأحيان على التعلق بما تجلبه مياه السيل من الخارج.
 


عدد القراءات : 9922

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019