الأخبار |
أنصار الله: "إعلان البنتاغون" إعتراف بالاشتراك في الحرب  لجنة خاصة لتحديد أسس استفادة العمال من تعويض مخاطر العمل الصناعي  الشرطة الفرنسية تطلق النيران على رجل هدد جنودا بسكين  غرينبلات: ربما يتم تأجيل الكشف عن تفاصيل "صفقة القرن"  أبو شنب: الشعب الفلسطيني يواجه مؤتمر البحرين بإضراب شامل  العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانية  بومبيو: سنضمن بقاء مضيق هرمز مفتوحا وندرس خيارات عسكرية من أجل ذلك  قوات تركيا تحت النار مجدداً: لا «هدنة» في «إدلب»  ليس الفرق نقطة.. بقلم: سامر يحيى  مهذبون ولكن ! للشر وجوه.. بقلم: أمينة العطوة  الأميركيون يفارقون الإنكار: «أنصار الله» أسقطوا طائراتنا  غرينبلات: «صفقة القرن» إلى ما بعد انتخابات إسرائيل  ترامب يقيل أعضاءً في حملته: سرّبوا أرقاماً تُظهره بعد بايدن!  لجنة التحقيق في انسحاب سورية من الاتحاد العربي للصحافة الرياضية تصدر قراراتها  تصعيد للاتهامات وحشد للحلفاء واستنفار أمني: واشنطن ترفع مستوى التهويل  أثرياء «الثَّورة»!..بقلم: زياد غصن  بعد تقارب «أنجب» الإرهاب الإخواني … الإعلام القطري يهاجم مرتزقة تركيا شمالي البلاد!  المالديف تطلب مساعدة دولية لإعادة تأهيل مواطنيها الدواعش  أبناء الجولان يعلنون إضراباً عاماً غداً ضد «المراوح»     

صحتك وحياتك

2018-09-02 19:53:59  |  الأرشيف

التربية بالإحساس بالذنب.. من أسوأ أساليب التربية

تربية الطفل، وتكوين شخصيته، وتحديد سلوكه، أمر يهتم به جميع الآباء؛ لذا يحاولون تربية طفلهم ليصبح الأفضل، ولكن النوايا الحسنة وحدها لا تكفي للتربية السليمة، فهناك العديد من الأخطاء التي يقع فيها الاباء، وتؤثر على شخصية الأبناء في المستقبل، كأسلوب التربية بـ"الإحساس بالذنب".
 
يقول "مستشاروا متخصصوا في العلاقات الزوجية والتربية، " الكثير من الآباء والامهات، حين يكبر ابنائهم ويقومون بفعل أمرٍ مخالف لما يرونه، يلجأون إلى أسلوب التربية "بالإحساس بالذنب"، مثلا: أن يقول الأهل لأبنائهم أنهم انفقوا عليهم كل أموالهم، أو أنهم أضاعوا أغلب وقتهم في الجلوس معهم، وأنهم لا يستحقون ذلك، ولكن في الحقيقة هذا التصرف الذي قام به الأبوين "أن يقضوا أغلب الوقت مع الأبناء، و أن يصرفوا المال عليهم"، هو تصرف كان باختيارهم، وفي الحقيقة يؤجر عليه المؤمن، فالإنفاق على الأهل والأبناء من أفضل أوجه الإنفاق.
 
• سلبيات التربية بالإحساس بالذنب:
1. قد يسبب أضراراً نفسية تنشأ مع الشخص ويكبر عليها.
2. الفشل وعدم النجاح.
 
• الحل:
يجب استبدال أسلوب التربية بالإحساس بالذنب، بأسلوب "الحب والنقاش والإقناع"، فالأساليب التربوية تتفاوت بين الصارمة والمتساهلة وما بينهما، والأسلوب الديموقراطي في التربية، يبقى هو الأسلم؛ حيث يفسح المجال لمساحة واسعة من التفاهم والحرية والثقة والأمان النفسي؛ مما يجعل الطفل قادراً على التعبير بثقة عن نفسه، مطمئناً لقدراته ولتجاوب أهله الإيجابي البعيد عن القمع والخوف.
ولا يعني ذلك تلبية جميع رغبات الطفل؛ لأن ذلك يفسده، ولكن اسلوب "المن" على الطفل بأنه لا يستحق، يدمر الطفل ويجعله يكبر على عدم الإحساس بالاستحقاق.
 
عدد القراءات : 3714
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019