الأخبار |
الفوائد الصحية المدهشة والعديدة للبروكلي  تناول الأسبرين يوميا يزيد من خطر النزيف في الدماغ  مبعوث المعارضة الفنزويلية يلتقي مسؤولين من البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية  "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" تحذر من ورشة البحرين "المسمومة"  الخارجية الأمريكية: واشنطن اتخذت قرار عقد مؤتمر المنامة بناء على دعوة من البحرين  "تك توك" يحقق انتشارا مذهلا وينافس التطبيقات العالمية!  قلق أممي بشأن وقف إمدادات المياه إلى العاصمة الليبية طرابلس  حماس تنفي اتفاق هدنة ٦ أشهر مع إسرائيل  روحاني: لست موافقا على التفاوض مع أمريكا الآن والظروف الحالية للمقاومة والصمود  الاعلام العبري.. اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و"حماس" لمدة 6 أشهر  بعد صدمة "غوغل"... "هواوي" تتلقى ضربة أوروبية موجعة  الأمن المصري يقتل 12 عنصرا من "الإخوان المسلمين"  فريق أممي يعثر على 12 مقبرة جماعية في العراق  المجلس البابوي للحوار بين الأديان: تعزيز ثقافة الحوار  بمشاركة سورية.. انطلاق الدورة الـ 72 لجمعية الصحة العالمية  إيران ترفع معدل انتاجها من اليورانيوم المخصب لأربعة أضعاف  مطالب معيشية وخدمية لأعضاء مجلس اتحاد العمال.. المهندس خميس: الإضاءة على مكامن الخلل ومعالجتها  اليمن.. مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة ونجران  كاتب أمريكي يروي حقائق جديدة حول الهجمات الكيميائية المزعومة في الغوطة     

صحتك وحياتك

2018-08-04 11:01:41  |  الأرشيف

مشاكل الخصوبة تزيد من مخاطر ولادة طفل مبتسر أو يعاني تشوهات خلقية

أشارت دراسة أمريكية إلى أن النساء اللاتي يعانين في سبيل الحمل أو يلجأن إلى تقنيات إنجاب حديثة مثل الحقن المجهري ربما يكن أكثر عرضة لإنجاب أطفال مبتسرين أو يعانون تشوهات خلقية مقارنة بغيرهن اللاتي لم يواجهن أي مشاكل تتعلق بالخصوبة.
 
ويربط العلم منذ وقت طويل بين العقم وزيادة مخاطر إنجاب أطفال غير مكتملي النمو وتقدم هذه الدراسة دليلا جديدا على ذلك. وتوصلت الدراسة إلى أن من يواجهن مشاكل تتعلق بالخصوبة يكن أكثر عرضة بنسبة 39% لإنجاب أطفال غير مكتملي النمو فيما تصل نسبة زيادة هذه المخاطر بسبب تقنيات التلقيح إلى 79%.
 
وأظهرت الدراسة أيضا أن النساء "ضعيفات الخصوبة" أو من واجهن صعوبة في الإخصاب يكن أكثر عرضة بنسبة 21% لإنجاب أطفال بعيوب خلقية مقارنة بمن أنجبن دون مشاكل، وفقا لوكالة "رويترز".
 
وعندما درس الباحثون مرحلة الحمل التي يولد فيها الطفل وجدوا أن المواليد لأمهات عانين من مشاكل خصوبة أو استخدمن التلقيح الصناعي كن أكثر عرضة للإصابة بالتشوهات الخلقية وأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض المعدية ومشاكل الجهاز التنفسي.
 
وقالت جودي ستيرن من مركز دارتماوث-هيتشكوك الطبي بمدينة لبانون في ولاية نيوهامبشاير الأمريكية "نعتقد أن الظروف الصحية المتعلقة بضعف الخصوبة لدى الأم هي السبب الأكبر وراء الولادة غير الحميدة".
 
وأضافت في رسالة بالبريد الالكتروني "من المهم تذكر أن حجم أي زيادة في المخاطر صغير للغاية… لا نتحدث عن فروق كبيرة في معدلات الحالات المرضية".
 
ويستمر الحمل عادة حوالي 40 أسبوعا ويعتبر أن المواليد بعد 37 أسبوعا قد أكملوا فترة الحمل.
 
وفي الأسابيع التالية على الولادة عادة ما يعاني الأطفال المبتسرون من مشكلات في التنفس والهضم. ويمكن أن يواجهوا كذلك تحديات أطول أمدا مثل ضعف الإبصار أو السمع أو الإدراك بالإضافة إلى مشاكل اجتماعية وسلوكية.
 
ودرس الباحثون بيانات 336705 أطفال ولدوا لأمهات يتمتعن بالخصوبة في الفترة من 2004 إلى 2010 و5043 مولودا لأمهات عانين من مشاكل خصوبة و8375 مولودا لأمهات استخدمن التلقيح الصناعي.
 
وقالت لوجان سبكتور، الباحثة في كلية الطب بجامعة مينيسوتا ولم تشارك في إعداد الدراسة "أظهرت الكثير من الأبحاث أن الأطفال الذين ولدوا بعد عمليات تلقيح صناعي كانوا أصغر حجما ويولدون في وقت مبكر من الحمل ويعانون من عيوب خلقية أكثر من المواليد الطبيعيين… لكن من أوجه القصور الشائعة في هذه الدراسات هي صعوبة الفصل بين أثر أسلوب علاج الخصوبة والمشكلة الخفية المسببة لضعف الخصوبة".
عدد القراءات : 466
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019