الأخبار |
حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم تتجاوز 13 مليونا  تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 حالات شفاء و3 وفيات  الصحة: ضرورة تعاون الجميع والالتزام بإجراءات الوقاية للحد من انتشار العدوى بكورونا  إيران.. ارتفاع ضحايا كورونا إلى أكثر من مئتي حالة وفاة خلال 24 ساعة  "الصحة العالمية": أزمة كورونا قد تسوء "أكثر فأكثر"  رحلة جوية لإجلاء السوريين من أربيل إلى دمشق خلال أيام  إحباط هجوم إرهابي كان يستهدف العاصمة العراقية  الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية  العرّي يدوس بأقدامه حرمة الأماكن المقدّسة.. ابن سلمان يحوّل السعودية إلى دارٍ للبغاء  حريق هائل في سفينة تابعة للبحرية الأمريكية في سان دييغو  هل يشتري المال السعادة؟.. دراسة تنهي عقوداً من الجدل  هبة أبو صعب: الجودو .. ضرورية للفتاة أكثر من الشباب  هل من حروب ستشتعل قبل نهاية العام.. أين ولماذا؟!  وفاة عروس في موسكو أثناء حفل زفافها لسبب لا يخطر على بال  مقتل 4 جنود باكستانيين في اشتباك مع مسلحين  ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات جنوب غرب اليابان إلى 70 شخصا  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بإعفاء مستلزمات الإنتاج والمواد الأولية الداخلة في صناعة الأدوية البشرية من الرسوم الجمركية  "سورية ما بعد الحرب"..“تراجع المؤشرات التعليمية وتغير التركيبة العمرية” أهم نتائج دراسة حالة السكان  وفق ما تقتضي المصلحة الوطنية.. بقلم: سامر يحيى     

فن ومشاهير

2020-05-26 12:11:06  |  الأرشيف

المذيعة سالي شار: أظهر بشخصيتي وحضوري ولا أحب أن أقلد أية مذيعة أخرى

إذا كان سباق الفضائيات على كسب ود المشاهد قد انطلق بلا هوادة معتمداً على خلق مناخات مثالية من التقنية والتنويع واللهاث وراء الأخبار بحلوها وبمرها فإني أعتقد أنّ مفاتيح قلب المشاهد هو ((المذيع)) .. وفي سورية نفتخر بامتلاك نحبة من طيبة من المذيعين والمذيعات ومن هذه الباقة اخترنا وردة جميلة هي سالي شار .. تعلم جيداً دورها وتعرف تماماً مهنتها والسبيل إلى النجاح جماهيرياً وتعلم أنّ الوضول إلى قلوب المشاهدين طريقه الكلمة الطيبة لذا تحمل في كل إطلالة على الناس قلبها كل كلمة طيبة.. تمتلك لغة عربية صحيحة ولديها كل مقومات المذيعة الناجحة .. في لقائي معها كان الحوار التالي:
 
*- قرارك بدخول المجال الإعلامي هل أنت راضية عنه بالنظر للنتائج المادية والمعنوية؟
دخلت المجال الإعلامي عن قناعة وشغف وحب مع العلم أن الإمكانيات محدودة لكن الهدف هو إيصال الرسالة المطلوبة وملامسة واقع الناس أما النتائج المعنوية فالإعلامي هو الذي يصنعها لكسب محبة الناس وبنجاحه..
 
*- ما الذي جذبك لدخول هذا الميدان؟
هذا الميدان واسع فيه من الجرأة..المغامرة.. الظهور بطريقة محببة للمشاهد والجاذب الأكبر فيه هو صقل الشخصية واكتساب الخبرة..
 
*- أكثر المذيعات يحملن رغبة في إعداد أو تقديم برامج اجتماعية فهل لأنها أكثر سهولة أم بسبب اقترابها من تطلعات خاصة؟
المذيع يجب أن يكون معداً وقارئاً جيداً قبل أن يقوم بالتقديم ولايوجد برأيي شيء سهل أو صعب في مجال الإعلام يفترض إنجاز كل شيء
 
*- من خلال مراحلك المتتابعة ماهو التخصص الذي بدا الأقرب إلى طموحاتك؟
بدأت في مجال الإعلام بالتحرير والإعداد ثم انتقلت إلى العمل الميداني وبعدها إلى الإستديو والطموح لايتوقف..
 
*- مامدى إرضاء برنامج صباحنا غير على قناة الإخبارية السورية لطموحاتك الإعلامية؟
برنامج صباحنا غير غني بالمعلومات وهذا مايجعله بعيداً عن الروتين وفقراته متنوعة ترضي أذواق الناس كافة وهو زاد من خبرتي
 
*- هل أنت معجبة بهذه النوعية من البرامج وتتابعينها على الفضائيات الأخرى؟
أحب البرامج الثقافية والفنية وطبعآ أتابع بعض القنوات وممكن أن أكتسب منها خبرة
 
*- كيف تهيئين لحوارات ناجحة إعلامياً؟
بدراسة موضوع الحوار ومحوره وأبعاده الإيجابية والسلبية ودراسة الضيف الذي أحاوره من الجوانب كافة .. شخصيته .. ثقافته.. كتاباته وتوجهاته حتى أكون ملمة بجميع خيوط الحوار..
 
*- إلى أي حد يلعب الشكل الخارجي دوراً في تخصص المذيعة وإلى أي حد يخدمها في عملها برأيك؟
كل شيء جميل يلفت النظر والجمال مطلوب لكن الجمال وحده لايكفي لأنه زائل وإذا لم يدعم بالثقافة والاجتهاد لن يبقى لافتاً على الشاشة وأعتقد أنه من الخطأ الحكم على المذيعة من شكلها الذي هو مهم لكن الأهم هو الثقافة والحوار الجيد وطرح السؤال بمكانه
 
*- هل لاحظت أن أسلوبك كمقدمة يتشابه مع أسلوب مذيعة أخرى؟
لا .. فأنا أحب أن أظهر بشخصيتي وحضوري ولا أحب أن أقلد أي مذيعة أخرى بدءاً من طريقة فهمي لما أقدمه وأعده مروراً بالحوار والتعبير انتهاء بشكلي وكيف أحب أن أظهر وكلها عوامل متضافرة تجعل أسلوبي مختلف عن الآخريات وبكل الأحوال أسعى لأن أقدم بأسلوبي وشخصيتي أنا فقط.
 
*- فيما لو عرض عليك العمل في قناة عربية أخرى هل توافقين؟
بدأت عملي في قناة الإخبارية لكن لو عرض عليّ العمل في قناة لاتتعارض مع مبدأي ومبدأ دولتي وتحقق لي نقلة إضافية طبعآ لا أمانع..
 
*- بماذا تدعمين استمرارك كإعلامية؟
الدعم الأكبر للإعلام هو المتابعة والقراءة وعدم الإنجرار وراء الإنتقادات غير البناءة
 
*- تظهرين دبلوماسية في أجوبتك؟
أليست الدبلوماسية شرطاً أساسياً في مواصفات المذيعة الناجحة
 
*- هل تمارسين الرياضة؟
طبعآ الرياضة مهمة وأفضل ممارسة الرياضات الخفيفة مثل الأيروبيك
 
*- ما اللعبة التي تتابعينها؟
الرياضة هي حياة وغير مرتبطة فقط في الرجل فهناك كثير من السيدات تعشق كرة القدم وتتابعها بشغف
 
*- هل تستفيدين من أخطائك؟
أنا لاأستفيد من أخطائي وإنما أتعلم منها فالكل يخطأ ولكن القوة في أن نتعلم
 
*- ماهي علاقتك بالمكياج؟
علاقتي بالمكياج ليست جيدة فأنا مجبرة عليه أثناء عملي وأفضل البشرة الطبيعية
 
*- وعلاقتك بالأناقة والأزياء؟
علاقتي بالأناقة والأزياء ممتازة كل منا له ذوق وأنا أفضل الثياب الأنيقة البسيطة
  
*- هل تخافين من الزمن؟
أنا لا أخاف من الزمن فالزمن يمضي ولكن أخاف من غدره
 
*- لو أننا امتطينا جياد أحلامك فإلى أين ستحملنا؟
أحلامي كثيرة (كبيرة وصغيرة ) لكن الحلم الأكبر أن أحافظ على قلوب الناس الدافئة.
صفوان الهندي
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏لقطة قريبة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
 
 
عدد القراءات : 3965

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020