الأخبار |
بعد إنجازات الجيش السوري … هل بات المسلحون عبئاً على تركيا؟  في شهر واحد… 1577 تزوجوا… 472 تطلقوا و610 ولدوا في ريف دمشق  آب شهر البنزين؟ … «محروقات»: الطلب على مادة البنزين ينخفض في أيلول ثم يعود للارتفاع في آذار  هزائم «السلطان» وزيارة موسكو.. بقلم: موفق محمد  سلاح الجو اليمني المسير يجدد استهدافه لمرابض الطائرات الحربية في قاعدة الملك خالد  الاحتلال يعتقل 23 فلسطينياً بالضفة الغربية  عبودية التسليم .. بقلم: ميس الكريدي  «غزوة بياريتس» الإيرانية: ترامب يتجاهل مفاجأة ظريف  سليماني قائد "فيلق القدس": عمليات إسرائيل الجنونية ستكون آخر تخبطاتها  مارياني يزور سورية مجدداً غداً مع نواب أوروبيين  الجيش يصلي إرهابيي معرة النعمان ناراً حامية.. واشتباكات ضارية على محاور التمانعة  النمسا تحذر من مخاطر عودة الإرهابيين إلى أوروبا  مفاوضات «هادئة» حول الأسرى الأردنيين في إسرائيل: نحو صفقة لنقل السجن؟  ترامب نجم «قمة السبع»: الأوروبيون عاجزون عن المواجهة  من القاهرة إلى أسوان: إفراغ البلاد من أهلها  في تصريحات صادمة.. ترامب يقترح إلقاء قنابل نووية على الأعاصير  افتتاح أنيق لدورة ألعاب المتوسط الشاطئية.. كرة القدم تدشن المنافسات والدلفين الذهبي صالح محمد يسبح في مياه باتراس  جونسون لتوسك: سنغادر الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر مهما كانت الظروف  مجلس السيادة السوداني يعلن حالة الطوارئ في بورتسودان     

فن ومشاهير

2019-02-12 03:58:21  |  الأرشيف

جميلة مذيعات الفضائية السورية في عيد الحب.. مروى عودة: أعيش الحب.. ولا أبحث عنه..!

شرارة الحب تبدأ من موقف وليس من نظرة..!
 
اعتراف الأنثى بالحب دليل جرأة
 
أتابع كرة القدم وأشجع الكرامة وريال مدريد
 
 
تتمتع بسحر غامض وجمال كلاسيكي هادئ.. حضورها طاغ وحديثها يشهد على سعة إطلاعها وثقافتها.. صريحة إلى حد المواجهة وأجمل مافيها قلبها النابض بالحياة وإحساسها الصادق .. طماعة في أحلامها ..أنثى في جاذبيتها.. تعيش الحب كما تتنفسه وتفهمه.. إنها نجمة عيد الحب .. مروى عودة الوجه الأجمل بين مذيعات سورية .. اخترناها لتكون ضيفتنا في عيد الحب ولنغرق معها في أسرار القلب.. 
 
*- في عيد الحب .. من أنت؟
فتاة تحب الحياة.. في عيد الحب سعيدة لوجودي مع عائلتي وأصدقائي وأحب حياتي لأنهم موجودون فيها
 
*-عملك كمذيعة.. أنساك الحب؟
الحب هو أحلى شيء في الحياة.. عملي كمذيعة جعلني أخاف من الحب لأنه لم يعد عندي ثقة بالشخص الذي يحب مروى لشخصيتها وصفاتها وطباعها أو يحبني كمذيعة في التلفزيون..
 
*- لماذا اخترت هذه المهنة؟
منذ الصغر أحب الإلقاء والتقديم وحوار الأشخاص ووالدي كان يحب هذا المجال وهو من شجعني ودفعني للخوض في هذا الميدان.. لا أخاف من الكاميرا لذلك صقلت هذه الموهبة بالدراسة الأكاديمية فأنا خريجة أدب عربي وأحمل دبلوماً في الإعلام
 
*- ماذا يعني لك عيد العشاق؟
بصراحة .. لايعني لي كثيراً.. لأن الإنسان الذي يحب ويعشق كل يوم عنده عيد..لا أنتظر يوم 14 شباط حتى أحتفل بعيد العشاق.. كل يوم عندي عيد.. (الفالنتين) مناسبة حتى أحضر فيه حفلة ليس أكثر..
 
*- ما أحلى شيء تودين رؤيته حولك في عيد الحب؟
أن أرى كل الأشخاص الذين يحبونني من قلبهم وأنا أعرف ذلك وهم أهلي وأصدقائي القلائل أن يكونوا معي وحولي
 
*- ما الشيء الذي تتمنين أن تفعليه في عيد الحب؟
أن أذهب إلى كل أم شهيد وأقبلها على رأسها وأقول لها أنت الحب لكل الناس
 
*- ما أجمل كلام سمعته في الحب؟
أحد الأصدقاء الأوفياء عايدني في عيد الحب قائلاً : كل عام وأنت بخير.. الحب والثقة والصداقة التي بيننا يجب أن يقال عنها كل عام .. كل عام ونحن بخير.. هو يعايدني إننا نحتفل بصداقتنا واستمرارها سنة وراء أخرى
 
*- ما أجمل قصة حب قرأتها؟
((الأسود يليق بك)) أول قصة قرأتها في حياتي ..صحيح أنّ نهايتها محزنة بعض الشيء لكنها تخبرك كم أنّ المصادفة والغموض يجعلانك تعشق قبل أن تعرف الحقيقة.. 
 
*- ما الذي يلفت انتباهك في الشاب؟
لا أدقق في الشكل أبدأ.. لكن يلفت انتباهي احترامه وكرمه أولاً وثقافته ثانياً
 
*- قديماً كانت الفتاة تخفي مشاعر الحب لديها خجلاً أما اليوم فهي تجهر به .. هل هي وقاحة أم جرأة؟
أكيد جرأة وليست وقاحة..لأنني لا أقول عن الشاب أنه وقح عند اعترافه بالحب لأن المشاعر ليست بيد الشخص والأنثى تمتلك مشاعراً كالرجل وإن صرحت بالحب بكل أدب واحترام فهي دليل جرأة وليست وقاحة وتعبيرها عن حبها قد يبعدها عن العذاب ويشعرها بالراحة 
 
*- الحب شرارته من أين تبدأ؟
من موقف وليس من نظرة
 
*- هل تبحثين عن الحب إذا عشت فترة دونه؟
أي إنسان يتمنى أن يعيش الحب.. أنا منذ فترة طويلة أعيش الحب.. لا أبحث عنه لأن لديّ أهلي وأصدقائي الذين يغنون مشاعري وفي النهاية أنا أنثى أحب أن أحب..أشتاق.. أنام وأصحو على كلمة (بحبك) .. 
 
*- ملامحك عندما تحبين؟
أضحك وأصبح مرحة وأكثر قدرة على العطاء
 
*- مانقاط الاختلاف بين الرجل والمرأة؟
أنا مع المقارنة بين الرجل والمرأة لكن ليس في كل الأشياء.. الأنثى أنثى بمشاعرها وأنوثتها والرجل رجل .. أشياء كثيرة لا يستطيع الرجل أن يقوم بها يجب أن تقوم بها المرأة وكذلك العكس..أنا مع التساوي بالحقوق لكن ليس بكل شيء ..
 
*- هل مهنة المذيعة تسرق الفتاة من حياتها الخاصة؟
أبداً.. الإنسان الناجح هو الذي يستطيع أن ينسق بين حياته الشخصية والعملية
 
*- ما الاختبار الذي تخضعين له الحبيب؟
الثقة والكذب.. هذا الاختبار هو الأهم حتى أوافق أو لا
 
*- وإذا لم ينجح؟
لا أعطي فرصاً .. موقف واحد قد يكسر كل شيء
 
*- هل تمارسين الرياضة؟
قليلاً.. ويجب أن أواظب عليها لأهميتها وفائدتها للجسم والصحة
 
*- واللعبة التي تتابعينها باستمرار؟
كرة القدم
 
*- من تشجعين محلياً وعالمياً؟
الكرامة وريال مدريد وهذا الأخير رغم تراجعه مؤخراً فأنا مازلت معه
 
*- هل كنت تتوقعين خروج المنتخب السوري من الدور الأول لنهائيات كأس أسيا؟ وما السبب برأيك ؟
أبداً لم أكن أتوقع أن يخرج من الدور الأول والسبب برأيي سوء التنظيم والإدارة من القائمين على المنتخب
 
*- تقييمك للإعلام السوري حالياً؟
يتقدم بطريقة صحيحة وسريعة بعدما كان يمشي بخطا سلحفاتية مع بداية الحرب على سورية.. هناك تقدم واضح وأفكار ورؤية بصرية مشغول عليها بشكل جيد.. وهذا مايدعو للتفاؤل وأتوقع مستقبلاً ناجحاً للإعلام السوري أن استمر بروح التجدد وزجّ الشباب واستقبال الأفكار والإبداعات التي تطرح وتنفيذها..
 
*-أمنيتك؟
ألا يفارقني الأمل 
 
*- لو امتطينا جياد أحلامك فإلى أين ستحملنا؟
عالم الإبداع والفن هو طموح في حياتي لا ينتهي.. الآن أنا مذيعة هوا لساعتين يومياً على الفضائية السورية وقبلها كنت صحفية في موقع إلكتروني ومراسلة حربية وأفكر بالتمثيل ولديّ محاولات في الكتابة والغناء .. كل شيء فيه عرض كاميرا أو فن أو إبداع أو رسم ومرتبط بالطاقة الهائلة أحبه كثيراً
 
*- رسالة حب في عيد العشاق لمن ترسلينها؟
إلى كل شاب وفتاة يحبان بعضهما بصدق أن يحتفلا بهذه المناسبة كل يوم وليس فقط في عيد الحب .. وكل (فالنتاين) وأنتم بخير.
صفوان الهندي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏وقوف‏‏‏‏
عدد القراءات : 5037

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019