الأخبار |
بغداد ترفض افتتاح معبر مع «قسد» بغياب العلم السوري  ظريف: فكرة التعاطي مع الغرب فقدت مصداقيتها في إيران  إسرائيل تتجسّس على أكبر المواقع «الاجتماعية»  الشركة المشغلة للناقلة ستينا: الطاقم يتألف من 23 فردا من الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين  بومبيو: معاملة الصين للإيغورالمسلمين "وصمة القرن"  «أستانا» في أول آب بمشاركة لبنان والعراق  لندن "قلقة للغاية" بسبب احتجاز السلطات الإيرانية لناقلتي نفط في مضيق هرمز  الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز  الجزائر تكتب التاريخ... «المحاربون» يرفعون الذهب  ميركل: ينبغي البحث عن كل فرصة لخفض التصعيد في الخليج  استشهاد يمني وإصابة آخر بغارتين لطيران العدوان السعودي على صعدة  9 غارات جوية على صنعاء والتحالف يعلن استهداف دفاع جوي ومخزن صواريخ بالستية  استبدال الدبلوماسيين بعناصر استخباراتية.. هل يسعى البيت الأبيض لزيادة نشاطه السرّي في العراق؟  صفعة إيرانيّة للغرب: يدنا في الخليج هي العليا!  ملحمة جديدة.. تحيا الجزائر ..!!.. بقلم: صالح الراشد  مقتل 3 أشخاص بتحطم طائرة في النمسا  الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلب  سفير روسيا بدمشق: سورية بمحاربتها التنظيمات الإرهابية تدافع عن مستقبل المنطقة بأسرها  صحيفة: واشنطن ترسل مئات العسكريين للسعودية ضمن تكثيف جهودها لمحاربة إيران     

فن ومشاهير

2018-07-24 08:00:06  |  الأرشيف

الإعلامية السورية ماجدة زنبقة للأزمنة : أتمنى أن يعود لشاشتنا الوطنية عزها وبريقها لكسب ثقة المشاهد من جديد.

لم يكن حدثاً عادياً ولا عابراً أن يؤسس التلفزيون العربي السوري ليكون المحطة العربية الأولى التي انطلقت .. وبالرغم من الانتقادات وعم تمكنه من مواكبة التطور الذي يحصل في عالم الإعلام التلفزيوني .... إلا أنه استطاع في بداياته إلا وأن يكون قبلة السوريين إليه ...ليعود التألق إليه خلال سنوات الحرب وخاصة في السنوات الأخيرة لمواكبته العمليات العسكرية على الأرض لجانب الجيش العربي السوري فكان المصدر لكبرى وسائل الإعلام .  

فاليوم وبعد ( 58 ) عاماً كيف ترى الإعلامية السورية الكبيرة التي واكبت مسيرة التلفزيون السوري منذ بداياته التلفزيون السوري حيث رأت فيه : أن فيه امتياز حقيقي أنني عملت في الفترة الذهبية للتلفزيون السوري عندما كانت شاشتنا الوطنية هي رفيقة العائلة السورية ورفيقة الكبير والصغير ، رفيقة سهرات الاصدقاء والجيران ، وقبل أن تفقد الشاشة بريقها وتفردها بعد ظهور مئات المحطات الفضائية .

وأضافت ... امتياز أنني عملت في الهيئة التي كانت تقدم البرامج الهادفة والمدروسة وعملت بتقديم أرقى البرامج الثقافية والمنوعة كبرامج المسابقات الهادفة والمسلية و كمجلة التلفزيون وبرامج الخدمات المباشرة كالبرنامج المفتوح  .

امتياز أن أكون رفيقة العائلة لعشرات السنين أزورهم يومياً في تمام الساعة ٨.٣٠ لأقدم لهم باقة من الأخبار المحلية والعربية والدولية .

محبة الجمهور وكذلك احترامهم وتقديرهم هو وسام حقيقي للإعلامي ... وسام أعتز به وهو امتياز .

امتياز أن تعمل في المؤسسة الإعلامية التي خرجت مئات الكوادر الفنية من مذيعين ومخرجين ومهندسين وفنيين وصدرتهم كسفراء يعملون كخبراء لدى دول الجوار .

نعم أنا فخورة بما قدمت وفخورة بالتلفزيون السوري الذي عشت فيه من الوقت أكثر بكثير مما قضيته في بيت عائلتي .

وبصراحة هو عمل ممتع ... ولكن ..... له شجونه .

فأن تتوجه للعمل في مؤسسة اعلامية يعني انك اخترت مهنة المتاعب  ، المهنة التي تكون فيها على تماس مباشر مع هموم الناس ومتاعبهم وشجونهم ، يعني أنك ارتضيت أن تكون تحت الأضواء وبين الناس وقريباً من الجمهور في الشارع  ، تسمع انتقاداتهم للمؤسسة التي تنتمي اليها او لزملائك المقربين ، يعني أنك ارتضيت أن تكون منتمياً قلباً وقالباً ومحامياً مدافعاً أربعاً وعشرين ساعة عن استراتيجيتها وكل ما يقدم فيها من برامج حتى لو لم تكن راضياً عنها ، هذا بشكل عام .

أما أن تكون أحد العاملين في التلفزيون السوري فهذا يحملك المسؤوليات السابقة بشكل مضاعف.

ولكن بشكل عام أضافت هذه المهنة لي الكثير الكثير ، فعدا عن احترام الناس وتقديرهم ومحبتهم التي لايخفوها ، بل يظهروها لي بكل مناسبة وبكل بساطة ، أضافت لي من الخبرة  العملية التي أحتاجها حالياً كمحاضرة ومدربة ، كما أضافت لي مهارات يحتاجها أي شخص ليعيش رسالته الانسانية في الحياة ،  ويرغب أن يتواصل بفعالية مع الناس من حوله فيؤثر فيهم ويغير من أنماط تفكيرهم ، ويحثهم على عيش حياة فياضة ذات معنى حياة محورها المحبة .

وربما هي فرصة ان أتقدم بالشكر والتحية لأرواح زملاء أحببناهم ، دربونا وعملوا معنا وكانوا لنا قدوة في احترام وتقديس العمل ... ولمن حملوا الراية منذ بدايات التلفزيون ثم رحلوا دون أن يرحلوا من ذاكرة المشاهد ... هذا المشاهد الذي أصبح على درجة عالية من الوعي ومن الذكاء بحيث يستطيع هو فقط أن يقيم ما يقدم له ، فيقبله أو يرفضه .

وهي فرصة أيضا" أن أتمنى مجدداً أن يعود لشاشتنا الوطنية عزها وبريقها  لكسب ثقة المشاهد من جديد .

شكراً لك زميل محمد الصحفي النشيط والديناميكي .

وكل عام وانت بخير والقراء ومجلة الازمنة بكل خير. محبتي

دمشق _ الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 4087
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019