الأخبار |
الخيال بداية الخلق  مؤسسة القدس الدولية تبحث في العلمانية وجوهر معناها ومراحل تطورها  إريتريا تعلن موقفها من الصراع الحدودي بين السودان وإثيوبيا  وزير الخارجية الاسرائيلي: قرار إيران تقليص مهام المفتشين يحتاج لرد دولي فوري  متزعم ميليشيا يسرق 143 ألف دولار من رواتب مرتزقة سوريين قاتلوا في أذربيجان  ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟  مستقبل مظلم لإسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  سلفيون و«قاعديون» و«دواعش»: أكبر عملية تحشيد سعودية نحو مأرب  عودة نقاط المراقبة إلى تل تمر وعين عيسى: «فركة أذن» روسية لـ«قسد»  سخط مصري - إماراتي على الدوحة: الكويت تُجدّد وساطتها  التدريب والتأهيل الوظيفي.. بحث عن الكفاءات والخبرات وتساؤلات عن العائدية الإنتاجية؟!  إعلامية متميزة تنتمي إلى الجيل الجديد..سالي فاضل: مذيعة المنوعات تحتاج للابتسامة والخفة وسرعة البديهة  موسكو ترفض قرار الاتحاد الأوروبي: مسؤولو بروكسل ضغطوا غريزياً على زر العقوبات  أميركا.. الكونغرس يستجوب مسؤولين بشأن "إخفاقات الكابيتول"  إيران تنهي تنفيذ بروتوكول إضافي يسمح بعمليات التفتيش المفاجئة للوكالة الدولية للطاقة الذرية  "الصحة العالمية": لا نمتلك بيانات تشير إلى أن اللقاحات ضد كورونا تمثل خطرا على الأشخاص  سعر نفط برنت يتجاوز 66 دولارا للبرميل لأول مرة منذ يناير 2020  ثالث حادث في غضون 48 ساعة.. "اللعنة تحل على محركات طائرات بوينغ"  ظاهرة التسول تتفاقم.. و”الشؤون” تعتمد حلولاً مؤقتة!!     

مال واعمال

2020-03-22 04:45:55  |  الأرشيف

“كورونا ” والإقتصاد الدولي.. هل نحن مقبلون على كساد عالمي؟

من الصعوبة بمكان حصر الأضرار الاقتصادية العالمية جرّاء انتشار فيروس كورونا، ولكن يمكن التأكيد على أنها ربما تكون خسائر غير مسبوقة، ونطاقها يشمل بقاع المعمورة كافة.
 
حتماً ستكون هناك خسائر كبيرة في الأرواح خاصة بين كبار السنّ والأطفال ومنخفضي المناعة، لكن كبار الأطباء يؤكدون أنها ستبقى ضئيلة مقارنة بضحايا فيروسات الإنفلونزا الشائعة، التي تقتل بالفعل ملايين الأشخاص سنوياً.
ومن المرجح أن تتراجع الهستيريا تدريجياً، لينضمّ فيروس كورونا المستجدّ إلى عائلة الفيروسات الكثيرة الشائعة، خاصة مع انحسار أعداد الإصابات نسبياً عند ارتفاع درجات الحرارة في الربيع والصيف المقبلين.
وبعيداً عن الأضرار التي تكبّدتها كلّ دولة على حدة، نجد أنّ المؤسّسات والوكالات الاقتصادية الدولية قد اتفقت على خسائر مبدئية سيسبّبها تراجع معدّلات النمو والطلب العالمي الناجم في الأساس عن تراجع متوقع ومنطقي لمعدل النمو الصيني، بؤرة الانتشار الرئيسة للمرض، لا سيما أنّ العملاق الصيني يستحوذ بمفرده على 20% من التجارة العالمية في المنتجات الوسيطة.
تكفي نظرة سريعة إلى خسائر الأسهم المسجلة في أسواق المال العالمية، التي فقدت خلال الأسبوع الماضي أكثر من 6 تريليونات دولار من قيمتها السوقية، ومن المرجّح أن تتسع خسائرها هذا الأسبوع مع استمرار شلل الكثير من النشاطات الاقتصادية.
لا يمكن إيقاف حالة الهلع في الأسواق، رغم تزايد الأصوات التي تحذر من أنّ الكارثة الاقتصادية ستكون لها تداعيات تفوق أكبر مما يلحقه تفشي الفيروس، لأنها يمكن أن تدمّر نسيج الاقتصاد العالمي.
من الواضح بحسب أبرز خبراء الصحة في العالم أنّ الفيروس سينتشر في جميع أنحاء العالم، ولن تتمكّن أيّ إجراءات وقائية من منع ذلك، وأنّ جميع الحالات التي تمّ رصدها لا تمثّل سوى رقعة ضئيلة من خارطة انتشاره الفعلية.
لكن كلّ تلك الخسائر لا تمثّل سوى قمة صغيرة طافية من جبل الخسائر الخفي. فجميع الشركات المدرجة في أسواق المال العالمية، رغم حجمها الهائل لا تشكّل سوى نسبة ضئيلة من الاقتصاد العالمي.
ماذا عن خسائر الشركات غير المدرجة والمطاعم والمتاجر الصغيرة والنشاطات الفردية ومئات الملايين الذين يعيشون على حركة السياحة؟
حيث قدّرت الهيئة الدولية للنقل الجوي (إياتا) الخسارة في عائدات قطاع الطيران المدني، بين 63 و 113 مليار دولار، في حال انتشر الفيروس بشكل أوسع. وقالت إياتا إنّ أسوأ السيناريوات هو خسارة 19% من العائدات العالمية في القطاع.
وأصدرت الكثير من شركات الطيران العالمية الكبرى تحذيرات بشأن تراجع الأرباح المتوقعة، في حين ألغت شركات الطيران منخفض التكلفة في كلّ أرجاء المعمورة الآلاف من رحلاتها.
إذن، كورونا هذا الفيروس مجهري الحجم الذي رسم هذه التوقعات السوداوية على أداء الاقتصاد العالمي، يفرض الشفافية المطلقة والتعاون إلى أقصى الدرجات بين دول العالم المختلفة وكبريات المؤسسات الاقتصادية لتقليل الآثار المتوقعة على الدول بصفة عامة، وخاصة على الطبقات الفقيرة والمتوسطة والتي غالباً ما تتحمّل أكبر الأعباء في أحوال التقلبات والأزمات الاقتصادية الكبرى، ويجب ألا تكتفي المنظمات الدولية بتوفير مساعدات للحكومات لمواجهة انتشار الفيروس وتوفير الإمدادات الطبية، بل لا بدّ أن يمتدّ عملها إلى الرقابة على إنفاق تلك الأموال لضمان وصولها إلى المستحقين الحقيقيين.
عدد القراءات : 5602

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021