الأخبار |
فنزويلا .. فضيحة فساد مالي تحوم حول ضابطين مُناصرين للمعارضة  شي في بيونغ يانغ قريباً: رسالة صينية إلى الأميركيين  سقوط صواريخ على قاعدة شمالي بغداد توجد فيها قوات أمريكية  العسكر ينهي آمال الوساطة: «قوى التغيير» تعود إلى الشارع في السودان  إبن سلمان يبيع جزيرة العرب ويشتري أوهاماً! .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  مهجرات تعرضن للتحرش: المساعدات مقابل الجنس! … أنباء عن مواصلة لبنان ترحيل سوريين دخلوا بطرق غير شرعية  روسيا تنهي اختبار طائرة «صياد الليل» في سورية بنجاح  تصدى لـ«داعش» في السخنة ولـ«النصرة» في ريف حماة … معلومات عن مزيد من التعزيزات للجيش لحسم معارك الشمال  هل تنقذ دول الخليج نفسها من الحرب؟.. بقلم: تحسين الحلبي  اختصار حواجز صيدنايا التل إلى واحد أو اثنين  المعادلة قد تنقلب رأساً على عقب… ترامب مصدوم وبايدن في الصدارة!  حال ترامب بعد الإتفاق النووي كحال من ضيعت في الصيف اللبن  «محروقات»: لم يتم إلغاء ترخيص أي محطة وقود سابقاً … محطات خاصة تخلط البنزين بمواد رخيصة الثمن مثل «النفتا»  دفن جثمان مرسي في مقبرة شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه  ترامب يعتزم إجلاء ملايين المهاجرين غير الشرعيين خلال أيام  مسؤولون: إدارة ترامب تدرس شن هجوم تكتيكي مكثف على إيران  "الإخوان المسلمين" يحملون السيسي مسؤولية وفاة مرسي  موسكو: الخطابات المعادية لإيران تعطل المنجزات الدولية لحل النزاع اليمني  ألمانيا وبريطانيا تحذران إيران من التخلي عن التزاماتها النووية     

مال واعمال

2018-08-13 03:51:14  |  الأرشيف

خبير اقتصادي: حذف صفر من جميع العملات السورية يعيد وضع المواطن إلى ما كان عليه قبل الأزمة

أكد الخبير الاقتصادي بركات شاهين أنه لابد أن تفكر الحكومة بالمواطن ووضعه المادي السيئ بشكل جدي، ليس بزيادة 30% على راتبه، بل بحذف صفر من جميع العملات، أي أن تصبح الخمسين ليرة، خمس ليرات وهكذا تعود لوضعها ونختصر 97% من العملة المتداولة.
وأضاف وزير الصناعة السابق أن كل العالم وكخطوة أولى تجاه أعظم إصلاح اقتصادي، كألمانيا وتركيا وايطاليا، بدأت هذا الاصلاح بحذف هذا الصفر وبهذا تصبح الليرة ليرة ذهبية تعادل عشر ليرات، ويكون وضع المواطنين عاد إلى ما كان عليه قبل الأحداث، وهي أعظم هدية من الممكن أن تقدمها الحكومة للسوريين، فتبدأ عجلة الاقتصاد بالدوران وترتفع الثقة بين المواطنين والحكومة.
وأوضح شاهين أن الحكومة استطاعت أن تصمد خلال الحرب دون أن تفلس، لكن عجلة الاقتصاد ما كانت لتدور إلا على أكتاف المواطن ، أما الحالة الطبيعية هي أن تبادر الحكومة إلى الحل وأن لا يكون هذا الحل على حساب الموطن ، وذلك بأن تعيد النظر بقيمة النقد والتضخم وأن يكون ذلك عبر مشروع إعادة إعمار حقيقي، وهذا بحاجة لإمكانيات ضخمة ومساعدة دولية، فليس من الممكن أن نضرب صاروخ بـ ‘‘نقيفة‘‘، خاصة بعد أن يعود اللاجئون الذين سيكلفون الحكومة الكثير ، فألمانيا هُزت سياستها الاقتصادية بعد دخول مليون سوري إليها، لذا يجب أن نكون مستعدين بشكل حقيقي لعودة اللاجئين الذين يصل عددهم إلى 7 مليون لاجئ.
 
 
 
عدد القراءات : 3953

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019