الأخبار |
ماس: ما سمعناه من إيران خلال الفترة الماضية غير مقبول بالنسبة لنا  مقتل 6 مسلحين في غارة لما يسمى التحالف الدولي قرب الحدود العراقية مع سورية  مصدر عسكري تركي: أردوغان سيدرس فكرة شراء مقاتلات "سو 35" من روسيا  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تعرب عن قلقها تجاه اختفاء عضوة مجلس النواب  الجيش المصري يحبط هجوما انتحاريا على أحد المراكز الأمنية في شمال سيناء  البرلمان الأوروبي: يجب سن عقوبات إضافية ضد مسؤولين في فنزويلا  "إنستغرام" تختبر إلغاء خاصية أساسية في منصتها  نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي غدا الساعة ١٢ ظهرا  المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني يجدد دعم بلاده للمقاومة في لبنان وفلسطين  رئيس حزب جيل جديد: الانتخابات الرئاسية وسيلة مشروعة لبدء تغيير النظام في الجزائر  تلوث الهواء يزيد من خطر الموت بأمراض القلب  6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركها  "روستيخ" الروسية: مستعدون للعمل على توريد "سو - 35" إلى تركيا  الدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورية  مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات في هجوم بمدينة قندهار الأفغانية  المهندس خميس من شركة تاميكو: الحكومة تولي اهتماماً متزايداً للنهوض بالصناعات الدوائية  غرينبلات: إسرائيل "ضحية للنزاع" مع الفلسطينيين  الصين تعارض بشدة تدخل البرلمان الأوروبي بالوضع في هونغ كونغ  السيسي يبحث مع الرئيس الجزائري التعاون الثنائي والقضايا المشتركة     

مال واعمال

2018-01-23 20:12:27  |  الأرشيف

صندوق النقد الدولي: مصر حققت تقدما قويا في الإصلاحات

أشاد صندوق النقد الدولي، اليوم الثلاثاء، بالتقدم الذي حققته مصر في الإصلاحات الاقتصادية، في ثاني مراجعة رئيسية لبرنامجه إقراض البلد العربي الأكثر سكانا، وعدل توقعاته للنمو بالرفع لكنه حذر من مخاطر في حال عدم المضي قدما في إجراءات التقشف.
 
ورفع صندوق النقد توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي في مصر للسنة المالية 2017-2018 التي تنتهي بنهاية يونيو/ حزيران إلى 4.8 بالمئة من 4.5 بالمئة في تقرير العام الماضي، مشيرا إلى تعاف في الاستهلاك والاستثمار الخاص. وقال الصندوق في تقريره الجديد "الأفق الاقتصادي لمصر موآت، نظرا لاستمرار السياسات الحصيفة المتعلقة بالاقتصاد الكلي واتساع نطاق الإصلاحات الداعمة للنمو"، حسب "رويترز".
وارتفع الاستثمار الأجنبي في سوق الأسهم المصرية إلى مستويات قياسية منذ شرعت البلاد في تنفيذ الإصلاحات، وبدأ الاستثمار الأجنبي المباشر في التعافي.
 
وقال التقرير إن القطاع الخاص، الذي تضرر على مدى العام السابق جراء زيادات في أسعار الفائدة تهدف لاحتواء التضخم المرتفع، يجب أن يكون له الدور القيادي في دعم الاقتصاد.
 
وقال سوبير لال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى مصر على الموقع الإلكتروني للصندوق "يجب أن يكون الهدف من وراء تلك الإصلاحات في مصر بشكل عام هو تشجيع استثمارات القطاع الخاص، والابتكار، والنمو، وخلق الوظائف".
 
"القطاع الخاص هو وحده الذي يستطيع خلق 700 ألف وظيفة سنويا يحتاجها الشباب الذين يتزايد عددهم بين سكان مصر".
 
وقال صندوق النقد إن من المنتظر أن ينخفض التضخم إلى 12 في المئة بحلول يونيو/ حزيران، ليصل إلى رقم في خانة الآحاد بحلول 2019. وبلغ التضخم السنوي نحو 20 بالمئة في أحدث قراءة في ديسمبر/ كانون الأول.
 
ورقم ديسمبر/ كانون الأول هو الأقل منذ عومت مصر، المعتمدة على الاستيراد، عملتها في أواخر 2016، مما أدى إلى فقدان الجنيه نحو نصف قيمته وإلى قفزة كبيرة في الأسعار.
 
ورفع البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الأساسية 700 نقطة أساس لاحتواء التضخم الذي صعد إلى نحو 35 بالمئة في يوليو/ تموز، لكن خبراء اقتصاديين يتوقعون أن تنخفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة مع انحسار التضخم.
 
وحذر صندوق النقد من خفض سابق لآوانه لأسعار الفائدة، لكنه قال إن البنك المركزي يجب أن يظل حذرا وأن يدرس خفضا تدريجيا للفائدة. وتعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي اجتماعها التالي في 15 فبراير/ شباط. وسيعقد البنك المركزي اجتماعه القادم للسياسة النقدية في الخامس عشر من فبراير/ شباط.
 
وقال لال إن القاهرة ملتزمة برفع أسعار الوقود بنهاية 2018 على أن يجري مناقشة موعد الزيادة التالية بعد المراجعة القادمة. وأضاف أن مصر تعهدت بإلغاء دعم الوقود بالكامل بنهاية البرنامج. وتوقع الصندوق أن تخفض مصر فاتورة دعم الوقود إلى 2.4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية الحالية من 3.3 بالمئة في السنة السابقة.
 
ومن المتوقع أيضا أن تساعد حقول الغاز المكتشفة حديثا، ومن بينها حقل ظُهر الذي تقدر احتياطياته بنحو 30 تريليون قدم مكعبة مما يجعله الأكبر في البحر المتوسط، مصر على ضبط ماليتها العامة من خلال الاستغناء على واردات الغاز. وقال التقرير إن من المتوقع أن تخفض مصر المتأخرات المستحقة لشركات النفط الدولية، التي بلغت نحو 2.4 مليار دولار في يونيو حزيران الماضي، إلى حوالي 1.2 مليار دولار بحلول يوليو تموز القادم، وأن تنتهي من سدادها بالكامل بحلول يوليو تموز 2019.
 
وأضاف التقرير أن من المنتظر أن يساعد تنامي إنتاج الغاز وتعافي السياحة، مصر على خفض العجز في ميزان المعاملات الجارية إلى 4.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية الحالية من حوالي 6 بالمئة في السنة السابقة.
عدد القراءات : 5639
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019