الأخبار |
مسقط: يجب أن تكون إسرائيل دولة صديقة للفلسطينيين وشريكة وليست دولة مغتصبة  سورية و"صفقة القرن".. بقلم: د.خلود أديب  ماي متمسّكة بمنصبها... رغم الخيبة  غليان جبهات «جيب إدلب» يحيي سيناريوات «ما قبل سوتشي»  «الإدارة الذاتية» تخطب ودّ العشائر: إخراج محتجزين من الهول  طهران تجدّد رفضها التفاوض.... وترامب لا يرى حاجة لإرسال قوات  «غلاف غزة» يشتعل: الحرائق مقابل مساحة الصيد  الفلسطينيون يستعدون للمشاركة في جمعة (التكافل والتراحم)  بومبيو: الصين تشكل خطرا حقيقيا على أمننا  الرئيس الجزائري المؤقت: قلقنا "عميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا  مجلس الشيوخ الأمريكي يقر ميزانية الدفاع لعام 2020  واشنطن: لدينا تقارير تشير إلى استخدام أسلحة كيماوية في هجوم سورية  ترامب: لا أعتقد أن هناك حاجة لإرسال قوات إضافية إلى المنطقة بسبب إيران  السورية للاتصالات: خدمة “FTTH” قريباً في مركزي المزة والمهاجرين  رئيس الوزراء الهندي يتعهد بتوحيد البلاد عقب فوزه الكبير  هزيمة واشنطن على أبواب إدلب.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: "هواوي" شيء خطير للغاية ويمكن حل مشكلتها كجزء من اتفاقية تجارية مع الصين  الجيش السوري يجابه عشر قوى في تحرير إدلب! .. بقلم: د.وفيق إبراهيم  في موسم الامتحانات ..استعدادات عائلية مكثفة لتوفير الأجواء الدراسية     

مال واعمال

2018-08-13 03:51:14  |  الأرشيف

خبير اقتصادي: حذف صفر من جميع العملات السورية يعيد وضع المواطن إلى ما كان عليه قبل الأزمة

أكد الخبير الاقتصادي بركات شاهين أنه لابد أن تفكر الحكومة بالمواطن ووضعه المادي السيئ بشكل جدي، ليس بزيادة 30% على راتبه، بل بحذف صفر من جميع العملات، أي أن تصبح الخمسين ليرة، خمس ليرات وهكذا تعود لوضعها ونختصر 97% من العملة المتداولة.
وأضاف وزير الصناعة السابق أن كل العالم وكخطوة أولى تجاه أعظم إصلاح اقتصادي، كألمانيا وتركيا وايطاليا، بدأت هذا الاصلاح بحذف هذا الصفر وبهذا تصبح الليرة ليرة ذهبية تعادل عشر ليرات، ويكون وضع المواطنين عاد إلى ما كان عليه قبل الأحداث، وهي أعظم هدية من الممكن أن تقدمها الحكومة للسوريين، فتبدأ عجلة الاقتصاد بالدوران وترتفع الثقة بين المواطنين والحكومة.
وأوضح شاهين أن الحكومة استطاعت أن تصمد خلال الحرب دون أن تفلس، لكن عجلة الاقتصاد ما كانت لتدور إلا على أكتاف المواطن ، أما الحالة الطبيعية هي أن تبادر الحكومة إلى الحل وأن لا يكون هذا الحل على حساب الموطن ، وذلك بأن تعيد النظر بقيمة النقد والتضخم وأن يكون ذلك عبر مشروع إعادة إعمار حقيقي، وهذا بحاجة لإمكانيات ضخمة ومساعدة دولية، فليس من الممكن أن نضرب صاروخ بـ ‘‘نقيفة‘‘، خاصة بعد أن يعود اللاجئون الذين سيكلفون الحكومة الكثير ، فألمانيا هُزت سياستها الاقتصادية بعد دخول مليون سوري إليها، لذا يجب أن نكون مستعدين بشكل حقيقي لعودة اللاجئين الذين يصل عددهم إلى 7 مليون لاجئ.
 
 
 
عدد القراءات : 3920

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019