الأخبار |
تركيا و»الناتو».. شراكة الهيمنة.. بقلم: محمد نور الدين  جولة جديدة لـ«أستانا» الأسبوع المقبل والجيش السوري يواصل الانتشار  لافروف: ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم  الاتفاقية التركية الليبية: قلق مصري ورهان يوناني  الجيش يوجه ضربات مركزة على مواقع التنظيمات الإرهابية ويقضي على عدد منهم في ريف حلب الجنوبي الغربي  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة  القوات العراقية تفكك ثلاثة صواريخ كانت موجهة صوب العاصمة بغداد  ظريف ينتقد الصمت الغربي حيال ترسانة (إسرائيل) النووية  لافروف وبيدرسن يؤكدان دعمهما لجهود اللجنة الدستورية السورية  وزير الخارجية القطري: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية  مها المصري تشارك في بروكار  مساعدة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي تؤكد أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني  موسكو تحث أطراف الاتفاق النووي على توحيد الجهود لتنفيذ مشروعي "فوردو" وآراك"  وكالة: منفذ هجوم فلوريدا وصف الولايات المتحدة بـ"أمة الشر" قبل مهاجمة القاعدة  مقتل ثمانية أشخاص على الأقل في هجوم لمتشددين مشتبه بهم في كينيا  "اسرائيل" والجولان والإجماع العالمي على تسليمها لسورية  فوضى في حركة النقل في اليوم الثاني من الإضراب في فرنسا  العدو «يُبعد» جثمان أبو دياك في منتصف الليل  سورية تؤكد التزامها بتعزيز تنفيذ الصكوك القانونية المتصلة بعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية  نتنياهو بعد لقائه بومبيو: لدى إسرائيل "الحق الكامل" بضم غور الأردن     

افتتاحية الأزمنة

سورية والأسد

معادلة رُكّبت كي لا يتم تفكيكها، صيغت ضمن منظومة المتواليات الهندسية التي حضرت من منظومة التكوين الكلي، لتكون

انتحار السوري

كم تفكرت وتأملت وخجلت وتجرأت وحزنت وَأَرقت لحظة أن حاولت البحث عن الفرح، كي أبتعد عما أردت أن أخطه،

في بلادي

كان لكل مدينة وحي وحارة وقرية اسم ولقب، فدمشق تزهو بياسمينها، وحلب تزهو بقدودها وطربها، وهناك فيها لاذقية

الأغبياء والمنافقون

وحدهم فقط مع المرابين، يصدقون أننا وحدنا نحن العرب من اخترع الإرهاب، ومن البديهي أنه من يخترعه يحتج إلى

متى نستيقظ؟

من أحلامنا المعيشة التي أخذتنا للتعايش مع مكابدات التشظي المتوالدة نتاج وصولنا إلى سن اليأس الوطني المسؤول الأول والأخير

الطائفية البغيضة

والإرهاب المقيت والفتن الملعونة، الأشراك المنصوبة التي على جميعنا تفاديها، اليقظة التي غابت عن كثرتنا، فوقعوا جميعاً فيما

صراعات الأسلمة

أسلمْ تسلمْ، قالها الرسول العربي للمقوقس عظيم قبط مصر منذ بدء الدعوة الإسلامية، وما زالوا يستخدمونها حتى اللحظة،

كتابة الرأي

تحتاج إلى الشجاعة والجرأة والمعرفة الواقعية، واستقراء ما لا يستطيع الآخر قراءته، بحكم كونه اجتهاداً، وإن القائل أو

ثورة أخلاقية

تتجاوز المجد السابق، وتنهض من العجر اللاحق اللذين شكلا عقدة العقد لشرقٍ ملأ الكون بأحلامه التي لم يحقق منها أي منجز

الكلُّ واحد

كيف لا نكون ضمن هذا العنوان الذي يوحدنا في وطن، حيث لا واحد ولا كلّ من دونه؟ كما أنه لا يمكن لكائن من كان أن يشتريه،

ثورة دينية

احتاجت أوروبا إلى خمسة عشر قرناً للقيام بثورتها العلمية التي قادها المفكرون والمتنورون وأصحاب علم الجمال، الذين أسسوا

الكـــم والكيـــــف

ضمن أي مجتمع هناك كم وكيف، حتى في الإنسان الذي قام وجوده على التناقض، تسكنه أفكار يتصارع بها ومعها، منه يأخذنا العنوان الذي

ثورة جنسية

يتسع العالم أفقياً وعمودياً، يتداخل مع محاوره كتداخل المفتاح في القفل، وولادة الكلمة من الفكر، من خلال متلازمتي (فاه و باه) وانطباعها

أيها الناس لا جحيم!!

لكم في النهاية، كما هو مسكون في العقل البشري، أو تم إسكانه من قبل فلسفة الأديان ومفسريها. تلك التي أنشأت الخوف العنيف منه

الوطن والدين

ليحترم كل واحد منكم إله الآخر، ولتكونوا جميعاً تحت مظلة ربِّ الأرباب، المنطق يفرض حضوره على جميع فكرنا، ما يقودنا للخوض
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019