إخوان الجفا.. بقلم: فادي برهان

تباً لإخوانِ الجفا
    ***    حَمَداً..نبيلَ..ومنصفا

تباً لهم مِن زمرةٍ
    ***    ضلّتْ وساءتْ موقفا

فالمنصفُ الأعمى الذي
    ***    جمعَ البغاةَ وأسرفا

اليومَ ينعى نفسهُ
    ***    فبلحظةِ الحقِّ انتفى

ونبيلُ قامَ منظّراً
    ***    متهتكاً  متفلسفا

يقضي الأمورَ كأنما
    ***    أضحى علينا مُشرفا

حمدُ الذليلُ إذا ارتقى
    ***    سيكونُ قاعاً صفصفا

قد سلّمَ  الأمرَ  ابنه
    ***    فغدا له مستنكفا                      

وكبيرهُم رجبَ الخنا
    ***    مَنْ  كانَ بلعمَ في الوفا

دارت عليهِ دوائرٌ
    ***    أمسى اللئيمَ المجحفا

ومليكهم مَن يدّعي
    ***    زوراً : سليلَ المصطفى

قد راحَ يبكيهم لكي
    ***    يبقوهُ كي لا يُتلفا

هو كالقماشةِ عندهم
    ***    يرموه مع مسحِ القفا

سلمانُ يبدو باهتاً
    ***    كالكلبِ يلهثُ في الخفا

أسفارهُ قد حُمِّلَت
    ***    بئسَ المليك إذا غفا

يمسي ويصبحُ نائماً
    ***    خلفاً لمن قد أسلفا

مرسي اللعين بلحيةٍ
    ***    ومصيرها أن تُنتفا

عَصَفَت به أفعاله
    ***    أضحى الغبيُّ  مزيّفا

في سجنِ قومٍ أنصفوا
    ***    ولبئسَ مَن قد أُنصفا

ولطالما قلنا لهم
    ***    يا مفلسينَ كفى كفى

هيا تعالوا إخوتي
    ***    لنحكمنَّ المصحفا

فأبوا وقالوا ويحنا
    ***    لا لن نلينَ فنضعفا

سنعاهدُ الشيطانَ أن
    ***    نبقى الشواظَ الأعنفا

سقطَ القناع بكلّه
    ***    وجه الحقيقة كشِّفا

ولقد أضاءَ الصبحُ في
    ***    عيني لبيبٍ فاكتفى

باتوا ضحيةَ صفقةٍ
    ***    قد أشبعتنا تطرفا

فابقوا شواظاً أعنفا
    ***    ولتستمروا بالجفا

وليشهد التاريخُ مَن
    ***    فينا سيبقى واقفا




Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018