نجم الأسبوع

قمر كيلاني جسدت دور المرأة العربية القادرة على الارتقاء

نبوغ أسعد
جسدت دور المرأة العربية القادرة على الارتقاء في مواقف الحياة الإنسانية قبل وصولها إلى حياة النقد والأدب والتحليل، وأثبتت أنها قادرة على إنتاج أدب ناضج ومثمر من دون التطلع أو الالتفات إلى كل عابث وعاجز للوصول إلى ما وصلت إليه بجهد ومثابرة بثقافتها وأدبها الأنثوي، أتقنت فن القصة والرواية والدراسات النقدية، وخاضت في عالمه الواسع لتعالج ما كتبته عن قضايا الوطن والفكر، إنها قمر كيلاني اسم على مسمى وقمر يضيء في سماء الأدب النسائي السوري شكلاً ومضموناً.
ولدت الكاتبة قمر كيلاني في دمشق عام 1928 وتعلمت في مدارسها وجامعاتها تخرجت في كلية الآداب في بداية خمسينيات القرن العشرين واستطاعت أن تتحرر من العادات والتقاليد والقيود البالية التي تعانيه كل امرأة عربية وخاصة لو كانت ذات شأن في مجتمعها، صالت وجالت في رحاب الثقافة العربية الأصيلة، وأثبتت أن للمرأة طموحها الذي تحب أن تصبو إليه، كما لها الإرادة القوية القادرة فيه على تحدي قوانين الطبيعة والبشر، فكانت معلمة ناجحة في مجال التربية والتعليم، حازت دبلوم التربية بجامعة دمشق وتفرغت لكتاباتها الإبداعية بعد أن تقاعدت من عملها الوظيفي حتى أصبح اسمها يتلألأ في سماء المبدعين كروائية وقاصة وأديبة، ترأست تحرير مجلة الآداب الأجنبية الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب منذ عام 1995 وحتى عام 2000 عملت في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لكونها عضواً في اللجنة الوطنية في سورية. أصدرت كتابها عن التصوف الإسلامي في بيروت عن دار شعر ولها عدة روايات منها أيام مغربية وبستان الكرز والهودج وحب وحرب عن الإدارة السياسية طائر النار والأشباح التي نشرت في المنشآت الشعبية الليبية الدوامة وروايات أخرى أثبتت فيها أنها مبدعة في هذا الفن. كما صدر لها مجموعات قصصية منها عالم بلا حدود، امرأة من خزف، اعترافات امرأة صغيرة، حلم على جدران السجون، أوراق مسافرة، والمحطة. لها عدة دراسات لأسامة بن منقذ وامرئ القيس، وكتبت في العديد من الجرائد المحلية مثل الرأي العام أيام الانفصال والبعث وتشرين والثورة وجريدة العلم المغربية، وكان لها في جريدة الثورة ثلاثة عشر عاماً في زاوية معاً على الطريق التي عالجت فيها الكثير من القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية، وسلطت الأضواء على العادات السيئة في المجتمع والتي سيطرت على عقول أبنائه كالكسل والبلادة، وحثت المرأة للابتعاد عن الروتين وكسر القيود وجعلها إنساناً فعالاً شأنها كشأن الرجل تشاركه في جميع القضايا مبعدة إياها عن مناطق التهميش وجعلها محور الوطن الأساس والبناء لأجيال قادمة ومتعاقبة.
اقتحمت أديبتنا ساحات الوطن وخاضت في معترك قضاياه المهمة وهمومه السياسية والثقافية والاجتماعية والفكرية، وعالجت الكثير من القضايا التي شكلت حول سور الأمة سراخس ضارة، فأرادت لها أن تقتلع ويزرع مكانها حقول من الثقافة والعلم والإبداع، وذلك بمشاركة المرأة والرجل جنبا إلى جنب ودفع عجلة المجتمع بجهود أبنائه الذين شكلوا حول معصم الأمة سوارها المتين، لذلك فقط تبوأت الرواية الصادرة في أعمالها الإبداعية ومن ثم المجموعات القصصية والدراسات والمقالات الأدبية، وحين احتفت بالسرد الروائي كان أصداء الأجناس الأخرى لا تنقطع عنها، وشيدت من خلالها ومن خلال ما يجري بداخلها من أحداث كل الصور الحالمة لوطن المستقبل الذي يتلون بألوان الحب والأمل اللذين يزركشان وشاح الأمة.
تميزت قمر كيلاني بحس وطني عال دفعها لتهتم بالقضايا الوطنية والاجتماعية ولتبعد عن سفاسف الأمور والابتذال وتأتي بالكلمة النقية الراقية مما رفد المكتبة العربية برصيد من الأدب النسائي الذي تعتز به الأمة على مر القرون والذي سيحمل إلى التاريخ كثيرا من القضايا والهموم التي عالجتها بأسلوب يمكن أن يكون قريبا إلى ذائقة الإنسان في أي زمان وأي مكان نظراً لأسلوبها التركيبي الرفيع الذي يؤدي إلى فن سهل ممتنع.


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018